رقم الخبر: 217182 تاريخ النشر: نيسان 16, 2018 الوقت: 21:04 الاقسام: سياحة  
استحصال ماء الورد.. تقليد قديم تشهده بعض المدن الايرانية
ماء الورد المستحصل في قمصر الأفضل والأجود في العالم

استحصال ماء الورد.. تقليد قديم تشهده بعض المدن الايرانية

تقليد قديم، تحول الى مهرجان عصري في ايران؛ انها عملية استحصال ماء الورد من زهرة الجوري، المعروفة في ايران بالورد المحمدي؛ حيث تشهد بعض المدن الايرانية، أشهرها منطقة قمصر في مدينة كاشان بجني الزهور العطرة واستخلاص ماء الورد منها.

وماء الورد المستحصل في قمصر، يعد الأفضل والأجود على مستوى العالم، حيث يستخدم لغسل الكعبة المشرفة.

وقالت إحدی المشاركات في المهرجان: «منذ صغري وانا اعمل على تحضير ماء الورد، فهي تعد مهنة العائلة في اسرتنا. وليس ماء الورد فحسب، بل هناك اكثر من خمسين نوعاً نقوم بتقطيرها وانتاجها».

مع بداية شهر نيسان، تبدأ الازهار بالتفتح، ويقوم المزارع بقطفها ووضعها في اناء نحاسي مغطى بشكل كامل للتقطير؛ ويجمع بعد ذلك الناتج من ماء الورد ويترك حتى تترسب الشوائب.

ماء الورد، يمتاز بالعديد من الفوائد ويدخل في العديد من الإستخدامات سواء في الوصفات الطبية او في اعداد الطعام.

 

 

وقال أحد المتخصصين في استحصال ماء الورد لقناة العالم: «ان المواطن الايراني عرف اهمية ماء الورد والمنتجات المماثلة الأخرى المستحصلة بطريقة التقطير، فهو يحاول أن يحصل عليها من مصدرها، لذا اننا لا نفوت مثل هذه المهرجانات لعرض أفضل ماء الورد والمنتجات الاخرى».

ترجع بداية إكتشاف ماء الورد الى بلاد فارس القديمة، وكان يتم إستخدامه في الأفراح والاتراح. ويعتبر ماء الورد حتى الآن من أفضل العناصر التي يمكن أن تدخل في الوصفات الخاصة بالبشرة عن طريق إضافته لبعض المكونات الأخرى ويعد مهدئ مؤثر للأعصاب.

یحرص الايرانيون في المشاركة في هذا الكرنفال الذي يزودهم بالحصول علی ماء الورد، من مصدره الطبيعي، فضلا عن الاستمتاع بمشاهدة الورد بألوانه ورائحته الزكية.

 

 

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 2/7741 sec