رقم الخبر: 216880 تاريخ النشر: نيسان 11, 2018 الوقت: 16:54 الاقسام: محليات  
ظريف: ضرورة تمتين وخلق التوازن التجاري الثنائي بين ايران والبرازيل
خلال إجتماعه بالرئيس البرازيلي ونظيره وزير الخارجية

ظريف: ضرورة تمتين وخلق التوازن التجاري الثنائي بين ايران والبرازيل

* الرئيس البرازيلي يؤكد دعمه لتطوير الانشطة النووية السلمية الايرانية * ظريف يدعو لفتح قناة مصرفية لتسهيل التبادل التجاري بين ايران والبرازيل * توقيع الطرفان على عدة وثائق للتعاون في المجالات القانونية والقضائية والتجارية والتعليمية والثقافية

أكّد وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف، الأربعاء، خلال إجتماعه الى الرئيس البرازيلي ميشال تامر على ضرورة تمتين العلاقات الاقتصادية بين البلدين وخلق توازن تجاري بينهما.

ونقلاً عن الخارجية الايرانية وصف ظريف خلال لقائه الرئيس البرازيلي، التعاون الثنائي في قطاعات النفط والترانزيت والزراعة والتقنيات بالمتقدمة معتبراً نشاطات البلدين مكملة لبعضها البعض في هذه القطاعات نظراً الى التطور الذي شهدته علاقات طهران وبرازيليا.

كما لفت ظريف الى ضرورة إزالة العقبات المصرفية والوساطة المالية وتوظيف العملة المحلية في تجارة البلدين وتسريع عملية التمويل البرازيلي لإيران والتعاون في قطاع النفط والغاز إضافة الى تنفيذ مشاريع مشتركة في مجال التقنيات الحديثة كالنانو والتقنية الحيوية والتعاون الجوي الفضائي.

ورأى ظريف تأصيل العلاقات بين البلدين رهن بتنمية وتوسيع النشاطات الاقتصادية بين الجانبين معلناً ترحيب ايران بالاستثمارات البرازيلية في قطاع النفط والغاز وترانزيت السلع الايراني.

كما قدّر وزير الخارجية الايراني للبرازيل مواقفها الداعمة لتمتع ايران بتقنية نووية سلمية مطالباً بديمومة الحوار السياسي وتبادل وجهات النظر بين مسؤولي البلدين.

ودعا وزير الخارجية الايراني كذلك الى ازالة العقبات المصرفية، من خلال جملة امور منها ايجاد علاقات الوساطة المالية بين البلدين.

ومن ضمن الأمور الأخرى التي طرحها وزير الخارجية الايراني في الاجتماع، استخدام العملة الوطنية للبلدين في عملية التبادل التجاري بينهما والاسراع في تفعيل الاعتماد المخصص من قبل البرازيل لإيران والتعاون في قطاعات النفط والغاز وتنفيذ المشاريع المشتركة في حقول التكنولوجيا الحديثة مثل النانو والبيوتكنولوجيا والجوفضاء.

واعتبر رئيس الجهاز الدبلوماسي الايراني تطوير الانشطة الاقتصادية بين ايران والبرازيل ضرورة لترسيخ العلاقات بين البلدين، معلنا ترحيب ايران بالاستثمارات البرازيلية في قطاع النفط والغاز الايراني وكذلك الترانزيت.

واشاد ظريف بموقف البرازيل ازاء حق ايران بامتلاك التكنولوجيا النووية السلمية، داعيا الى مواصلة المحادثات السياسية وتبادل وجهات النظر بين البلدين. 

في المقابل تطرق الرئيس البرازيلي الى رغبة بلاده بتنمية سلمية للنشاط الايراني النووي مؤكداً على مساندة البرازيل لإيران في هذا المجال معتبراً التعاون النفطي والغازي بين البلدين أمراً عملياً.

كما وصف الرئيس البرازيلي تبادل الوفود السياسية والاقتصادية بين طهران وبرازيليا بالسبب المقرّب لعلاقات البلدين والممتّن لها.

وأكد الرئيس البرازيلي ميشال تامر دعم بلاده لتطوير الانشطة النووية السلمية للجمهورية الاسلامية الايرانية.

واعرب عن رغبة بلاده بتطوير العلاقات مع ايران وكذلك التعاون في مجال التكنولوجيا المتقدمة، داعيا الى تبادل زيارات الوفود والاتصالات بين البلدين.

واضاف، ان البرازيل لا ترى أي مشكلة في تطوير الانشطة النووية السلمية الايرانية وهي تدعمها.

واعتبر الرئيس البرازيلي التعاون مع ايران في مجالات النفط والغاز امرا عمليا واضاف، ان تبادل زيارات الوفود السياسية والاقتصادية بين البلدين من شأنه توطيد العلاقات وترسيخها.

من جانب آخر، دعا وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف خلال لقائه نظيره البرازيلي الويسيو نونس الى ايجاد قناة مصرفية لتسهيل التبادل التجاري بين البلدين.

 

 

وخلال اللقاء الذي جرى في العاصمة البرازيلية برازيليا الثلاثاء، ناقش الجانبان مختلف مجالات التعاون التجاري والاقتصادي ومن ضمنه الطاقة والشركات المعرفية والزراعة والادوية.

ومن القضايا التي بحثها الوزيران؛ التعاون المشترك لتصدير المشتقات النفطية الايرانية وتبادل الوفود التقنية بهدف ايجاد علاقات مؤسساتية بين طهران ومنظمة مركوسور (كتلة اقليمية في اميركا اللاتينية تضم دول الارجنتين والبرازيل والاوروغواي والباراغواي وفنزويلا).

ودعا وزير الخارجية الايراني خلال اللقاء لايجاد التوازن التجاري بين البلدين بحضور الشركات الايرانية في البرازيل وكذلك ضرورة ازالة المشاكل المصرفية وايجاد قناة مصرفية لتسهيل العلاقات التجارية والاقتصادية.

كما تبادل الجانبان وجهات النظر حول احدث تطورات الاتفاق النووي والقضايا الاقليمية والسياحة وايجاد خطوط الملاحة البحرية والجوية.

وفي ختام اللقاء وقع الطرفان عدة وثائق للتعاون في المجالات القانونية والقضائية والتجارية والتعليمية والثقافية.

على صعيد آخر، حضر وزير الخارجية الايراني الى مؤسسة "ريو برانكو" للدراسات والقى كلمة فيها ومن ثم جرى التوقيع على مذكرة تفاهم بين هذه المؤسسة وكلية العلاقات الدولية في وزارة الخارجية الايرانية.

وكان وزير الخارجية الايراني قد وصل الى البرازيل مساء الاثنين قادما من السنغال المحطة الاولى من جولته هذه التي تشمل أيضا الاوروغواي وناميبيا.

 

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/3263 sec