رقم الخبر: 219631 تاريخ النشر: أيار 13, 2018 الوقت: 16:55 الاقسام: رياضة  
أبرز أسلحة إيران بالمونديال القادم

أبرز أسلحة إيران بالمونديال القادم

بدأ العدُّ التنازلي لانطلاق بطولة كأس العالم التي تستضيفها روسيا بين 14 يونيو/حزيران، و15 يوليو/تموز المقبلين.

تأهَّلت إيران للمونديال، بعدما تصدَّرت المجموعة الأولى من مرحلة التصفيات الآسيوية النهائية، متفوقة على كوريا الجنوبية، وسوريا، وأوزبكستان، والصين، وقطر.
وتعدُّ هذه هي المرة الخامسة التي يظهر فيها المنتخب الإيراني في بطولات كأس العالم، حيث سبق له أن شارك في نسخ 1978، 1998، و2006، و2014، ولم تستطع في أي منها تجاوز مرحلة الدور الأول.
وتلعب إيران في المجموعة الثانية بمونديال روسيا، رفقة إسبانيا، والبرتغال، والمغرب، وتبدو الحلقة الأضعف في المجموعة، بيد أنَّها تمتلك العديد من الأسلحة التي يُمكنها التعويل عليها لتحقيق مفاجأة، وبلوغ الدور الثاني.
ونرصد أبرز أسلحة المنتخب الإيراني على النحو التالي:
كارلوس كيروش
يُعدُّ المدرب كارلوس كيروش، صاحب الـ65 عامًا، أحد أبرز عناصر قوة منتخب إيران؛ ويعود ذلك لخبرته الكبيرة، بعدما قضى أعوامًا عديدة في مساعدة السير أليكس فيرجسون، المدرب التاريخي لمانشستر يونايتد.
ويُشرف كيروش، على تدريب إيران منذ 2011، وقادهم للتأهل إلى مونديال البرازيل 2014، ورغم خروجهم من الدور الأول، إلا أنَّهم قدموا مباريات جيدة خاصة أمام رفاق ميسي، وخسروا بهدف البرغوث بالدقيقة 90.
ونجح كيروش، مدرب ريال مدريد الأسبق، الذي بات عالمًا بكل شيء بالكرة الإيرانية، في قيادة الفريق للتأهل مبكرًا للمونديال الروسي، وكان ثاني منتخب يضمن تأهله، بعد البرازيل.
ويعتمد مدرب المنتخب البرتغالي السابق، على مجموعة من اللاعبين الموهوبين الشباب، مثل مهدي طارمي، مهاجم الغرافة القطري، وعلي كريمي (24 عامًا)، لاعب سابهان أصفهان الإيراني، والحارس المتميز علي رضا بيرانورد، والرباعي الدفاعي فوريا جافوري، ومرتضى بورليجاني، ومحمد رضا، وميلاد محمدي.
ويعتمد كيروش على طريقة لعب (4-2-3-1)، ثم تتحول إلى (4-1-4-1) في كثير من الأوقات بعودة لاعبي الوسط قليلاً إلى الخلف، وترك لاعب وحيد يمارس الضغط على دفاع الخصم، على أن يقوم اللاعب الذي يشغل مركز وسط الميدان الدفاعي بمساعدة خط الدفاع، وتكوين حاجز أُحادي قبل الوصول إلى المدافعين.
ثنائي هجومي موهوب
يمتلك المنتخب الإيراني، مهاجمين رائعين، وهما ساردار أزمون، ومهدي طارمي، ويمكنهما صنع الفارق للمنتخب الفارسي.
ويلعب ساردار أزمون، صاحب الـ23 عامًا، في روبن كازان الروسي، وتراقبه العديد من الأندية، ويبدو قريبًا من الانتقال إلى لاتسيو الإيطالي.
ويشارك أزمون، الذي يرى فيه الإيرانيون علي دائي جديد، مع المنتخب منذ كان عمره 19 عامًا، وخاض مع الفريق 30 مباراة دولية، سجل خلالها 22 هدفًا.
كما يملك المنتخب الإيراني، لاعبًا موهوبًا آخر في خط الهجوم، هو مهدي طارمي، صاحب الـ25 عامًا، والذي سجل 10 أهداف في 23 مباراة دولية.
ويلعب طارمي لصالح الغراقة القطري، ويبدو مراقبًا من العديد من الأندية الأوروبية، وقد ينتقل لخطوة أكبر بعد مونديال روسيا.
قوة بدنية
يتمتَّع لاعبو المنتخب الإيراني، بقوة بدنية هائلة، وهو ما يستغله المدرب البرتغالي كارلوس كيروش للضغط على المنافسين بمناطقهم، لإفساد بناء هجماتهم، واستغلال الكرات التي يسترجعونها بالشكل الأمثل من ناحية، وكذلك إبعاد الضغط عن خط دفاعه، ووسط ميدانه، اللذين يعانيان من ضعف، من ناحية أخرى.
 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: ايران كوووورة
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 2/6054 sec