رقم الخبر: 215806 تاريخ النشر: آذار 13, 2018 الوقت: 17:33 الاقسام: دوليات  
ترامب يقيل تيلرسون ويعين مدير الـ"سي.آي.إيه" وزيرا للخارجية
الجمهوريون يبرئون روسيا من مؤامرة الانتخابات

ترامب يقيل تيلرسون ويعين مدير الـ"سي.آي.إيه" وزيرا للخارجية

قال الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، الثلاثاء، إن مدير وكالة المخابرات المركزية "سي.آي.إيه" مايك بومبيو سيصبح وزيرا للخارجية خلفا لريكس تيلرسون.

وكتب ترامب على حسابه في تويتر قائلا "مايك بومبيو، مدير السي.آي.إيه سيصبح وزير خارجيتنا الجديد، سيقوم بعمل رائع.. شكرا ريكس تيلرسون".

كما كشف أن أنه قرر تعيين جينا هاسبل على رأس وكالة المخابرات المركزية خلفا ومبيو، مشيرا إلى أنه باتت أول امرأة تتولى هذا المنصب في الولايات المتحدة.

في سياق آخر أفاد الأعضاء الجمهوريون بلجنة المخابرات في مجلس النواب الأمريكي في وقت متأخر يوم الاثنين بأن اللجنة انتهت من تحقيق تجريه بشأن تدخل روسيا في انتخابات الرئاسة لعام 2016، وبأنها لم تجد دليلا على تواطؤ بين حملة الرئيس دونالد ترامب ومساعي موسكو للتأثير على الاقتراع.

وذكر جمهوريو اللجنة أنهم متفقون على أن موسكو سعت للتأثير على الانتخابات بنشر دعاية وتقارير إخبارية كاذبة عبر وسائل التواصل الاجتماعي. بيد أنهم شككوا في نتائج توصلت إليها وكالة المخابرات المركزية (سي.آي.إيه) ووكالة الأمن القومي ومكتب التحقيقات الاتحادي (إف.بي.آي) والتي تشير إلى أن موسكو سعت إلى دعم ترامب، الذي حقق فوزا مفاجئا على الديمقراطية هيلاري كلينتون.

وقال مايك كونواي، الذي قاد تحقيق اللجنة خلال العام المنصرم، لرويترز: لقد انتهينا من مرحلة المقابلات. نحن الآن في مرحلة صياغة التقرير.

واختلف معه بشدة عضو مجلس النواب آدم شيف وأكبر ديمقراطي باللجنة وانتقد الإعلان عن إغلاق التحقيق وقال إن الأمر سابق لأوانه.

وشهد تحقيق المجلس خلافات دامت شهورا بين الحزبين بينها إصدار كل من الديمقراطيين والجمهوريين مذكرة منفصلة تتعلق بالتحقيق، وهو واحد من ثلاث تحقيقات رئيسة يجريها الكونجرس بشأن تدخل روسيا في انتخابات الرئاسة والتواطؤ المحتمل أو عرقلة ترامب أو معاونيه للعدالة.

ونأى رئيس اللجنة، العضو الجمهوري بمجلس النواب ديفين نونيس، بنفسه عن التحقيق العام الماضي وسط تقارير عن عقده اجتماعا سريا في البيت الأبيض. ونفى نونيس ارتكاب أي أخطاء.

وقال شيف في بيان: في حين أن أغلبية أعضاء لجنتنا أشاروا لبعض الوقت إلى تعرضهم لضغط كبير لإنهاء التحقيق، فإنه (إغلاق التحقيق) مع ذلك حدث مأسوي آخر بالنسبة لهذا الكونجرس ويمثل أيضا استسلاما آخر للسلطة التنفيذية. ورفض كونواي ذلك الاتهام.

وكان الأعضاء الجمهوريون بلجنة المخابرات بمجلس النواب يقولون منذ أسابيع أنهم على وشك الانتهاء من مرحلة المقابلات من التحقيق.

