رقم الخبر: 217919 تاريخ النشر: نيسان 25, 2018 الوقت: 12:44 الاقسام: محليات  
ظريف: ايران دعت على الدوام الى الحوار الاقليمي للتغلب على التحديات
أمام مؤتمر (السلام المستديم) في نيويورك

ظريف: ايران دعت على الدوام الى الحوار الاقليمي للتغلب على التحديات

* أحد خيارات ايران: الخروج من معاهدة (N.P.T) اذا انسحبت اميركا من الإتفاق النووي .

اكد وزير الخارجية محمد جواد ظريف، ان ايران دعت على الدوام الى إجراء الحوار الاقليمي للتغلب على التحديات التي تواجه إحلال السلام المستديم.
واضاف ظريف في كلمة القاها الثلاثاء في مؤتمر السلام المستديم في نيويورك: إن ضمان السلام والامن الدوليين والحيلولة دون التهديدات المحدقة بالسلام يشكل الهدف الرئيسي للامم المتحدة.
وتابع قائلا: وعلى هذا الاساس فان التركيز الجديد على قضايا مثل الحفاظ على سلام مستديم، على الرغم من التوترات القائمة وخاصة في منطقتنا، التي عانت أكبر قدر من الاضرار الناجمة عن الصراعات التي طال أمدها، مسألة مهمة وتحتاج الى ايلاء الاهتمام.
واكد وزير خارجية الجمهورية الاسلامية الايرانية ان الحيلولة دون إندلاع الحروب بحاجة الى البحث عن اسباب وجذور إيجاد هذه القضية ومن بينها عوامل مشتركة مثل الاحتلال والتدخلات الخارجية والتطرف.
ومضى يقول: إن انتشار اوهام الهيمنة ومحاولة تحقيق الامن عن طريق الاحتكار وبناء الجدران على حساب الآخرين، سيؤدي الى زيادة التوترات والصراعات والسباق التسليحي المدمر.
واضاف ظريف: في الوقت الحاضر فان المضي قدما في اتباع نهج جديد قائم على تجميع القوى من أجل انشاء منطقة إقليمية قوية، بدلا من أن يكون من هو الأكثر قوة في المنطقة، والتحول من العوائق الأمنية الى القبول بأمن مترابط ومتكامل يعد أمرا حيويا.
واكد رئيس الدبلوماسية الايرانية على احترام مصالح الدول سواء كانت صغيرة او كبيرة وفق قاعدة الربح للجميع، موضحا ان أمن أي دولة لا يمكن ضمانه على حساب الآخرين.
واوضح ظريف ان ايرن وبهدف تحقيق هذا الهدف تقترح إقامة منتدى للحوار الاقليمي في الخليج الفارسي من أجل التغلب على التحديات التي تواجه السلام المستديم، مضيفا: ندعو الدول المجاورة في هذا الممر المائي الاستراتيجي والذي شهد حروبا عديدة، الانضمام الى جهود ايران لحل هذه التحديات.
واضاف: نتوقع من الامم المتحدة ان تتعاون معنا في مراحل تنفيذ هذه العملية اذ ان الترتيبات التي تضمنتها الفقرة 8 من قرار مجلس الامن رقم 598 لم يتم تنفيذها مطلقا.
وفي تصريح أدلى به لوكالة "الاسوشييتدبرس" الثلاثاء قال ظريف حول تداعيات خروج اميركا من الاتفاق النووي، ان هذا الامر سيؤثر على المفاوضات بين واشنطن وبيونغ يانغ ويثبت بان اميركا غير ملتزمة بتعهداتها.

وأضاف، أنه فيما لو خرج الرئيس الاميركي من الاتفاق النووي فسوف لن تكون ايران مقيدة باي من تعهداتها الدولية في اطار هذا الاتفاق وستستانف تخصيب اليورانيوم بصورة أوسع بكثير من القيود التي حددها الاتفاق.

وقال ظريف انه لو ارادت اميركا الخروج من الاتفاق النووي فمن البديهي لدرجة كبيرة احتمال الخروج بالمقابل من الاتفاق لانه سسوف لن يكون هنالك اتفاق لتلتزم ايران به.

واشار الى اللقاء المرتقب بين الرئيس الاميركي وزعيم كوريا الشمالية واضاف أن ايران ترحب بخفض التوتر في شبه الجزيرة الكورية الا ان الرئيس الاميركي يظهر للعالم بان بلاده غير جديرة بالثقة.

وأضاف انهم (الاميركيون) مستعدون لاسترجاع ما اعطوه ومن ثم التنصل من التزاماتهم، أن هذا التصرف الاميركي يجعلها طرفا غير موثوق به في الاتفاقيات الدولية.

وحول الوضع بعد خروج اميركا من الاتفاق النووي قال إن هذا الوضع سيكون متباينا تماما من منظار الذين اثاروا من اجل البدء بالاتفاق الكثير من الضجيج حول البرنامج النووي الايراني.

وأضاف أن الخروج من معاهدة حظر الانتشار النووي "ان بي تي" يعد احد خيارات طهران فيما لو خرجت اميركا من الاتفاق النووي وبطبيعة الحال فان الحكومة لا تدعم مثل هذا الخيار الا ان هنالك قوى في ايران تريد ذلك.

وحول قضية اليمن قال ظريف إن ايران تدعو جميع اطراف النزاع للامتناع عن مهاجمة المناطق غير العسكرية.

وبشأن العرض المسرحي الذي قدمته المتحدث الاميركية نيكي هايلي في الامم المتحدة بعرضها قطع صواريخ اطلقتها القوات اليمنية على السعودية لاثبات انها ايرانية الصنع قال انني لا اقول ان هايلي تكذب الا ان هنالك البعض يفبركون لها الادلة والوثائق المزيفة.

 

 

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 1/9625 sec