رقم الخبر: 219514 تاريخ النشر: أيار 12, 2018 الوقت: 17:49 الاقسام: دوليات  
احتكاك جوي بين مقاتلتين أمريكيتين وقاذفتين روسيتين قبالة ألاسكا
البحرية الروسية ستتسلم منظومة درونات الأعماق النووية "بوسيدون"

احتكاك جوي بين مقاتلتين أمريكيتين وقاذفتين روسيتين قبالة ألاسكا

اعترضت مقاتلتان أمريكيتان قاذفتين روسيتين في المجال الجوي الدولي قبالة ساحل آلاسكا، يوم الجمعة، بحسب وكالة رويترز.

وذكر الميجر الكندي "أندرو هينيسي" المتحدث باسم قيادة الدفاع الجوي لأمريكا الشمالية في بيان لمحطة (سي.إن.إن) يوم السبت: إن الطائرتين الروسيتين، وهما من طراز تي يو-95 (بير)، دخلتا ما يسمى بمنطقة تحديد الهوية التابعة للدفاع الجوي على بعد نحو 200 ميل قبالة ساحل الاسكا الغربي حوالي الساعة العاشرة صباحا بتوقيت شرق الولايات المتحدة (1400 بتوقيت جرينتش).

ونقلت (سي.إن.إن) عن البيان قوله إن طائرتين مقاتلين من طراز نوراد إف-22 ومقرهما الاسكا اعترضتا القاذفتين الروسيتين إلى أن غادرتا المنطقة ولم تدخل الطائرتان الروسيتان قط المجال الجوي الأمريكي.

ونقلت وكالة الإعلام الروسية عن وزارة الدفاع قولها يوم السبت: إن مقاتلتين أمريكيتين من طراز إف-22 رافقتا القاذفتين الروسيتين من طراز تي يو-95 وتي يو-142 في المجال الجوي الدولي لمدة 40 دقيقة.

ونسبت إلى الجيش الروسي قوله إن المقاتلين الأمريكيتين كانتا على بعد لا يقل عن 100 متر من القاذفتين الروسيتين.

وشددت الوزارة على أن، الطائرات الروسية قامت بتنفيذ جميع المهام الواردة في خطة دوريتها الجوية بالكامل.

وفي وقت سابق من يوم السبت، أعلنت وزارة الدفاع الروسية أن قاذفات Tu-95MS الاستراتيجية وطائرات Tu-142 المضادة للغواصات حلقت فوق المحيط المتجمد الشمالي وبحر برينغ وبحر أوخوتسك، في دورية مشتركة.

وذكرت أن مقاتلات من طراز "ميغ-31" و"سو-35" رافقت القاذفات المشار إليها وتدربت طواقم طائرات المجموعة على التزود بالوقود جوا.

وذكّرت الوزارة بأن القاذفات الاستراتيجية الروسية والطائرات المضادة للغواصات، تحلّق بشكل دوري في الأجواء الدولية فوق المحيطات المتجمد الشمالي والأطلسي والهادئ وفي سماء البحر الأسود، ملتزمة خلال ذلك بكل القواعد الدولية.

من جهته كشف مصدر أن البحرية الروسية ستتسلم منظومة درونات الأعماق النووية "بوسيدون" التي أعلن عنها الرئيس فلاديمير بوتين مؤخرا، في إطار برنامج تسليح الجيش الروسي المستمر حتى 2027.

وقال المصدر: "ألحقت منظومة "بوسيدون" ضمن برنامج التسلح الحكومي المستمر حتى 2027، على أن يتم اعتمادها في القوات البحرية قبل إنجاز هذا البرنامج".

وتتضمن هذه المنظومة التي ستركب على غواصة ذرية يجري تصنيعها في مؤسسة "سيفماش"، عدة درونات عالية السرعة في المياه العميقة، ومزودة بمحركات تعمل بالطاقة النووية.

وأهم ميزة لهذه الدرونات، أنها قادرة على التحرك بسرعة عالية جدا وعلى عمق يصل إلى ألف متر دون أن يتمكن العدو من رصدها، ومخصصة لضرب حاملات الطائرات والغواصات المعادية.

وفي الوقت الراهن، تعمل مؤسسة "سيفماش" الروسية على تصنيع غواصتين ذريتين إضافيتين هما "بيلغورود"، و"خاباروفسك"، ويرجح الخبراء أن يتم تركيب "بوسيدون" على غواصة "بيلغورود"، لتوكل لغواصة "خاباروفسك" مهمة شحن درونات الغوص العميق من مختلف الطرازات وأسلحة الأعماق الجديدة التي لا تزال سرية.

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/5709 sec