رقم الخبر: 215980 تاريخ النشر: آذار 16, 2018 الوقت: 16:07 الاقسام: محليات  
شمخاني : إيران دعامة الإستقرار والأمن في الشرق الأوسط
خلال مراسم استقبال رفات 118 شهيدا من فترة الدفاع المقدس

شمخاني : إيران دعامة الإستقرار والأمن في الشرق الأوسط

*الصليب الأحمر يدعو لتعاون مشترك بين طهران وبغداد بحثاً عن رفات الشهداء في الاراضي العراقية

قال أمين المجلس الأعلي للأمن القومي  الاميرال علي شمخاني، ان التصرحات غير المدروسة للرئيس الأميركي حول الجمهورية الإسلامية الإيرانية نابع عن رؤيته التجارية الى العلاقات الخارجية وإفتقاره الى التحليل والخبرة السياسية؛ مؤكدا ان إيران وبفضل سياساتها المبدئية تشكل دعامة للإستقرار والأمن في الشرق الأوسط.
وفي تصريح للصحفيين من منطقة شلمجة الحدودية (جنوب)، على هامش مراسم إستقبال رفات 118 شهيدا من فترة الدفاع المقدس (حرب الثماني سنوات التي شنها نظام صدام البائد على ايران 1980-1988) أضاف الاميرال شمخاني، ان رؤية ترامب هذه أدت به أن يتفوة بين الفينة والأخري ببعض التخرصات ضد الشعب الإيراني كي يوحي بأنه أينما تنشب مشاكل في المنطقة، يجب أن تذكر إيران، بينما الرؤية الصحيحة والواقعية والهامة، تكمن في ان كلما شعوب المنطقة وقعت في مشكلة ما، إيران هي التي هبّت لنصرتها.
وتابع : الجمهورية الإسلامية الإيرانية كانت الى جانب الشعب السوري والعراقي خلال عملية تطهير أراضي هذين البلدين من دنس داعش، وإيران استطاعت ان تبرهن بأنها مصدر للأمن والإستقرار في المنطقة.
واثني امين المجلس الاعلي للامن القومي الايراني على شهداء الدفاع المقدس، مصرحا ان هؤلاء الشهداء الابرار اختاروا مسار الدفاع عن الوطن والثورة والإسلام والولاية بوعي تام.
واكد شمخاني ضرورة التعريف بنهج الشهداء لتاسيس مجتمع قائم على اسس الولاية، تحقيقا للرسالة التي حملوها هؤلاء الاخيار.
بدورها دعت مندوبة الصليب الاحمر الدولية في محافظة البصرة العراقية، هيفا سعد الى تعاون ايران – عراقي مشترك لتعزيز عمليات العثور على رفات الشهداء الايرانيين خلال الحرب (التي فرضها نظام صدام البائد على ايران)؛ مصرحا انه منذ انتهاء الحرب وحتي اليوم جرت 60 عملية تبادل رفات للشهداء الايرانيين عبر حدود شلمجة (جنوب غرب).
جاء ذلك في تصريح ادلت به المسؤولة الاممية لمراسل ارنا، وذلك على هامش مراسم عودة رفات 118 شهيدا ايرانيا من فترة الدفاع المقدس والتي تم العثور عليها مؤخرا، الى ارض الوطن.
ولفتت السيدة سعد الى ان فريق البحث الايراني تمكن بالتعاون مع الحكومة العراقية من تنفيذ مهامه جيدا في المناطق المحددة.
واردفت ان منظمة الصليب الاحمر العالمية لديها الاشراف التام على اجراءات البحث وتبادل الرفات، مؤكدة انه لم تحدث حتى الان اي مشكلة في برامج فريق العمل الايراني داخل العراق.
واوضحت المسؤولة في الصليب الاحمر الدولية، ان من اجمالي 118 رفاتا لهؤلاء الشهداء تم تحديد هوية 36 رفاتا فقط وباقي الشهداء هم مجهولو الهوية.
 
 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/4639 sec