رقم الخبر: 219654 تاريخ النشر: أيار 13, 2018 الوقت: 18:34 الاقسام: محليات  
ماكرون لترامب: لم يعد بالإمكان ان نترك للآخرين إتخاذ القرار نيابة عنا
تصاعد وتيرة الإنتقادات لإنسحاب امريكا من الإتفاق النووي

ماكرون لترامب: لم يعد بالإمكان ان نترك للآخرين إتخاذ القرار نيابة عنا

* النمسا تؤكد إلتزامها بالإتفاق النووي.. وانسحاب اميركا منه نكسة لترامب

إتصل الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، الأحد، بنظيره الأميركي دونالد ترامب حيث استعرض معه الوضع في الشرق الأوسط، والتحديات التجارية، وفق ما جاء في بيان قصر الإليزيه.
وبحسب البيان، أعرب ماكرون لترامب عن (قلقه الشديد إزاء الاستقرار في هذه المنطقة).
ويأتي الاتصال الهاتفي بين الرئيس الفرنسي والأميركي بعد إعلان الأخير الانسحاب من الإتفاق النووي الإيراني، في حين أعلنت فرنسا وحلفاؤها الأوروبيون المضي في تطبيقه.
وكان ترامب أعلن يوم الجمعة الماضي أنه يريد التوصل إلى ما أسماه (صفقة جيدة وعادلة مع إيران)، في حين اعتبر الرئيس الفرنسي أن انسحاب واشنطن من الإتفاق النووي خطوة سيئة.
وكان ماكرون كتب في تغريدة له على (تويتر) عقب انسحاب الولايات المتحدة من الإتفاق: لم يعد من الممكن أن نترك للآخرين اتخاذ القرار بالنيابة عنا.
ويتوقع مراقبون أن تكون المفاوضات صعبة بين الأوروبيين والولايات المتحدة التي تهدد بفرض عقوبات على كل الشركات التي تقيم علاقات تجارية مع إيران بما فيها المؤسسات الأجنبية. في حين تعترض الدول الأوروبية على التهديدات، ومن المقرر أن يحدد قادة الدول الـ28 الأعضاء في الاتحاد الأوروبي نواياهم مساء الأربعاء المقبل في صوفيا عشية قمة مخصصة لدول البلقان.
هذا وأعلن سفير النمسا في طهران، استفان شولتز، ان النمسا تلتزم بالإتفاق النووي بشكل كامل وترى الالتزام بالعقود مهما للغاية.
واضاف شولتز الأحد، على هامش لقائه رئيس بلدية مدينة رشت (شمال) في حديث لمراسل ارنا، ان إستضافة النمسا للمفاوضات النووية كان فخرا لها.
واوضح ان النمسا أنفقت الكثير لتلك المفاوضات، معتبرا ذلك في اطار مساعي بلاده للمساهمة في إحلال الأمن والسلام في منطقة الشرق الاوسط.
وشدد بالقول ان النمسا تبذل قصارى جهدها كي تتمخض مفاوضات الايام المقبلة عن النتيجة المنشودة.
وحول انسحاب امريكا من الإتفاق النووي، صرح بأن النمسا اعربت على لسان وزير خارجيتها عن قلقها من هذا الموقف الامريكي حيث اكد وزير الخارجية على الأهمية الكبيرة التي يحظى بها الالتزام بالعقود الدولية.
اكدت الناشطة الامريكية الداعية للسلام (مديا بنجامين) ان الانسحاب الامريكي احادي الجانب من الإتفاق النووي الذي تؤكد جميع الاطراف المعنية فاعليته، لا يمثل هزيمة دبلوماسية فحسب بل يعد اخفاقا للرئيس الامريكي دونالد ترامب.
واضافت بنجامين، وهي مؤسس مجموعة (كد بينك) المناهضة للحرب، في حديث لمراسل ارنا: ان منطقة الشرق الاوسط تعاني حاليا من حروب وصراعات بالغة الخطورة، مؤكدة على ضرورة قيام امريكا بتسوية هذه الصراعات اعتمادا على الدبلوماسية.
وشددت بالقول: ان امريكا لن تتمكن من حل هذه المشاكل دون التعاون مع ايران واضافت: إن الفرصة كانت متاحة امام امريكا لحل مشاكل الشرق الاوسط بالتعاون مع ايران ومن خلال الالتزام بالإتفاق النووي، إلا ان ترامب وبدلا من الاستخدام الايجابي لهذا الإتفاق انسحب منه وهذا يؤدي الى تأجيج أزمات الشرق الاوسط التي قد تنتهي الى وقوع كوارث هناك.
 
 
 
 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/3562 sec