رقم الخبر: 219807 تاريخ النشر: أيار 14, 2018 الوقت: 18:22 الاقسام: عربيات  
العراق: حصاد التحالفات الإنتخابية من مقاعد البرلمان
سلاح الجو العراقي يدكّ مقر قيادة لداعش داخل أراضي سوريا

العراق: حصاد التحالفات الإنتخابية من مقاعد البرلمان

* الاتحاد الأوروبي: نتطلع للعمل مع الحكومة العراقية الجديدة * حركة كردية: سنعمل على تغيير النظام في كردستان * الحشد الشعبي يحبط مخططاً إرهابياً في كركوك * قيادي كبير في داعش بقبضة القوات الأمنية العراقية

بغداد/نافع الكعبي - كشف مصدر في المفوضية العليا للإنتخابات في العراق عن مجموع اصوات التحالفات الاولية للإنتخابات النيابية، فقد حصل تحالف سائرون على 54 مقعدا برلمانيا في 13 محافظة على ضوء الاصوات التي اعلنتها مفوضية الانتخابات يوم الأحد. فقد حصل سائرون على 17 مقعدا في بغداد و3 في كربلاء، و2 في ديالى، 6 في ذي قار، و4 في بابل، و2 في المثنى، و5 في ميسان، و3 في واسط، و3 في الديوانية، و4 في النجف، و5 في البصرة، بمجموع 54 مقعدا”.

فيما حصل تحالف الفتح على 9 مقاعد في بغداد و3 في كربلاء، و3 في ديالى، و5 في ذي قار، و4 في بابل، و2 في المثنى، و2 في ميسان، و2 في واسط، و3 في الديوانية، و3 في النجف، و5 في البصرة و3 في نينوى، بمجموع 45 مقعدا“.

فيما حصل تحالف النصر على 9 مقاعد في بغداد و2 في كربلاء، و1 في ديالى، و3 في ذي قار، و3 في بابل، و1 في المثنى، و1 في ميسان، و2 في واسط، و2 في الديوانية، و3 في النجف، و5 في البصرة و7 في نينوى بمجموع 39 مقعدا “.

فيما حصل ائتلاف دولة القانون على 9 مقاعد في بغداد و2 في كربلاء، و3 في ذي قار، و2 في بابل، و1 في كل من المثنى، وميسان وواسط والديوانية والنجف، و4 في كل من البصرة ونينوى بمجموع 25 مقعدا “.

بينما حصل تيار الحكمة الوطني على 4 مقاعد في بغداد و1 في كربلاء، و1 في ديالى، و2 في ذي قار، و3 في بابل، و1 في المثنى، و1 في ميسان، و2 في واسط، و1 في الديوانية، و1 في النجف، و2 في البصرة بمجموع 19 مقعدا “.

* المالكي يطعن في نتائج الانتخابات

بالمقابل، قال المتحدث الإعلامي باسم مكتب زعيم "ائتلاف دولة القانون" في العراق "مكتب المالكي"، هشام الركابي، الاثنين: إن الائتلاف قد تقدم بشكوى إلى المفوضية العليا للانتخابات بشأن نتائج الانتخابات. وتابع الركابي أن الائتلاف بيّن في شكواه أن الانتخابات لم تكن وفق تصوراتهم، حسب وكالة الأنباء العراقية.

وأضاف الركابي إن "نتائج الانتخابات لم تكن وفق تصوراتنا لأن شعبية دولة القانون وحضورها الجماهيري أكبر من هذا المستوى". وأشار زعيم ائتلاف دولة القانون إلى حدوث "خروق في العملية الانتخابية وعمليات تهديد ووعيد للناخب العراقي والضغط على خياراته". وأكد الركابي أن هناك عزوف حدث "عن الانتخابات في شرائح المجتمع العراقي". وأوضح الركابي أنهم تقدموا بشكاوى إلى المفوضية العليا، والأمم المتحدة حول الخروق التي حصلت في الانتخابات.

