رقم الخبر: 215996 تاريخ النشر: آذار 16, 2018 الوقت: 17:22 الاقسام: عربيات  
العبادي يبحث مع نائب ترامب تقليص المستشارين الأميركيين في العراق
الجيش العراقي يضبط أوكارا ومفخخات لـ"داعش" على حدود الأردن والسعودية

العبادي يبحث مع نائب ترامب تقليص المستشارين الأميركيين في العراق

* مقتل أكثر من 80 داعشياً بينهم انتحاريون في كركوك * سقوط مروحية أميركية بالأنبار ومقتل اثنين من طاقمها * الأنبار: شهداء وجرحى بهجوم لداعش جنوب شرق الرطبة

بغداد/نافع الكعبي - بحث العبادي مع نائب الرئيس الأميركي بنس خطة لتقليص عدد المستشارين العسكريين الأميركيين في العراق وحماية الاقليات في البلاد وإجراء انتخابات عراقية بعيدة عن التزوير، فيما أعلنت واشنطن عن سقوط مروحية أميركية في الأنبار ومقتل اثنين من طاقمها، في حين قال مصدر أمني إن الجيش العراقي شن عملية أمنية استهدفت عناصر تنظيم "داعش" الإرهابي في عمق صحراء حدودية محاذية للأردن والسعودية، بينما اعلن قيادي بالحشد الشعبي، عن مقتل اكثر من 80 عنصرا في "داعش" خلال العملية الامنية التي شنتها القوات العراقية المشتركة في مناطق بكركوك.

وتلقى رئيس الوزراء حيدر العبادي اتصالا هاتفيا من نائب الرئيس الامريكي مايك بنس الذي اكد استمرار دعم بلاده للعراق ومجددا تبريكات الرئيس الامريكي بالنصر الكبير الذي تحقق على عصابات داعش، كما قال مكتب العبادي في بيان صحافي الجمعة تابعته "وسائل إعلام" مشيدا "بتحقيق التماسك المجتمعي والحرص على ضمان حقوق كل مكونات الشعب العراقي التي شاهدها من خلال زيارة العبادي إلى الموصل الأخيرة.

وثمن بنس "خطوات الحكومة في إعادة فتح مطاري السليمانية واربيل للرحلات الدولية وأكد دعم بلاده لوحدة العراق وسيادته.. مشيرا إلى أنّ قيادة العبادي في هذا الملف اثبتت لكل الشعب العراقي عدم تمييزه لمكوّن دون آخر بحسب البيان.

ومن جانبه أكد الدكتور العبادي حرصه على "ترسيخ الديمقراطية في العراق وتقوية مؤسسات الدولة وأهمية المضي في مشروع المواطنة للتغلب على السياسات الطائفية والعنصرية".. مشيدا بتوجهات الشباب العراقي الذي يطمح في اجراء انتخابات حرة وعادلة للخروج بعراق جديد.

وشدد على مضيّه في "خطة طويلة الأمد مع الحكومة المحلية في اقليم كردستان تهدف لحل جميع المشاكل بين المركز والاقليم ولكي يشعر الشعب الكردي انه جزء أساسي من الدولة والمجتمع العراقي مبينا ان الحكومة في صدد دفع رواتب موظفي الاقليم".

وأشار العبادي إلى أنّه قد اصبح الآن للعراق جيش ومؤسسة عسكرية رصينة وقوية وان الحكومة تعمل على المضي في تقوية باقي مؤسسات الدولة والهدف هو الوصول إلى وضع سياسي رصين لمنع التدخل الاجنبي الذي يسعى إلى اضعاف سيادة الدولة.

كما نوه العبادي إلى الخطة التي وضعت لتقليل عدد تواجد المستشارين والمدربين الأميركان في العراق حيث يوجد في العراق اكثر من ستة الاف عسكري أميركي وذلك بعد تحقيق الانتصار على تنظيم داعش بحيث يقتصر وجود هؤلاء المدربين على دعم المؤسسات العسكرية والأمنية العراقية بالخبرات الدولية في التدريب والدعم الفني.

