رقم الخبر: 217009 تاريخ النشر: نيسان 14, 2018 الوقت: 18:20 الاقسام: عربيات  
بغداد: الضربات الجوية الغربية قد تمنح الإرهاب فرصة للتمدد
تحذير من "مخطط أميركي" لاستهداف الحشد الشعبي على الحدود مع سوريا

بغداد: الضربات الجوية الغربية قد تمنح الإرهاب فرصة للتمدد

* إنطلاق الحملة الانتخابية في العراق.. وصراع كردي ــ كردي على منصب الرئيس * العثور على معسكر وكهف لداعش في وادي بالأنبار

بغداد/نافع الكعبي - حذر رئيس كتلة بدر النيابية محمد ناجي، السبت، من "مخطط أميركي" لاستهداف فصائل الحشد الشعبي المرابطة على الحدود العراقية السورية، مشيراً إلى أن الولايات المتحدة الأميركي تسعى إلى تهريب بعض قادة تنظيم "داعش" من سوريا إلى العراق. وقال ناجي في حديث لـ السومرية نيوز، إن "رغبة واشنطن بتوجيه ضربة جوية إلى الجارة سوريا تحت ذريعة استخدام الأسلحة الكيمائية في دوما لم تبن من فراغ بل هي خطة محكمة ليس المستهدف بها النظام السوري فقط بل هي تسير لأبعد من هذا".

وأكد ناجي، على "أهمية أن يعي الجميع خطورة التهديدات الأميركية والمخطط الذي يتم المضي فيه والذي قد يكون البوابة لاصطدام بين قوى عالمية كبرى تنذر بشرارة حرب عالمية ثالثة ستحرق الأخضر واليابس والمستفيد الوحيد منها هو الكيان الصهيوني والإرهاب"، لكن عضو مجلس الانبار راجح بركات، أكد السبت، استقرار الوضع على الحدود العراقية السورية. وقال بركات في حديث صحافي: ان قطعات من الجيش والحشد العشائري متواجدة على الحدود العراقية السورية وان الوضع مستقر ولا توجد اي خروقات”. واضاف، ان “هناك فقط مخاوف من تدفق الدواعش او الارهابيين الى الانبار من خلال استغلالهم الضربة على سوريا وتردي الوضع الامني فيها”. في حين استبعد المحلل السياسي واثق الهاشمي، ان تنعكس الضربة التي شنها العدوان الثلاثي في سوريا سلباً على العراق.

وكان مصدر سياسي مطلع، أفاد ان" القوات الامريكية قد بعثت رسائل تحذيرية الى فصائل الحشد الشعبي في العراق من التعرض الى المعسكرات والمواقع التي يتواجد بها المستشارون، والمدربون الامريكيون، وكذلك العاملون في سفارة الولايات المتحدة في بغداد في حال توجيه ضربة الى النظام السوري.

واستبعد المصدر السياسي الذي طلب عدم الإشارة الى اسمه ان تقدم الفصائل على شن هجمات تستهدف بها المواقع الامريكية في العراق قائلا ان “تلك الفصائل مدرجة على لائحة الإرهاب لدى الولايات المتحدة وفي حال تعرضها للقوات الامريكية داخل البلاد سيعرضها الى المواجهة المباشرة”.

كما أعربت وزارة الخارجية العراقية، السبت، عن قلقها من الضربة الجوية التي قامت بها الولايات المتحدة الأمريكية وبعض حلفائها على الجارة سوريا، معتبرة هذا التصرف أمرا خطيرا جداً لما له من تداعيات على المواطنين الأبرياء.

* انطلاق الحملة الاعلامية الانتخابية في العراق

إنطلقت رسمياً، السبت، 14 نيسان، الحملة الاعلامية للائتلافات والاحزاب السياسية المشاركة في العملية الانتخابية والمرشحين لانتخابات مجلس النواب المقررة في 12 من الشهر المقبل.

وتنتهي الحملة بحسب مفوضية الانتخابات قبل 24 ساعة من بدء يوم الاقتراع وذلك لاتاحة الفرصة للمرشحين للاعلان عن برامجهم الانتخابية والتعريف بانفسهم للناخبين.

وأكدت المفوضية في بيان لها انها “ستتخذ الاجراءات القانونية الكفيلة بتطبيق العقوبات المنصوص عليها في القانون الانتخابي وتنفيذ الفقرات الواردة في نظام الحملات الانتخابية رقم 11 لسنة 2018 والخاصة بمن يخالف ضوابط الحملات وفق المادة 22 من النظام المذكور”. ودعت جميع الائتلافات والاحزاب والمرشحين الى التعاون مع مفوضية الانتخابات والالتزام بتطبيق مفردات وضوابط نظام الحملات الانتخابية.

يذكر ان مفوضية الانتخابات صادقت على قوائم المرشحين البالغ عددهم 7188 مرشحاً.

* صراع كردي ــ كردي على منصب الرئيس العراقي

وذكرت صحيفة قطرية، السبت، ان هناك صراع كردي ــ كردي على منصب الرئيس العراقي، مبينة ان أغلب الأحزاب الكردية غير متفقة على منح منصب الرئيس لحزب الاتحاد الوطني الكردستاني.

وقالت صحيفة العربي الجديد في تقرير تابعته وسائل إعلام: مع انطلاق الحملات الدعائية للانتخابات البرلمانية في العراق، المقررة في 12 أيار المقبل، يحتدم الصراع بين القوى السياسية الكردية، حول حصصها من المناصب السيادية المقبلة، ولا سيما كرسي رئاسة الجمهورية الذي اعتادت الأحزاب العراقية على منحه للأكراد".