* الحكيم: الحكومة القادمة يجب أن تكون ذات أغلبية وطنية

من جهته، شدد رئيس تيار الحكمة العراقي، عمار الحكيم، على أهمية تشكيل حكومة عراقية بأغلبية وطنية، مؤكدا أن التيار الذي يتزعمه سيسهم في تشكيل الحكومة وفق الدستور.

وبحسب بيان لمكتب الحكيم، استعرض تفاصيل لقائه بمبعوث الرئيس الأميركي للتحالف الدولي ضد داعش، بريت مكغورك، فقد شدد الحكيم على "أهمية تشكيل حكومة الميدان بالأغلبية الوطنية ووفق التوقيتات الدستورية"، كما دعا "إلى تحقيق تطلعات الشعب، مؤكدا على القرار العراقي المستقل دون أي خضوع للتأثيرات الخارجية".

* الاتحاد الأوروبي: نتطلع للعمل مع الحكومة العراقية الجديدة

بدوره، أعرب الاتحاد الأوروبي، عن تطلعه للتعاون مع الحكومة العراقية الجديدة عقب انتهاء الانتخابات البرلمانية الجارية، داعيا إلى إتمام عملية فرز الأصوات بشفافية.

وقالت المتحدثة الرسمية باسم الخارجية وسياسة الجوار الأوروبية، مايا كوتشيانتشيتش، في بيان صحفي: أجرى العراق انتخابات لمجلس النواب وفقا لدستوره باعتبارها الانتخابات الأولى بعد انتصار العراق على "داعش"، تشكل هذه الانتخابات خطوة رئيسية في بناء ديمقراطية العراق واستقراره على المدى الطويل".

وأضافت، "ينبغي الآن استكمال عملية فرز الأصوات بسرعة وشفافية، ومعالجة المطالبات المتعلقة بالمخالفات من خلال الإجراءات المتاحة، مما يؤدي في نهاية المطاف إلى تشكيل حكومة تمثيلية على وجه السرعة".

وتابعت كوتشيانتشيتس "سيبقى الاتحاد الأوروبي شريكا وداعما قويا للعراق، ويتطلع إلى مواصلة العمل مع الحكومة الجديدة بهدف الاستقرار والأمن والديمقراطية والازدهار الشاملين اللذين يستحقهما كل العراقيين".

* دعوة أممية لتشكيل حكومة جديدة سريعا

من جانبه، دعا الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس القوى السياسية العراقية الى حلّ أيّة نزاعاتٍ انتخابيةٍ من خلال القنوات القانونية القائمة وإكمال العملية الانتخابية من خلال تشكيل حكومةٍ شاملةٍ في أقربِ وقتٍ مُمكن.

وهنأ الأمين العام شعبَ العراق على إجراء الانتخابات البرلمانية وبعد الهزيمة العسكرية لداعش، تمثل الانتخابات مزيداً من التقدّم نحو بناء ديمقراطيةٍ عراقيةٍ أقوى.

واشاد الأمين العام بالجهود الحثيثة لمسؤولي تنظيم الانتخابات وممثلي الأحزاب وقوات الأمن لجعل الانتخابات سلميةً ومنظّمةً بشكلٍ كبير. وهو يُثني على كافة العراقيين الذين شاركوا، ولا سيما النازحين الذين أدلوا بأصواتهم رغم ظروفهم الصعبة.

ودعا الامين العام جميعَ الفاعلين السياسيين العراقيين ومؤيديهم إلى الحفاظ على السلام، بينما يتم استكمال النتائج، كما حثّ الجهات السياسية الفاعلة على حلّ أيّة نزاعاتٍ انتخابيةٍ من خلال القنوات القانونية القائمة وإكمال العملية الانتخابية من خلال تشكيل حكومةٍ شاملةٍ في أقربِ وقتٍ مُمكن. واشار الى ان الامم المتحدة تواصل التزامها بدعم حكومة وشعب العراق في هذا المسعى.

