رقم الخبر: 219766 تاريخ النشر: أيار 14, 2018 الوقت: 15:49 الاقسام: محليات  
ظريف: قريباً سيتبين كيف بإمكان الخماسية ضمان مصالح ايران
واصفاً مباحثاته في بكين وموسكو بالبناءة والجيدة

ظريف: قريباً سيتبين كيف بإمكان الخماسية ضمان مصالح ايران

* لافروف: تأكد لنا مرة أخرى ان واشنطن تحاول إعادة النظر في الإتفاقيات الدولية الرئيسية * السفير الايراني بلندن: الترويكا الاوروبي سيقدم حزمة مقترحات الى ظريف لصيانة الاتفاق النووي

أكد وزير الخارجية محمد جواد ظريف، على ضرورة ضمان مصالح إيران في الإتفاق النووي، واصفا المواقف الروسية من الإتفاق النووي بانها تبعث على الأمل، معربا عن أمله بمناقشة التفاصيل وكيفية التعاون مع (4+1).
وقال محمد جواد ظريف، خلال لقائه الاثنين، وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف في موسكو: إن انتهاك القوانين الدولية والإتفاقيات العالمية بات عادة ونهجاً بالنسبة لأمريكا.
وأشار إلى أنه (بعد الانسحاب الأمريكي الرسمي من الإتفاق النووي، قررنا إعطاء فرصة للدبلوماسية)، وتابع: إن الإتفاق يقوم على توازن مصالح الاطراف، ايران وأوروبا وأميركا، وفي الوضع الجديد يجب النظر كيف يمكن ان تُلبّي مصالح الشعب الإيراني.
واضاف: إن الهدف من هذه اللقاءات الاطمئنان على مصالح الشعب الإيراني في الإتفاق النووي.
كما أشار ظريف إلى خطوة أميركا بنقل سفارتها في الكيان الصهيوني إلى القدس، قائلاً: هذه خطوة خطيرة تعكس حاجة المجتمع الدولي لحماية القانون الدولي والمعاهدات الدولية.
ووصف ظريف، لقاءه الاثنين مع نظيره الصيني بالإيجابي، وقال: انه سيلتقي ايضا مسؤولة السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي فدريكا موغريني وممثلي الدول الأوروبية الثلاث.
من جانبه قال لافروف خلال اللقاء: للأسف نتأكد مرة أخرى أن واشنطن تسعى لإعادة النظر بالإتفاقيات الدولية الرئيسية، ويجري ذلك مع خطة العمل الشاملة، وكذلك مع مشاكل الاتحاد الأوروبي والعديد من الإتفاقات الأخرى.
واضاف: كما نعلم، فإن الترويكا الأوروبية والصين وإيران وروسيا أعلنوا عن الإلتزام ببنود خطة العمل المشتركة، ونحن نريد مناقشة هذه الخطط والإجراءات بشكل مفصل.
وقال: إن لدى روسيا وعدد من الدول الأخرى مصالح مشروعة في الإتفاق النووي ويجب الدفاع عنها بشكل مشترك.
وقد اكد وزير الخارجية الايراني في تصريح للصحفيين قبيل مغادرته بكين الى موسكو، ان مباحثاته مع الجانب الصيني كانت ودية وايجابية وبناءة للغاية.
واضاف: اتفقنا مع الجانب الصيني على ان التعاون خلال الايام والاسابيع المقبلة بشكل وثيق بهدف التوصل الى الأساليب اللازمة لضمان مصالح ايران والصين باعتبارهما بلدين في مجموعة (5+1) بدون اميركا.
واشار الى ان هذه المباحثات بإمكانها ان تلعب دورا مؤثرا في تعزيز الاجماع العالمي لحماية الإتفاق النووي، وقال: إن الجانبين الايراني والصيني باعتبارهما شريكين قديمين يؤكدان على تطوير العلاقات، ولديهما موقف مشترك في صون الإتفاق النووي وضمان مصالح ايران.
واضاف إن حوار ايران مع الصين في المستقبل سيكون مهما، معربا عن امله في ان يجري مشاورات جيدة في موسكو نظرا الى المواقف الروسية.
وعن تراجع استيراد النفط من ايران، قال ظريف: نحن نعتقد بأن الدول الأعضاء في الإتفاق النووي لن يسمحوا لاميركا بالتدخل في شؤونهم.
وكتب ظريف في تغريدة على تویتر الاثنين، حول لقاءاته الاخيرة في الصين وموسكو ومباحثاته حول الإتفاق النووي قائلاً؛ انه أجرى لقاءات جيدة وبنّاءة مع نظيريه في بكين وموسكو كما يعتزم لقاء منسقة السياسة الخارجية للاتحاد الاوروبي ونظرائه في الترويكا الاوروبي (المانیا وفرنسا وبریطانیا) في العاصمة البلجيكية بروكسل.
واضاف ظريف: سيتبين قريبا كيف بإمكان مجموعة (4+1) ضمان مصالح ايران في الإتفاق النووي وصيانة هذا الانجاز الدبلوماسي الفريد.
من جانبه أعلن السفير الايراني في بريطانيا، حميد بعيدي نجاد، أن رئيسة الوزراء البريطانية أبلغت الرئيس روحاني خلال مكالمتها الهاتفية معه أن الدول الاوروبية الثلاث ستقدم حزمة مقترحات الى ظريف في بروكسل لصيانة الاتفاق النووي وطمأنة ايران للاستفادة من منافع الاتفاق.
 
 

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/7086 sec