وشدد المسؤول العراقي على أهمية ترسيخ العلاقات الاقتصادية والتجارية بين البلدين "حيث ان العراق يأمل من الادارة الاميركية تشجيع القطاع الخاص على الاستثمار في العراق كما نقل عنه البيان".

ومن جهته قال بنس إنه تحدث هاتفيا إلى العبادي، مؤكدا التزام الإدارة الأميركية بحماية المسيحيين والأقليات الدينية المضطهدة في العراق والشرق الأوسط. وأوضح في تغريدة أنه هنأ العبادي على "نجاحات قوات الأمن العراقية ضد داعش". . مشيدا بالشراكة بينها وبين القوات الأميركية والتحالف الدولي لهزيمة التنظيم المتشدد.

وتطرق الجانبان بحسب البيت الابيض إلى الانتخابات النيابية العراقية المقبلة وأشارا إلى وجوب اجرائها بشكل حر وبعيد عن أي تزوير. . كما تحدث الجانبان عن العلاقات بين البلدين وحماية المسيحيين والمكونات الدينية الاخرى في العراق والشرق الاوسط، وان التزاما من رئيس الحكومة العراقية مهم بالنسبة لأميركا.

* سقوط مروحية أميركية بالأنبار

ومن جهة اخرى أعلنت القيادة المركزية الأميركية، الجمعة، إن طائرة عسكرية أميركية تقل جنوداً سقطت في مدينة القائم التابعة لمحافظة الأنبار بأقصى غرب العراق.

وقالت القيادة: إن مروحية أميركية تقل سبعة جنود من نوع بلاك هوك سقطت قرب معمل الفوسفات في قضاء القائم بمحافظة الأنبار ما ادى إلى مقتل اثنين من طاقمها موضحة أنها ستجري تحقيقاً لتحديد سبب سقوط الطائرة.

من جانبه قال مركز الإعلام الأمني العراقي: إن الطائرة كانت تقدم الاسناد للجيش العراقي واسفر سقوطها جراء خلل فني إلى مقتل اثنين من طاقمها. . مشيراً إلى أنّ التحقيق مازال جارياً في اسباب الحادث.

* ملاحقة الداوعش على الحدود مع الأردن والسعودية

ميدانياً، قال مصدر أمني: إن الجيش العراقي شن عملية أمنية تستهدف عناصر تنظيم "داعش" في عمق صحراء حدودية محاذية للأردن والسعودية.

وأضاف المصدر، لوكالة "سبوتنيك"، الجمعة، أن العملية انطلقت منذ نحو يومين، لتفتيش وتطهير المناطق الصحراوية في جنوب قضاء الرطبة غربي الأنبار، بقيادة عمليات المحافظة، والفرقة الأولى من الجيش.

وتابع المصدر، الذي رفض الكشف عن هويته، أن القوات انطلقت بدعم وإسناد من طيران الجيش، وتمكنت أثناء التمشيط من ضبط أوكار وسيارات تحت الأرض في جنوب الرطبة، وتحديدا في أماكن قريبة من الحدود الأردنية والسعودية. وأكد المصدر أن القوات دمرت السيارات والأوكار و"المضافات" وما بداخلها من أسلحة وعتاد ومفخخات.

وكشف رئيس اللجنة الأمنية في مجلس المحافظة، نعيم الكعود عن حدوث تسلل لعناصر من تنظيم "داعش" الإرهابي إلى جامعة المحافظة ومدينتين جنوب وغرب المركز. وأعلن رئيس اللجنة، في تصريح خاص لمراسلة " سبوتنيك" في العراق، أن عناصر من تنظيم "داعش" الإرهابي تسللوا إلى منطقتي الطاش، وسبعة كيلو، جنوب وغرب الرمادي، مركز محافظة الأنبار. وأضاف الكعود أن تسلل عناصر "داعش" حصل أيضا إلى جامعة الأنبار، وانتشر فيها قناصون تم قتلهم كلهم على يد القوات الأمنية. وأكد أن قوات قيادة عمليات وشرطة الأنبار، بالاشتراك مع الأهالي، تمكنت من قتل 15 عنصرا من تنظيم "داعش" الإرهابي، وإحراق سيارتين للتنظيم في منطقة الطاش. وأفاد الكعود بأن القوات الأمنية تطوق منطقة 7 كيلو غربي الرمادي، لتحريرها من عناصر "داعش" المتسللين، متوقعا أن تحسم الاشتباكات والعملية خلال ساعتين.