* حركة كردية: سنعمل على تغيير النظام في كردستان

أكد القيادي في حركة التغيير كاروان هاشم، الاثنين، أن حركة التغيير تنتظر نتائج عمليات التدقيق في المحطات الانتخابية التي تمت تزويرها، مشيرا الى أن الحركة ستعمل على تغيير النظام في كردستان. وقال هاشم في حديث لـ السومرية نيوز، إن "حركة التغيير تنتظر نتائج عمليات التدقيق من قبل مفوضية الانتخابات في المحطات التي تمت تزويرها ومن ثم ستعلن عن موقفها"، مبينا ان "الحركة لن تعترف بأي شكل من الاشكال النتائج غير الرسمية التي أعلنت عنها". وأضاف هاشم ان "إستراتيجيتنا مختلفة تماما مع الحزب الديمقراطي الكردستاني والاتحاد الوطني الكردستاني"، موضحا "اننا لن ندعم أية خطوة للحزبين".

وتابع هاشم أن "خطواتنا المستقبلية ستركز العمل على محاربة الفساد واجراء الاصلاحات وتغيير نظام الحكم والعمل على إزاحة الحزبين الرئيسيين من السلطة في الاقليم"، متهما الحزبين الكرديين الرئيسيين بـ"العمل لصالح أجندات دول اقليمية".

* قصف جوي عراقي داخل اراضي سوريا

ميدانياً، نفذت طائرات F16 العراقية عملية قصف جوي داخل الاراضي السورية دمرت خلالها مقر قيادة ودعم لوجستي لتنظيم "داعش". وبحسب ما اكدته قيادة العمليات المشتركة ان "الضربة نفذت بتوجيه من القائد العام للقوات المسلحة حيدر العبادي وتنسيق وإشراف قيادة العمليات المشتركة"، مشيرا الى انها "استهدفت مقرا لداعش جنوب منطقة الدشيشة داخل الاراضي السورية". واضافت أن "الضربات كانت دقيقة وتأتي وفق معلومات استخباراتية".

وكان رئيس الوزراء حيدر العبادي اعلن عن عزم القوات العراقية ملاحقة تنظيم "داعش" داخل الاراضي السورية حتى يتم القضاء عليه نهائيا، فيما تم الاعلان لاحقا عن تنفيذ ضربات جوية في سوريا بالتنسيق مع دمشق اسفرت عن مقتل العشرات من قياديي التنظيم وتدمير مقار رئيسية له.

* إحباط مخطط إرهابي في كركوك

في غضون ذلك، اعلن مركز الاعلام الامني، الاثنين، عن احباط محاولة لاستهداف مراكز امنية ومناطق سكنية في كركوك بـ4 ارهابيين. وقال المركز في بيان: ان قوة من اللواء الحادي عشر في الحشد الشعبي تمكنت من قتل 4 من عناصر عصابات داعش الاجرامية في قاطع عمليات الرياض جنوب غربي محافظة كركوك". واضاف المركز ان "هؤلاء الارهابيين كانوا يحاولون استهداف مواقع أمنية ومناطق سكنية في المدينة"، مشيرا الى ان "قوات الحشد الشعبي تمكنت من احباط هذه المحاولة وشرعت بتأمين قاطع المسؤولية بالكامل بعد عملية بحث وتفتيش".

يذكر ان القوات الامنية والحشد الشعبي تتمكن بين فترة واخرى من اعتقال مطلوبين واحباط مخططات يسعى الى تنفيذها عناصر تنظيم "داعش"، حيث توقع خسائر فادحة بين صفوف التنظيم.

وفي ديالى، عثرت القوات الأمنية في قيادة عمليات الأنبار على 6 الغام محلية الصنع من مخلفات عصابات داعش الارهابية في منطقة البو جحش، في حين ألقت القوات الأمنية في قيادة عمليات ديالى القبض على 3 مطلوبين في ناحية جلولاء.

الى ذلك نفذت قوة من قيادة عمليات شرق الانبار عملية تفتيش في منطقة جامعة الفلوجة ( الجديدة) ومنطقة الشقق السكنية لتعزيز الأمن والاستقرار هناك.