ويتهم الديمقراطيون جمهوريي اللجنة بتقليص التحقيق من أجل حماية الرئيس الجمهوري ومعاونيه، وبعضهم أقر بالذنب في اتهامات منها الكذب على المحققين والتآمر ضد الولايات المتحدة.

ونفى ترامب مرارا حدوث تواطؤ بين حملته وروسيا. وتنفي روسيا التدخل في حملة الانتخابات الرئاسية.

وقال شيف إن هناك أدلة واضحة وقاطعة على أن تقييم أجهزة المخابرات الأمريكية كان صحيحا بخصوص سعي روسيا لدعم ترامب والإضرار بمنافسته الديمقراطية هيلاري كلينتون وزرع الفتنة.

وأضاف: عملنا لم ينته بشكل أساسي بخصوص مجموعة كاملة من خيوط التحقيق، وبعض القضايا جرى التحقيق في جانب منها فقط والأخرى، مثل مزاعم حقيقية عن غسل روسيا للأموال، لم يجر التطرق لها تقريبا.

*ماتيس يشيد باهتمام طالبان بالسلام في كابل

الى ذلك قال وزير الدفاع الأمريكي "جيمس ماتيس": إن الولايات المتحدة تلحظ علامات على اهتمام حركة طالبان ببحث إمكانية إجراء محادثات لإنهاء الحرب المستمرة منذ أكثر من 16 عاما.

وأفاد ماتيس أن بعض هذه الدلائل التي لم يذكرها بالتفصيل تعود إلى ما قبل تصريحات عبد الغني. وأضاف "لدينا بعض المجموعات من طالبان -مجموعات صغيرة- إما بدأت تغير موقفها أو عبرت عن اهتمام بالمحادثات".

وكان الرئيس الأفغاني أشرف غني عرض الشهر الماضي إجراء محادثات بلا شروط مسبقة مع مسلحي طالبان، فيما اعتبره مسؤولون أميركيون عرضا كبيرا من جانب كابل.

ويأتي ذلك في وقت نقل فيه مراسل الجزيرة في أفغانستان عن مصدر حكومي أن وزير الدفاع الأميركي جيمس ماتيس وصل يوم الثلاثاء في زيارة لم تعلن عنها من قبل إلى العاصمة الأفغانية كابل.

وأضاف المصدر أن هذه أول زيارة لمسؤول أميركي بعد اعلان الحكومة الأفغانية استعدادها للمصالحة مع حركة طالبان بلا شروط مسبقة، وسيلتقي الوزير بالرئيس الأفغاني ومسؤولين أفغان وأجانب.

*أمريكا تسلّم ست طائرات استطلاع بدون طيار للفلبين

كما سلمت الولايات المتحدة ست طائرات استطلاع بدون طيار للفلبين يوم الثلاثاء في إطار جهود لتعزيز قدراتها على التصدي لتهديد متزايد من متشددين وعلى مواجهة الكوارث الطبيعية.

وتمول الطائرات الست، وهي من طراز بوينج إنسيتو سكان إيجل المزودة بكاميراتين ويمكنها العمل لمدة 24 ساعة متصلة، عن طريق منحة قيمتها 13.7 مليون دولار مقدمة من برنامج أمريكي للمساعدات العسكرية الأجنبية.

ويأتي ذلك في أعقاب تسليم طائرتي استطلاع بمحرك واحد العام الماضي.

وتعتزم الفلبين نشر طائرات الاستطلاع لمراقبة متشددين وقراصنة ولإجراء مسح بعد كوارث مثل الأعاصير والانهيارات الأرضية والزلازل.

وقال وزير الدفاع دلفين لورينزانا في مراسم أقيمت في قاعدة جوية بمانيلا وحضرها السفير الأمريكي”امتلاك طائرات سكان إيجل يعد أحد سبل تحديث الجيش لردع الذين يريدون شن حرب على بلادنا“.

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 1/3019 sec