رقم الخبر: 217885 تاريخ النشر: نيسان 24, 2018 الوقت: 20:13 الاقسام: عربيات  
السيد نصرالله: المقاومة عامل أساسي للاستقرار بلبنان
اعتقال قائد ميداني من تنظيم داعش الإرهابي في مدينة زغرتا

السيد نصرالله: المقاومة عامل أساسي للاستقرار بلبنان

دان أمين عام حزب الله السيد حسن نصر الله المجزرة الأخيرة التي وقعت في أفغانستان، مضيفاً أنه "لو كانت يد داعش لا زالت تطال لبنان لما تمكّنا من إجراء انتخابات".

وفي كلمة له خلال مهرجان انتخابي لدائرة جبيل - كسروان، دان نصر الله أيضاً المجزرة التي طالت حفل زفاف في اليمن، وتابع "هذا العدوان يقاتل حتى البسمة والأعراس".

وفي الشأن الانتخابي، أكد نصر الله أن حزب الله وحركة أمل يؤمنان بعد كل التجارب أن لبنان لا يقوم إلّا على الشراكة الحقيقة، مشدداً على أن "فكرة الطائفة القائدة والحزب القائد انتهت ولا فرصة نجاح لها في لبنان مهما كانت الظروف".

وذكّر نصر الله بأن حزب الله "كان يطالب بالنسبية لأنها توفر أفضل فرصة ممكنة لأفضل تمثيل لكافة المكوّنات"، وأضاف "قلنا للجميع إننا نقبل بتصويت المغتربين بخلفية وطنية فقط، لأنه وفقاً للمصلحة الحزبية لا يجب أن نقبل به".

وإذّ شدد على أن الحزب يريد للمسيحيين أن "يكونوا شركاء حقيقيين ويعبّروا عن أنفسهم بعيداً عن أية ظروف قاهرة"، رأى أن "أي كلام عن خطة لدى الحزب من أجل القيام بتغيير ديمغرافي في أية منطقة لبنانية هو ظالم وتافه وتحريضي لا يستند إلى دليل".

وتابع قائلاً إن التخويف الدائم من سلاح المقاومة موجود في دائرة جبيل - كسروان، مذكّراً أن هذا السلاح أنجز تحرير الأرض، وأن التجربة في لبنان أثبتت أن المقاومة وسلاحها والجيش والاحتضان الشعبي أساس الأمن في ظل منطقة ملتهبة.

ووصف نصر الله المقاومة بأنها "جزء من نهوض البلد وليس فقط في الموضوع الأمني"، مؤكداً للبنانيين وخصوصاً المسيحيين أن "المقاومة وبالتزامها العقائدي والأمني عامل أساسي للاستقرار بلبنان".

كما قال أمين عام حزب الله أن بعض الأطراف السياسية لا يعيش مشروعها إلا على العصبية الطائفية والمذهبية.

وختم بالقول "أتمنى على الجميع المشاركة الكثيفة في الانتخابات والتصويت بكل قناعة وضمير".

من جهة اخرى أعلنت قوى الأمن الداخلي اللبنانية، الثلاثاء، عن اعتقال قائد ميداني سوري الجنسية من تنظيم داعش الإرهابي، في مدينة زغرتا شمالي البلاد.

وجاء الاعتقال في عملية أمنية خاطفة في 11 أبريل الجاري، بعد دخوله إلى لبنان، وقبل أن يتاح له القيام بأي نشاط فعلي، أو التواصل مع كوادر تنظيم داعش في الخارج.

وقالت المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي في بيان أن "الموقوف يُدعى م. خ، وهو سوري من مواليد عام 1982".

وأوضحت أنه دخل إلى الأراضي اللبنانية قادما من سوريا مطلع الشهر الجاري، بطريقة غير شرعية. واعترف بأنه تلقى تدريبات عسكرية في سوريا لدى تنظيم داعش الإرهابي.

وأشارت التحقيقات الأولية إلى أن المعتقل كان مسؤولا عسكريا في ما يسمى "جيش الولاية" التابع لما يعرف "ولاية حمص" في تنظيم داعش، وشارك في العديد من المعارك بصفة قائد عسكري.

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: بيروت/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 3/8353 sec