رقم الخبر: 215549 تاريخ النشر: آذار 10, 2018 الوقت: 17:59 الاقسام: محليات  
زيارة ظريف لباكستان تفتح صفحة جديدة اليوم في العلاقات التجارية بين البلدين

زيارة ظريف لباكستان تفتح صفحة جديدة اليوم في العلاقات التجارية بين البلدين

* السفير الباكستاني السابق في طهران: خط أنبوب السلام محور مفاوضات ظريف في باكستان

اعلن المتحدث باسم وزارة الخارجية الايرانية، بهرام قاسمي، عن زيارة سيقوم بها محمد جواد ظريف لباكستان الأحد على رأس وفد سياسي واقتصادي وتجاري كبير.
وقال قاسمي، في تصريح ادلى به السبت، ان ظريف سيلتقي، خلال هذه الزيارة، نظيره الباكستاني وكبار المسؤولين في هذا البلد ومنهم رئيس الوزراء ووزير الداخلية ورئيس البرلمان وقائد الجيش ويتباحث معهم حول توطيد العلاقات على جميع الصعد.
واضاف: ان من بين اهداف هذه الزيارة العمل على تعزيز وتوطيد العلاقات الاقتصادية والتجارية بين ايران وباكستان لا سيما القطاعين الخاصين.
في سياق متصل إعتبر الخبراء زيارة محمد جواد ظريف لباكستان على رأس وفد اقتصادي رفيع المستوى وهيئة تضم 30 ناشطاً اقتصادياً لباكستان، خطوة الى الأمام في إطار بلوغ الهدف المتوخّى لرفع مستوى التبادل التجاري بين البلدين الى 5 مليارات دولار سنوياً.
وتوقع نشطاء سياسيون ومحللون اقتصاديون باكستانيون أن تؤدي هذه الزيارة الى إزدهار العلاقات بين البلدين في مجال التعاون الاقليمي والسياسي وبالأخص في مجال التعاون الاقتصادي، معتقدين بأنه قد آن الأوان كي تضاهي العلاقات الاقتصادية العلاقات الثقافية والدينية واللغوية المتأصلة بين البلدين. فحجم التبادل التجاري الحالي بين طهران واسلام آباد لم يرتق الى المستوى المنشود خاصة في قطاع الطاقة والبنى التحتية والشؤون المصرفية والتبادل التجاري ما جعل البلدين يسعيان الى رفع مستوى العلاقات التجارية بينهما الى 5 مليارات دولار سنوياً في حين أنّ الإحصائيات أفادت حتى الآن بعدم تجاوزها المليار و86 مليون دولار سنوياً.
وسيتناول الجانبان خلال هذه الزيارة موضوع إكمال مشروع خط أنبوب الغاز المعروف بخط السلام الذي أكملته ايران حتى الحدود الباكستانية لكن باكستان لم تبدأ بتنفيذ حصتها منه بسبب الضغوط التي تمارس عليها من جانب بعض الدول لمنع إكمال هذا الخط الذي يبلغ طوله الفين و775 كيلومتراً ينقل الغاز الطبيعي الايراني الى باكستان.
هذا وكانت ايران أعلنت عن رغبتها في الإنضمام الى مشروع الطريق الواصل بين الصين وباكستان المعروف بـ (CPEC) الذي تفوق تكاليف إنجازه عشرات المليارات من الدولارات شريطة إلتزام اسلام آباد بتعهداتها فيما يخص مشروع خط السلام.
يُضاف الى ذلك إعلان ايران عن إستعدادها لرفع مستوى تزويد باكستان بالكهرباء من 100 ميغاواط الى 3 آلاف ميغاواط فضلاً عن تعاون الجانبين في إكمال مشاريع ميناءي جابهار (جنوب غرب ايران) وغوادر في ولاية بلوشستان الباكستانية.
ورأى المحللون بأنّ هذه الزيارة سوف لن تخلو من تأثير على التعاون السياسي الثنائي والاقليمي خاصة بعد أن تم الإعلان عن نية ظريف خلال هذه الزيارة الإجتماع بشخصيات رفيعة المستوى سياسية وعسكرية في باكستان.
وقد رحب السفير الباكستاني السابق في طهران بزيارة محمد جواد ظريف الى اسلام آباد، قائلاً: إن مستقبل مشروع اُنبوب الغاز المعروف بـ «خط السلام» سيكون محور مفاوضات وزير الخارجية الايراني مع الجانب الباكستاني.
وأشار شمشاد أحمد خان أمس السبت، في مقابلة مع مراسل ارنا في اسلام آباد، الى أهمية إكمال مشروع مد انبوب «السلام» الغازي من ايران الى بلاده باعتباره مشروعاً يلبي مصالح البلدين وأضاف: إن البلدين يستطيعان توظيف هذا المشروع للحصول على أرباح هائلة وإنهاء المشروع في أسرع وقت ممكن خاصة في ظل المشاكل التي تعاني منها باكستان حالياً وحاجتها الماسة الى الغاز الطبيعي، مشيراً الى التأثير السلبي الذي خلفته قلّة توفُّر الغاز الطبيعي على اقتصاد بلاده معرباً عن إعتقاده بأنّ الغاز الايراني من شأنه أن يزيد من سرعة عجلة الاقتصاد الباكستاني.
كما أعلن السفير الباكستاني السابق في طهران عن إستيراد باكستان خلال السنوات الأخيرة الغاز السائل لتزويد مفاعل إنتاج الطاقة الكهربائية وإبقاء نشاطه إلّا أنه رأى هذه الخطوة مؤقتة تكلف البلد على المستوى البعيد تكاليف باهضة.
ولفت الى ضغوط بعض الدول الاجنبية على باكستان لعدم إكمال مشروع مد اُنبوب غاز «السلام» معتبراً مواقف هذه الدول بانها تنطلق من مصالحها دون إعارتها أهمية لمصالح الشعب الباكستاني، وهذا ما يفرض على الحكومة الباكستانية إتخاذ قرار حاسم بشأن المشروع مطالباً الحكومة الهندية ايضاً بالإلتحاق بخط السلام الغازي لما له من أرباح ومنافع ستدر على الشعب الهندي وسترفع من المستوى المعيشي لشعوب المنطقة.
وفي سياق آخر أشار شمشاد أحمد خان الى مشروع الطريق الاقتصادي الذي يربط الصين وباكستان مطالباً ايران الإلتحاق به لأنه مشروع يعود عليها بالنفع.
وذكّر هذا السفير الباكستاني السابق بمؤامرات الأعداء المتواصلة ضد بلدان الشرق الاوسط وجنوب آسيا وبضرورة الاتحاد بين ايران وباكستان لما لهما من دور هام في استتباب الأمن والإستقرار في المنطقة وبأهمية التعاون الاقتصادي بين البلدين الجارين.
علماً بأنّ محمد جواد ظريف وزير خارجية ايران سيزور اسلام آباد الأحد على رأس وفد اقتصادي وتجاري رفيع المستوى يتكون من 30 شخصية ناشطة في التجارة والاقتصاد.
 
 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/5326 sec