ونقلت الصحيفة عن مصدر سياسي مقرّب من حركة التغيير قوله إن "أحزاب إقليم كردستان، قرّرت خوض الانتخابات المقبلة بشكل منفرد، حيث سيحصل كل حزب على المناصب التي تتناسب مع حجم مقاعده البرلمانية"، مبينا ان "أحزاباً كحركة التغيير، والجيل الجديد، هي غير مقتنعة بتقسيم المناصب السابق بين الأحزاب الكردية".

* العمليات الامنية في العراق

ميدانياً، أعلنت قيادة عمليات الجزيرة، السبت، عن تمكنها من العثور على معسكر كامل لعصابات داعش وكهف وبرادين صغيرين معبئين بالعبوات الناسفة.

وقال مركز الإعلام الأمني، في بيان: أن قيادة عمليات الجزيرة تمكنت وخلال عملية تفتيش لمناطق وادي حوران غابة حوران وكشيتي والمخازن من العثور على معسكر كامل لعصابات داعش”. وأضافت انها “عثرت على كهف وبرادين صغيرين معبأتين بالعبوات الناسفة وعبوات أخرى في المكان ذاته حيث جرى تدميرها بالتنسيق مع طيران التحالف الدولي دون حادث يذكر”.

وفي الأثناء، اعلنت مديرية الاستخبارات العسكرية، عن اعتقال "ارهابيين" اثنين في محافظة الانبار. وقالت المديرية في بيان: تمكنت مفارز الاستخبارات العسكرية في فوج استطلاع الفرقة العاشرة من القبض على اثنين من الارهابيين في منطقة البو علي الجاسم بمحافظة الانبار، وهما من المطلوبين للقضاء فق المادة ٤/١ إرهاب".

الى ذلك، اعلن مركز الاعلام الأمني، السبت، ضبط اسلحة ومتفجرات مخبأة تحت الارض في مدينة سامراء بمحافظة صلاح الدين. وذكر الناطق باسم مركز الإعلام الأمني العميد يحيى رسول في بيان: تم ضبط كمية من الاسلحة والمتفجرات من مخلفات داعش الارهابي مخبأة تحت الارض في ناحيتي الضلوعية والمعتصم في سامراء".

وفي ديالى، اكد مدير ناحية السعدية في المحافظة احمد الزركوشي، السبت، ان احد مقاتلي الحشد الشعبي استشهد بهجوم شنه "داعش" على طريق رئيسي في حوض نفط خانة شمالي الناحية.

وقال الزركوشي في حديث لـ السومرية نيوز، ان "احد مقاتلي الحشد الشعبي استشهد على طريق حوض نفط خانة (24كم شمال السعدية 60كم شمال شرق ب‍عقوبة) بعدما هاجمه مسلحي داعش وهو يستقل دراجة نارية".

وعلى صعيد ذي صلة، أفاد مصدر محلي في محافظة ديالى، السبت، بأن نائب رئيس محكمة استئناف ديالى القاضي عبود الكرخي توفي متاثراً بجروح أصيب بها بانفجار شرق ب‍عقوبة مساء الجمعة.

وفي الموصل، اعلنت وزارة الداخلية، عن إلقاء القبض على 6 من عناصر "داعش" بينهم إمرأة في نينوى.

وقالت الداخلية في بيان صحفي: إن مفارز مكافحة الاجرام في نينوى ألقت القبض على 6 من عناصر داعش بينهم إمرأة مطلوبين قضائياً وصادر بحقهم مذكرات قبض وفق المادة 4\1 إرهاب".

واضافت الداخلية، أنه "تم القبض على اثنين منهم في قرية ابو ماريا التابعة لقضاء تلعفر، والباقي في اماكن من متفرقة من مدينة الموصل".

الى ذلك، أعلنت وزارة الهجرة والمهجرين، السبت، عن عودة 788 نازحاً إلى منازلهم في قضاء القائم غربي محافظة الأنبار، فيما لفتت إلى توزيع أكثر من خمسة الآف سلة غذائية على النازحين في محافظتي بغداد وديالى.

وقال معاون مدير عام دائرة شؤون الفروع بالوزارة علي عباس جهاكير في بيان: إن نحو 742 نازحاً عادوا من مخيمات الوزارة في عامرية الفلوجة والخالدية والمدينة السياحية والرمادي في محافظة الأنبار و46 نازحاً عادوا من العاصمة بغداد منطقة الدورة إلى ديارهم بقضاء القائم"، مبيناً أن "كوادر فرع الوزارة في الأنبار قامت بنقل الأسر العائدة بحافلات ونقل أمتعتهم بشاحنات حمل خصصت لهم بالتعاون مع وزارة النقل".

* الـ " PKK ": مقتل وإصابة ثمانية جنود أتراك شمال أربيل

أعلن الجناح المسلح لحزب العمال الكردستاني، السبت، مقتل وإصابة ثمانية جنود أتراك بكمين شمال محافظة أربيل.

وقال الجناح في بيان: نفذت قواتنا كميناً ضد الجيش التركي في منطقة برادوست التابعة لناحية سيدكان الحدودية شمال أربيل".

وأضاف البيان: أن الكمين أسفر عن "مقتل ثلاثة جنود أتراك واصابة خمسة آخرين بجروح".

وكان الجناح المسلح لحزب العمال الكردستاني أعلن، الخميس 12 نيسان 2018، مقتل 19 جندياً تركياً في ثلاث عمليات متفرقة منطقة سيدكان الحدودية شمال أربيل.

 

 

 

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/خاص
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 4/3807 sec