رقم الخبر: 219653 تاريخ النشر: أيار 13, 2018 الوقت: 18:29 الاقسام: عربيات  
تزامنًا مع ذكرى النكبة.. مئات المستوطنين يقتحمون باحات الأقصى بحماية شرطة الاحتلال

تزامنًا مع ذكرى النكبة.. مئات المستوطنين يقتحمون باحات الأقصى بحماية شرطة الاحتلال

* تظاهرات في 46 دولة بالتزامن مع نقل السفارة الاميركية الى القدس

إقتحم مئات المستوطنين الصهاينة، الأحد، باحات المسجد الأقصى المبارك، ورفعوا علم الكيان الصهيوني داخله مقابل قبة الصخرة المشرّفة عند باب القطانين، بمؤازرة من شرطة العدو، بحسب دائرة الأوقاف الإسلامية.
وفي هذا الصدد قال المسؤول الإعلامي لدائرة الأوقاف، فراس الدبس: إن قوات كبيرة من الشرطة الإسرائيلية تقوم بتأمين الحراسة لمئات المستوطنين الذي اقتحموا باحات المسجد الأقصى، موضحًا أن أكثر من 500 مستوطن اقتحموا المسجد الأقصى عبر باب المغاربة، ومن المتوقع تزايد أعداد المقتحمين خلال فترة الاقتحامات الصباحية، وبعد الظهر.
وتأتي الاقتحامات بعدما دعت منظمات الهيكل الصهيونية الثلاثاء الماضي إلى تكثيف الاقتحامات للمسجد الأقصى، وأُطلقت لهذا الهدف وسمًا تحت مسمى (ألفان مقتحم في يوم القدس)، تزامنًا مع ما يسمى (ذكرى توحيد القدس)، حيث يحتفل العدو الصهيوني بما يسمى الذكرى الـ51 لاحتلال ما تبقى من المدينة المحتلة، وضمه للقسم الغربي منها، ويوافق هذا اليوم ذكرى النكبة الفلسطينية.
وكانت منظمات (الهيكل) المزعوم قد دعت أنصارها إلى المشاركة الواسعة في اقتحامات جماعية ومكثفة للمسجد الأقصى، بالتزامن مع ذكرى احتلال مدينة القدس والذي يصادف أمس 13 أيار/مايو.
وعمّمت تلك المنظمات، عبر وسائل التواصل الاجتماعي، منشورات تدعو المستوطنين إلى اقتحام المسجد الأقصى بشكل جماعي في ما يسمى (يوم القدس) أو (يوم احتلال الشطر الشرقي من القدس)، ودعت المستوطنين في منشوراتها إلى تحقيق أرقام قياسية هذا العام من خلال عدد المقتحمين.
ويسمّي الصهاينة هذا اليوم بـ (يوم توحيد القدس) باعتبار أن القدس كانت مقسّمة (القسم الغربي من المدينة بيد الاحتلال والشرقي منها مع الأردن)، في مسعى منهم للتأكيد أن (القدس الموحدة عاصمة أبدية للكيان الصهيوني)، وفق مزاعمهم.
وفي هذا الإطار، اعتدت قوات الاحتلال على مدير المسجد الأقصى الشيخ عمر الكسواني فضلاً عن العاملين هناك.
وقد امتد التوتر إلى البلدة القديمة، تزامناً مع احتفالات مبكرة لعصابات المستوطنين بما يسمى بـ (يوم القدس) /(ذكرى احتلال الشطر الشرقي من المدينة).
وبالتزامن مع ذلك، دعا وزراء ونواب كنيست لتكثيف الاقتحامات إلى الأقصى، ونشروا الدعوات من خلال تسجيلات لهم عبر مواقع التواصل الاجتماعي.
من جهة أخرى قال منسق القوى والفصائل الفلسطينية في رام الله، عصام أبو بكر: إنه تم تنسيق تظاهرات في 46 دولة حول العالم، غدا (اليوم) الإثنين، لتعكير احتفالات الكيان الصهيوني بنقل السفارة الأمريكية إلى القدس المحتلة.
ومن المقرر أن يشهد الإثنين نقل مقر السفارة الأمريكية من تل أبيب لحي أرنونا في القدس؛ تنفيذا لقرار الرئيس دونالد ترامب، الذي حدد الموعد ليتزامن مع الذكرى السبعين لقيام إسرائيل وهو تاريخ (نكبة) الشعب الفلسطيني.
وأعلن ترامب في السادس من ديسمبر/ كانون الأول الماضي القدس عاصمة للكيان الإسرائيلي، وقرر نقل سفارة بلاده إليها.
وقال أبو بكر، للأناضول: إن الفصائل الفلسطينية توحدت بالضفة الغربية وقطاع غزة للتظاهر بمئات الآلاف، الإثنين، من أجل تعكير صفو الاحتفالات الإسرائيلية والتركيز على نكبة الفلسطينيين بما فيها قرار نقل السفارة.
وأضاف: كما أن التظاهرات ستكون بالتزامن في عواصم 46 دولة عربية وأجنبية ومنها تظاهرات ستتجه نحو الحدود تنطلق من الأردن ولبنان.
وتوقع أبو بكر مشاركة مئات الآلاف من الفلسطينيين في التظاهرات داخل الضفة الغربية وقطاع غزة والقدس.
وأوضح أن هذه التظاهرات ستكون في مراكز كل المدن في الضفة الغربية بما فيها القدس، بالتوازي مع مسيرات العودة في قطاع غزة.
 
 
 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: القدس المحتلة/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 2/9178 sec