وعلمت المراسلة، من مصدر محلي بمحافظة الأنبار، أن عناصر "داعش" الإرهابي تسللوا من صحراء المحافظة، مستخدمين سيارات "دوسريات" اخترقوا بها حاجز الصد للقوات الأمنية في المنطقتين المذكورتين.

وكان الكعود، أعلن، عن تفتيش أكثر من 80 في المئة من صحراء الأنبار من مخلفات "داعش"، مؤكداً تدمير "مضافات" للتنظيم تحت الأرض، في مناطق صحراوية حدودية وعرة.

الى ذلك، كشف مصدر محلي في محافظة الأنبار، عن استشهاد سبعة جنود واصابة سبعة آخرين بهجوم مسلح جنوب شرق الرطبة. وقال المصدر في حديث صحافي:: إن قوة من الجيش كانت تقوم بعملية واسعة بالصحراء جنوب شرق الرطبة (310كم غرب الرمادي) تعرضت لهجوم مسلح من قبل داعش هناك".

وأضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، أن "الهجوم اسفر عن استشهاد سبعة جنود واصابة سبعة آخرين بجروح"، لافتا الى أن "قوة من الجيش قتلت عددا من الإرهابيين خلال الاشتباك معهم".

من جهتها، اعلنت مديرية الاستخبارات العسكرية، عن العثور على احزمة ناسفة معدة لاستهداف المواطنين في منطقة الزنكورة بمدينة الرمادي.

واضافت المديرية انه "تم احباط هذه العملية الارهابية"، مشيرا الى ان "العملية نفذت بناءا على معلومات استخبارية دقيقة".

* مقتل أكثر من 80 داعشياً في كركوك

وفي كركوك، اعلن قائد عمليات محور كركوك في الحشد الشعبي ابو حسام السهلاني، عن مقتل اكثر من 80 عنصرا في "داعش" خلال 20 يوما. وقال السهلاني في بيان: إن العمليات الأمنية والاستخبارية التي قامت بها قوات الحشد الشعبي والقوات الأمنية خلال الأيام العشرين الماضية في محافظة كركوك اسفرت لغاية الان عن مقتل أكثر من 80 عنصرا بتنظيم داعش الإرهابي بينهم انتحاريون".

واضاف السهلاني ان "العمليات اسفرت أيضا عن العثور على مضافات وأسلحة ومواد متفجرة تستخدم لتنفيذ العمليات الإرهابية، فضلا عن معالجة عبوات ناسفة والغام كان داعش يتعمد تركها في تلك المناطق لاستهداف المدنيين والقوات الأمنية".

يذكر ان القوات الامنية والحشد الشعبي، باشرت بتنفيذ عملية عسكرية في محافظة كركوك للقضاء على جيوب خلايا تنظيم "داعش" حيث حققت العملية تقدما كبيرا وقتلت واعتقلت العديد من عناصر التنظيم، كما عثرت على مضافات واكداس تابعة لـ"داعش".

وفي السياق ذاته، أعلن قائد قوات فرض سلطة القانون في كركوك اللواء الركن معن السعدي، عن مقتل 6 عناصر بتنظيم "داعش" بينهم قياديان بضربة جوية في محافظة كركوك.

