رقم الخبر: 215746 تاريخ النشر: آذار 13, 2018 الوقت: 15:17 الاقسام: رياضة  
تغيرات في خريطة الكرة العراقية

تغيرات في خريطة الكرة العراقية

تتبقى جولة واحدة على نهاية المرحلة الأولى من الدوري العراقي الممتاز، وقد شهدت الجولات الماضية، تصحيح بعض الفرق لمسارها، بينما غابت أخرى عن مواقعها الطبيعية في المنافسة.

وفي إطار صراع الصدارة حافظ الزوراء على سجله الخالي من الهزائم وبالتالي استحق اعتلاء القمة.

ويعد التحضير الجيد للموسم والتعاقد ‏مع لاعبين أكفاء من أهم أسباب نجاح الزوراء حيث مكن ذلك المدرب أيوب أوديشو من تفعيل سياسة التدوير وعدم الاعتماد على ‏أسماء محددة ما أبعد اللاعبين عن الإصابات، والإرهاق البدني.‏

ورغم التعاقدات المميزة والتحضير ‏المبكر لكن الشرطة فقد توازنه وتعرض لخسارة و6 تعادلات ليبتعد عن المتصدر بسبع ‏نقاط وقد يكون أبرز الأسباب وراء ذلك هو عدم الاستقرار الفني والإداري.

أما المنافس الآخر القوة الجوية الذي عاد من بعيد بعد بداية مخيبة فقد تمكن المدرب راضي ‏شنيشل من ترميم خطوطه واستقطاب لاعبين جدد ليحقق النتائج الإيجابية ‏ويقترب من المتصدر.

المناطق الدافئة

بدأ الصناعات الكهربائية ‏الموسم مترنحاً لكن المدرب الشاب عماد عودة سرعان ما أعاد للفريق ‏توازنه بعد أن خلق الانسجام بين لاعبيه خصوصا عقب الانتقالات الشتوية ليبتعد عن ‏مؤخرة الترتيب ويدخل المناطق الدافئة.‏

أما الديوانية الذي أشرف على تدريبه 3 طواقم فقد ‏تمكن مؤخرا من إيجاد الاستقرار على يد المدرب حيدر يحيى حيث صنع التوليفة المناسبة لتحقيق نتائج ابتعد من خلالها عن المناطق المهددة وقفز إلى المركز ‏السادس عشر، ما يشير إلى تغيير جذري.

ويبدو السماوة أكثر استقرارًا من الموسم الماضي، حيث تمكن حازم صالح من السير بخطوات هادئة، ‏لتحقيق نتائج مميزة، جمع من خلالها 20 نقطة، وضعته في المركز الثالث عشر، ليبتعد عن ‏ضغوطات الهبوط.‏

ضياع الهوية

وفي المقابل، فإن هناك أندية فقدت هويتها هذا الموسم، أولها الميناء، الذي كان من المنافسين على المراكز الأولى، لكنه عانى من مشاكل إدارية، وتغيير في الجهاز الفني، ما تسبب في تراجعه.

أما نفط الوسط، الذي سبق أن توج باللقب، وحصل في الموسم قبل الماضي على ‏الوصافة، فقد تراجع إلى المركز الثاني عشر.

وهو ما لم يرض طموحات الإدارة ‏التي تمكنت من حصد اللقب، في أول موسم لها بدوري الكبار.

وسعت الإدارة بالفعل إلى تصحيح المسار ‏وتنتظر استعادة التوازن، في المرحلة الثانية.

ويعد السبب الأبرز، وراء تراجع نفط الوسط، هو تقليص ‏موازنة النادي المالية، ما أثر على استقطاب اللاعبين الجدد منذ بداية الموسم.

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الاخبار كووره
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/2978 sec