رقم الخبر: 219323 تاريخ النشر: أيار 11, 2018 الوقت: 13:19 الاقسام: محليات  
ايران تدين بشدة العدوان الصهيوني على الاراضي السورية
وتشجب بيان الأمين العام لمنظمة التعاون الاسلامي المؤيد لقرار ترامب

ايران تدين بشدة العدوان الصهيوني على الاراضي السورية

* طهران ترحب بالمشاركة الواسعة للشعب الماليزي في الإنتخابات البرلمانية

ادان المتحدث باسم الخارجية الايرانية، بهرام قاسمي، بشدة، العدوان الصهيوني الأخير على الاراضي السورية، معتبرا الهجمات الصهيونية المتكررة وانتهاك السيادة السورية عملا عدوانيا ومثالا صارخا لنزعة الهيمنة واثارة الازمات وفبركة الاكاذيب لدى هذا الكيان الاحتلالي.
وقال قاسمي في تصريح له مساء الخميس، ان الكيان الصهيوني الذي لا يمكنه ان يطيق استقرار وأمن وهدوء المنطقة، يرى أمنه في زعزعة الأمن والمزيد من عدم استقرار المنطقة.
واضاف: إن الهجمات المتكررة للكيان الصهيوني على الاراضي السورية التي جرت بذرائع مفبركة ولا أساس لها، تعد انتهاكا للسيادة الوطنية ووحدة الاراضي السورية وعملا يتعارض مع جميع القوانين والقرارات والمعايير الدولية.
واعتبر قاسمي صمت الدول والمحافل الدولية ازاء مثل هذه الاجراءات والسلوكيات العدوانية للكيان الصهيوني بانه يشجع هذا الكيان ويعطيه الضوء الاخضر لمواصلة سلوكياته العدوانية هذه.
واعتبر المتحدث باسم الخارجية الايرانية الدفاع المشروع والمقابل أمام اجراءات المعتدين حقا للحكومة والشعب السوري المقاوم واضاف: إن دمشق قاومت على مدى الاعوام السبعة الماضية امام الهجمات القاسية للجماعات الارهابية والتي تمت بالنيابة عن الكيان الصهيوني واميركا وبعض حلفائهما الاقليميين، وبفرضها الهزيمة على هذه الجماعات قد احبطت مخططات حماتها من الوصول الى مآربهم. 
وفي تصريح له الجمعة أدان قاسمي البيان المعادي لإيران الذي أصدره مؤخراً أمين عام منظمة التعاون الإسلامي يوسف بن أحمد العثيمة، وأعلن فيه دعمه لقرار الحكومة الأمريكية السخيف بالإنسحاب من الإتفاق النووي، معتبراً إن البيان غير مسؤول وغير ناضج وخارج عن نطاق مسؤولية الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي.
ووصف قاسمي البيان بأنه إنتهاك للحيادية التي يجب أن تتمتع بها الأمانة العامة للمنظمة ويأتي تماشياً مع السياسة المعادية للإسلام التي تنتهجها الولايات المتحدة والكيان الصهيوني والحكومة السعودية وإنه يمثل خطوة جديدة لإضعاف مكانة ودور المنظمة.
وقال قاسمي: إن العثيمة وبسبب عدم فهمه الصحيح للأوضاع الحساسة التي تمر بها المنطقة والعالم الإسلامي وعدم إدراكه للدور المؤثر والمهم لمنظمة التعاون الإسلامي في مقارعة الكيان الصهيوني ودعم قضية تحرير فلسطين والقدس الشريف، اتخذ موقفاً متحيزاً وغير بناء تجاه التطورات الإقليمية وقال: إنني انصح العثيمة التوقف عن اتخاذ المواقع المتحيزة التي تصب في صالح الإستكبار العالمي والكيان الصهيوني.
وفي تصريح له لوكالة مهر للانباء، بشأن مزاعم الرئيس الاميركي وانسحابه من الإتفاق النووي، قال بهرام قاسمي: إن ترامب ومن خلال تكراره لمزاعمه الوقحة والبالية والمتكررة ضد ايران، أثبت انه رغم مضي اكثر من سنة على انتخابه، فإنه لم يخرج بعد من أجواء تجاراته وصفقاته السابقة، ولم يتمكن من أن يلائم نفسه مع ظروفه الجديدة كرجل سياسة، وأن يعتمد بعد النظرة والرؤية الشاملة والواقعية بدلا من الأوهام والتخيل.
وصرح قاسمي: إن ترامب يتهم الجمهورية الاسلامية بالارهاب، في حين أنه لا يخفى على أحد دعم أميركا وحلفائها للتنظيمات الإرهابية، حتى ان الساسة الاميركان اعترفوا بدور بلدهم في تشكيل القاعدة وداعش وسائر التنظيمات المماثلة، وفي المقابل فإن حكومات المنطقة وشعوبها وخاصة في العراق وسوريا، تشهد على الدور الفريد للجمهورية الاسلامية في مواجهة الارهاب.
وأردف المتحدث باسم الخارجية الايرانية، ان ترامب قد تسبب بهبوط مكانة بلاده وشعب أميركا في العالم، فهو يحاول من خلال اختلاق مختلف الصراعات في الساحة الدولية من اجل حرف الرأي العام بالولايات المتحدة عن الازمات السياسية والاخلاقية التي يواجهها في الداخل الاميركي.
وفي تصريح له الجمعة، أشاد قاسمي بالمشاركة الجماهيرية الواسعة في الإنتخابات البرلمانية في ماليزيا معتبراً هذه المشاركة دليلا على النضج السياسي الذي يتحلى به الشعب الماليزي.
كما أعرب عن تهانيه لإختيار رئيس الوزراء الماليزي والحكومة، معرباً عن أمله بأن تشهد العلاقات الإيرانية الماليزية في العهد الجديد مزيداً من التقدم والتطور.
كما أدان المتحدث باسم الخارجية الايرانية، الجمعة، الإعتداء الغاشم الذي استهدف مسجد الإمام الحسين(ع) في مدينة دوربان بجنوب أفريقيا والذي أسفر عن استشهاد أحد المصلين وإصابة آخرين.
 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 8/9273 sec