وقال السعدي في موتمر صحفي وحضرته وسائل إعلام، إنه "بالتنسيق مع التحالف الدولي تم توجيه ضربتين جويتين استهدفت عناصر داعش في سلسلة جبال حمرين، جنوب غربي كركوك، وأطراف قضاء الدبس، شمال غربي كركوك، أسفرت عن مقتل 6 عناصر من داعش"، لافتا إلى أن "من بينهم قياديان اثنان، احدهما مسؤول التنظيم العسكري لقضاء الدبس، والآخر مسؤول تفخيخ المركبات وإرسالها الى داخل المدينة وأطرافها".

وفي ديالى، اعلنت قيادة عمليات المحافظة، عن ضبط "أكبر" مضافة للاسلحة والاعتدة تابعة لتنظيم "داعش" شمال شرقي ب‍عقوبة. وقال قائد عمليات ديالى الفريق الركن مزهر العزاوي في حديث لـ السومرية نيوز: إن قوات امنية مشتركة مدعومة بطيران الجيش نجحت بضبط مضافة مهمة لتنظيم داعش في بساتين شمال قضاء المقدادية، (35 كم شمال شرقي بعقوبة)، تضم بنادق رشاشة وبي كي سي وصناديق للاعتدة".

واضاف العزاوي، أن "القوة ضبطت كذلك مخبأً كبيرا للمواد الغذائية التي كانت تستخدم من قبل داعش"، لافتا الى أن "القوات دمرت مضافة ومخبأ التنظيم".

كما عثرت قوات الحشد العشائري في قاطع شروين بمحافظة ديالى، وبالتنسيق مع قوات الجيش على عدة أوكار لتنظيم داعش ضمن بساتين ساحل نهر ديالى (45كم شمال شرق ب‍عقوبة).

كما عثرت تلك القوات على زورق غريب استخدمه التنظيم في نقل المتفجرات والاسلحة عبر نهر ديالى، حيث كان هذا الزورق عبارة عن "اطار" بلاستيكي جرى تحويله إلى أشبه بالزورق.

وفي سامراء، أعلن قائد عمليات سامراء اللواء الركن عماد الزهيري، عن تدمير خمس مضافات لـ"داعش" جنوب غرب القضاء. وقال الزهيري في بيان: تمكنت قطعاتنا الأمنية من تدمير ثلاث مضافات حديثة تحتوي على مواد غذائية وملابس وأفرشة يستخدمها الإرهابيون كمأوى لهم لتنفيذ اعمالهم الإرهابية بالإضافة إلى تفكيك العديد من العبوات الناسفة من مخلفات التنظيم المهزوم وكذلك إلقاء القبض على مجموعة من المشتبه بهم".

وأضاف أن "قوة من قطعات لواء مغاوير القيادة خرجت بواجب تفتيش ومداهمة في مناطق الرواشد والعكسة والنواعير تم خلاله من العثور على (2) مضافات مبنية من سعف النخيل مغطاة بجادر في منطقة وعرة تحتوي أشجار وقصب في بستان نخيل مع وجود مواد متفجرة نوع TNT ومطحنة يدوية (رحى) لغرض طحن المواد المتفجرة مع صواريخ كاتيوشا وتدميرها بالكامل". وتابع أن "قسم شرطة يثرب تمكن من إلقاء القبض على متهمين مطلوبين وفق المادة 4 إرهاب".

وعلى صعيد متصل، افاد مصدر أمني في محافظة صلاح الدين، بإصابة عدد من المواطنين بهجوم مسلح شرقي الدجيل.

وقال المصدر في حديث صحافي: إن مسلحين مجهولين أطلقوا، بشكل عشوائي باتجاه السيارات على جانب الطريق في حي الجمهورية شرقي الدجيل، (30 كم جنوبي تكريت)، مما أسفر عن حدوث عدد من الاصابات المتفاوتة بين المواطنين".

وأضاف المصدر الذي فضل عدم الكشف عن اسمه، أن "الاجهزة الامنية استنفرت عناصرها وآلياتها في الحي بحثا عن المسلحين، فيما قامت بنقل المصابين الى مستشفى قريب لتلقي العلاج".

 

 

 

 

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 4/5116 sec