* قيادي كبير في داعش بقبضة القوات الأمنية

وعلى صعيد ذي صلة، أعلنت وزارة الخارجية التركية عن القاء القبض على أحد أكبر أعضاء تنظيم داعش الإرهابي، كان مختبئاً في تركيا، وتسليمه إلى العراق. وقال المتحدث باسم الخارجية التركية حامي أكصوي إنه تم القبض على إسماعيل علوان العيساوي في عملية مشتركة عبر الحدود بين أجهزة المخابرات التركية والعراقية والأميركية.

وأضاف أكصوي، في بيان، أن تركيا حشدت كل قدراتها الوطنية للكفاح ضد «داعش»، و«يسرُّنا أن نرى أن التعاون الدولي القائم في هذا الصدد يحقق نتائج مهمة». وأشار إلى أن العملية نُفذت بواسطة أجهزة الاستخبارات وشرطة إنفاذ القانون في ولاية سكاريا (غرب تركيا) حيث تم القبض على القيادي البارز في «داعش»، ومن ثم ترحيله إلى العراق.

وكانت صحيفة «نيويورك تايمز» ذكرت الخميس الماضي أن 5 من كبار مسؤولي تنظيم داعش الإرهابي ألقي القبض عليهم، بمن فيهم أحد كبار مساعدي زعيم التنظيم، في عملية معقدة عبر الحدود نفذتها المخابرات العراقية والأميركية.

ووصف العراق القادة المعتقلين من تنظيم داعش بأنهم «من بين أبرز المطلوبين» من قيادات التنظيم، لكن القائمة لم تشمل زعيم التنظيم أبو بكر البغدادي.

وقال مسؤولان استخباريان عراقيان إن هؤلاء المعتقلين، من بينهم أربعة عراقيين وسوري واحد، تشمل مسؤولياتهم حكم إمارة «داعش» في دير الزور في سوريا، وتوجيه الأمن الداخلي وإدارة الجهاز الإداري الذي يشرف على تنفيذ الأحكام الشرعية، بحسب الصحيفة الأميركية.

والأسبوع الماضي، أعادت السلطات التركية 4 مشتبه بهم من القياديين الكبار في تنظيم داعش الإرهابي إلى السجن في ولاية إزمير (غرب)، بتهمة تشكيل منظمة إرهابية مسلحة.

وجاءت هذه العملية بعد عملية أخرى ألقت قوات مكافحة الإرهاب التركية خلالها القبض على رائد حاج عثمان (56 عاماً)، الملقب بجلاد «داعش» في الرقة، الذي قبض عليه في الثلاثين من مارس / آذار الماضي ضمن عملية أمنية، في ولاية أضنة؛ ألقي خلالها القبض على 8 عناصر من التنظيم الإرهابي، بينهم امرأة.

* الإعدام لإرهابي أقدم على "ذبح" دبلوماسي روسي

الى ذلك، قضت المحكمة الجنائية المركزية في بغداد، الاثنين، بالإعدام شنقاً حتى الموت بحق احد "الإرهابيين" لقيامه بعملية نحر أحد الدبلوماسيين الروس في العراق.

وقال القاضي عبد الستار بيرقدار المتحدث الرسمي لمجلس القضاء الأعلى، في بيان: إن المحكمة الجنائية المركزية حكمت بالإعدام بحق احد الإرهابيين أدين بقيامه بنحر احد الدبلوماسيين الروس في العراق عام ألفين وستة".

واضاف بيرقدار ان "المتهم اعترف بخطف أربعة أجانب مع مجموعة مسلحة"، مبينا ان "اثنين من المجنى عليهم تم قتلهم بإطلاق النار عليهم فيما تم ذبح الاثنين الآخرين".

وبين المتحدث الرسمي ان "الارهابي اشترك بعملية الذبح بحق احد الدبلوماسيين الروس وبعدها قام مع مجموعته المسلحة بالتخلص من الجثث برميها في نهر دجلة"، مشيرا الى ان "الحكم بحق الإرهابي صدر وفق المادة الرابعة/1 من قانون مكافحة الإرهاب".

 

 

 

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/خاص
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/4579 sec