رقم الخبر: 217482 تاريخ النشر: نيسان 21, 2018 الوقت: 11:59 الاقسام: محليات  
الرئيس روحاني: منظمة الطاقة الذرية الايرانية مستعدة لجميع الإحتمالات
الامريكيون عقدوا آمالهم على الاخلال بالسوق الداخلية الايرانية

الرئيس روحاني: منظمة الطاقة الذرية الايرانية مستعدة لجميع الإحتمالات

* قلما مرت على اميركا مثل الادارة الحالية التي تتسبب في تصعيد القلق لدى الشعب الامريكي وشعوب العالم * السياسات الجديدة للعملة الصعبة تشكل صفعة حقيقية للاجراء الذي قد يتخذه الامريكيون في 12 مايو القادم * جهانغيري: نضحّي بأرواحنا حفاظاً على النظام ولن نسمح بالاضرار به

أكد الرئيس روحاني بأن منظمة الطاقة الذرية الايرانية تلقت الاوامر اللازمة منذ شهور وهي مستعدة تماما لكل الاحتمالات؛ المتوقعة وغير المتوقعة.
وفي كلمته السبت خلال اجتماع حضره كبار مدراء البلاد، اعتبر الرئيس روحاني السياسات المالية الجديدة وفيما يخص العملة الصعبة بانها تتعلق بالتطورات المحتملة القادمة على الصعيد الدولي وقال: ان تنفيذ هذه السياسة يشكل صفعة حقيقية للإجراء الذي من المحتمل ان يتخذه الاميركيون يوم 12 ايار /مايو القادم، وهذه الصفعة المسبقة هي في الواقع خطوة كان من المفروض ان تُتّخذ. 
واشار الرئيس الايراني الى ان الاميركيين كانوا يعقدون كل آمالهم على الاخلال بالسوق الداخلية الايرانية فيما لو اتخذوا قرارا ما يوم 12 ايار/ مايو القادم واضاف: إنني يمكنني ان اعطي وعدا بانه وفقا للسياسة الجديدة فقد تم احباط المؤامرة التي كانوا قد خططوا لها ومهما يكون القرار الذي سيتخذونه، وسنقوم بتنظيم سوقنا الداخلية على أساس هذه السياسة.
وتابع قائلاً: انني اعتقد بانه حتى البيت الابيض ووزارة الخارجية والمجلس الاعلى للامن القومي الاميركي لا يعرفون ماذا يريدون ان يفعلوا. انظروا الى الورطة التي وقعت فيها هذه الدولة الكبرى. الشعب الاميركي مبتلى بهذه المصيبة الا وهي انه يرتقب ماذا سيفعله هذا الشخص (ترامب) بعد ساعة. الاميركيون يستيقظون كل يوم ويطالعون الصفحة الشخصية لهذا الشخص في الاجواء الافتراضية ليروا ما يعلنه على أساس أحلامه التي رآها في الليلة الماضية. 
واضاف: ان هذه القضية هي في الحقيقة احدى النقاط العجيبة والغريبة في تاريخ اميركا. فقلما مرت على اميركا مثل هذه الادارة التي تؤدي اليوم الى تصعيد قلق الشعب الاميركي وكذلك شعوب العالم.
واكد بأن الحكومة فكرت جيدا بكل احتمالات الاتفاق النووي وقد خططت لذلك ليس اليوم بل منذ عدة اشهر، وبناء على ذلك لن تحدث مشكلة للمواطنين في معيشتهم والتجارة والسفر، وبطبيعة الحال لو اردنا يوما ما أن نسلب راحتهم فلا صعوبة لنا في ذلك.
وقال الرئيس روحاني: ان منظمة الطاقة الذرية الايرانية تلقت الاوامر اللازمة منذ شهور وهي على استعداد تام؛ سواء للأمور التي ربما يفكرون بها وكذلك للأمور التي حتى لا تخطر على بالهم. فمنظمة الطاقة الذرية تلقت التعليمات اللازمة لمجموعتي الإجراءات المشار اليها.
واكد الرئيس الايراني مرة اخرى بان الاجراء المتخذ في مجال العملة الصعبة كان اجراء مسبقا جيدا ومناسبا، وقال انه علينا في العام الجاري ان نسعى للحفاظ على ان يبقى التضخم احادي الرقم وان نبذل المزيد من الجهود لاستقطاب الاستثمارات وان نواصل التعامل البناء وبصورة اوسع فيما يتعلق بالعلاقات المصرفية والعلاقات مع العالم.
من جهته قال النائب الاول لرئيس الجمهورية خلال الاجتماع المذكور: على الرغم من كل الانتقادات فاننا سنضحي بأرواحنا من اجل المحافظة على النظام ولن نسمح للإضرار به، وسماحة القائد يعود للجميع ونحن نقف الى جانبه. 
واضاف اسحاق جانغيري، خلال الاجتماع: تثار منذ فترة ايحاءات بأن الجمهورية الاسلامية الايرانية تمر في حالة انهيار، والبعض يقول؛ ان الامر كذلك في المحافل الدولية، في حين ان النظام تأسس وقام على عاتق الشعب الايراني. 
وقال: ان الشعب الايراني يقف الى جانب النظام وتواجد في الساحة في مختلف الأزمات، وكلما تطلب الامر هرع ابناء الشعب لحل القضايا والمشاكل واهمها كانت الحرب المفروضة.
وذكّر جهانغيري في هذا السياق بتضحية الشعب الايراني بأكثر من (200) ألف شهيد ومئات آلاف المعاقين في الحرب المفروضة، وأضاف: لاحظوا الرجل الذي تولّى ادارة البلاد وكان رئيساً للجمهورية لثمانية اعوام، وأكثر مشاكل البلاد حالياً جاءت نتيجة ممارساته، لاحظوا ما الذي فعله بالبلاد وكيف أنفق ثرواتها. 
ووجه جهانغيري كلامه لذلك الرجل، قائلاً: لقد وصلت بك الوقاحة لتقول (ان سيلا سيأتي ويسقط هؤلاء، واذا لم ينصتوا فستحدث ثورة اكبر من ثورة عام 1978)، فهل تريد ان تثور وتحدث سيلاً وتهدد النظام؟ 
وأكد المساعد الاول لرئيس الجمهورية، قائلاً: (اصحُ على نفسك واعرف حدودك)، مضيفاً: هذه التصرفات تجعل الاجانب أيضاً يروجون بأن النظام غير قابل للإصلاح. 
وواصل جهانغيري: قولوا ما تريدون قوله، واذا اردتم التحرك خلافاً للنظام فستواجهون الشعب، اذ ان ابناء هذا الشعب لا يتحملون وجود شخص كان على رأس السلطة التنفيذية، ثم فوق ذلك يصبح مدعياً. 
وأعرب نائب رئيس الجمهورية عن الأمل في أن يصحوا هؤلاء على انفسهم ويمتنعوا عن ممارسة افعال مناهضة للنظام، وقال: قفوا الى جانب النظام لكي تُنجز الاعمال ويصبح البلد على أحسن ما يرام. 
 

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 3/9903 sec