رقم الخبر: 215730 تاريخ النشر: آذار 12, 2018 الوقت: 18:32 الاقسام: محليات  
شمخاني: الإعتداء على سفارتنا خدمة بريطانية لابن سلمان مقابل صفقة مليارية

شمخاني: الإعتداء على سفارتنا خدمة بريطانية لابن سلمان مقابل صفقة مليارية

* حكام السعودية الذين روجوا للجماعات التكفيرية خلقوا حدوداً دموية في العالم الاسلامي

اعتبر أمين المجلس الأعلى للأمن القومي، علي شمخاني، الإعتداء الذي قامت به جماعة متطرفة على السفارة الايرانية في لندن بأنه جاء خدمة من جانب بريطانيا لولي العهد السعودي لشرائه أسلحة بمليارات الدولارات منها.
وفي تصريح ادلى به للصحفيين الاثنين، قال شمخاني، حول سبب حالة الإنفعال للشرطة والحكومة البريطانية في حادث الإعتداء على السفارة الايرانية في لندن: إن لعبة الـ (بينغ بونغ) هذه المخطط لها من قبل الحكومة البريطانية نفذت خلال زيارة أحد قادة دول المنطقة الى لندن.
واعتبر الادميرال شمخاني، الاعتداء على السفارة الايرانية في لندن خدمة من جانب الحكومة البريطانية لولي العهد السعودي لشرائه أسلحة بمليارات الدولارات منها والتي جرت بصورة مفضوحة تماما.
وفي الرد على تصريحات ولي العهد السعودي ضد ايران والمقاومة الإسلامية قال: في المنطق والأدب السياسي في منطقتنا، يعتبر الكيان الصهيوني واميركا لغزوها العراق وافغانستان، شرّيرين ومروّجين للإرهاب في المنطقة.
واضاف: إن الرئيس الاميركي الاسبق سعى لإزالة كلمة الشر عن الكيان الصهيوني الغاصب وان يطلقها على الدول التي ترفد السلام والإستقرار في المنطقة.
واشار الى تصريحات ولي العهد السعودي في التنصل من مسؤولية المشاكل وتوجيه الإتهام لايران فيها قائلاً: إن هذا الخطأ ناجم عن السفاهة وقلة العقل، والزمن كفيل بالرد عليه.
وتابع شمخاني: للأسف ان حكام السعودية، بترويجهم الجماعات التكفيرية على مدى حياتهم السياسية، قد خلقوا حدودا دموية في العالم الاسلامي.
 
 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 9/1760 sec