رقم الخبر: 215548 تاريخ النشر: آذار 10, 2018 الوقت: 17:56 الاقسام: محليات  
ايران تحتج لدى الحكومة البريطانية لتعرّض سفارتها بلندن للإعتداء
فيما مجلس الشورى يناقش الموضوع اليوم

ايران تحتج لدى الحكومة البريطانية لتعرّض سفارتها بلندن للإعتداء

* الشرطة البريطانية لم تلتزم بالأعراف الدولية.. والقبض على المعتدين الأربعة من فرقة الشيرازية

أعلن مساعد رئيس لجنة الامن القومي والسياسة الخارجية في مجلس الشورى الاسلامي، كمال دهقاني فيروزآبادي، ان البرلمان سيعقد الأحد (غداً) جلسة لمناقشة موضوع العلاقات مع الاتحاد الاوروبي وكذلك الهجوم على السفارة الايرانية في لندن.
واضاف فيروزآبادي السبت، في تصريح له لمراسل ارنا، ان مساعدي وزير الخارجية في الشؤون السياسية والاقتصادية عباس عراقجي وغلام رضا انصاري، سيشاركان في جلسة المجلس.
واوضح ان اللجنة البرلمانية للأمن القومي والسياسة الخارجية ستناقش التطورات التي طرأت على العلاقات السياسية والاقتصادية مع الاتحاد الاوروبي الى جانب قضية الهجوم الذي شنته الفرقة الشيرازية المتطرفة على سفارة ايران في لندن والإساءة للعلم الايراني.
يذكر ان السفارة الايرانية في لندن تعرضت الجمعة الى هجوم شنته الفرقة الشيرازية فيما إكتفت الشرطة البريطانية بمشاهدة الإعتداء دون ان تتدخل.
وفي إعقاب العدوان على السفارة الايرانية أبدى المتحدث باسم وزارة الخارجية بهرام قاسمي إحتجاج الجمهورية الاسلامية الايرانية الشديد على الحكومة البريطانية.
وأعلن انه فور تلقي الخبر، أبلغ الدكتور عراقجي نائب وزير الخارجية للشؤون السياسية، السفير البريطاني في طهران إحتجاج الجمهورية الاسلامية الايرانية الشديد، وطالب بأن تقوم الشرطة البريطانية بتوفير الحماية والدعم الكاملين للدبلوماسيين الايرانيين في لندن وان تتصدى بشكل عاجل للمعتدين.
وقال: إن السفير البريطاني في طهران، نقل إعتذار الحكومة البريطانية الرسمي وأضاف: إن شرطة مكافحة الشغب تواجدت في الموقع وهي تراقب الوضع عن كثب.
وتابع انه تم اتخاذ جميع الإجراءات اللازمة لحماية ارواح الدبلوماسيين الايرانيين والحد من دخول المعتدين للسفارة.
وأعلن قاسمي انه تم إلقاء القبض على المعتدين على السفارة الايرانية في لندن، موضحا انه تم وضع نهاية لهذا الحدث الإستعراضي، ودعا الى محاكمة ومعاقبة مصدري الأوامر ومنفذي هذا العمل.
وكانت مجموعة الفرقة الشيرازية الشيعية البريطانية قد إعتدت مساء الجمعة على السفارة الايرانية في لندن وتسلقت جدرانها.
وكتب بعيدي نجاد في تغريدة له في صفحته على موقع التواصل الاجتماعي (تويتر)، انه تم اعتقال المعتدين الاربعة من قبل الشرطة (البريطانية) التي قادتهم الى مركز الشرطة (للتحقيق معهم)، ولكن الاحتمال مازال واردا بوجود أفراد آخرين من هذه الفرقة في محيط السفارة.
من جانبه أيضاً، اعتبر مستشار قائد الثورة الإسلامية علي أكبر ولايتي، بأن الحكومة البريطانية مقصرة في الاعتداء على سفارة ايران في لندن، مؤكدا أن الحكومة البريطانية كان بإمكانها منع المعتدين من الهجوم على السفارة.
كما أعلن المتحدث باسم الحكومة الايرانية، السبت، ان التقارير التي وردت، تفيد ان الشرطة البريطانية تصدت بعد ساعات للذين تسللوا الى شرفة السفارة الايرانية بلندن، الأمر الذي يشير الى ان الشرطة لم تلتزم بالأعراف الدولية.
وبعد أن أدان الحادث قال: من المؤكد انهم سيرون ردا حازما من قبل الجمهورية الاسلامية الايرانية حيال الحادث.
الى ذلك صرح رئيس لجنة الامن القومي والسياسة الخارجية في مجلس الشورى الاسلامي علاء الدين بروجردي، بأن الإعتداء على السفارة الايرانية في بريطانيا لم يكن ليحدث من دون موافقة أو غض الطرف من جانب قوات الامن والشرطة البريطانية.
وقال بروجردي في تصريحه السبت، ان مسؤولية أمن السفارة الايرانية في بريطانيا أو أي مكان آخر، وفقا للمعاهدات الدولية ذات الصلة، تقع على عاتق الحكومة المضيفة، لذا فانه على الحكومة البريطانية تحمل كافة المسؤوليات المترتبة على هذا الإعتداء.
وحمّل الحكومة البريطانية مسؤولية هذا الخرق الامني ضد السفارة الايرانية، معتبرا ما قامت عناصر من الفرقة الشيرازية بأنه مجرد استعراض دعائي أمام الرأي العام لا أكثر.
وفي حديثه مع وكالة انباء فارس، اكد قاسمي خبر وقوع الإعتداء على السفارة الايرانية في لندن.
وقال: إننا في إتصال مع لندن.. والحكومة البريطانية مكلفة بأداء واجباتها بشكل جاد في الحفاظ على المقرات الدبلوماسية للجمهورية الاسلامية الايرانية وحراستها والحفاظ على ارواح الدبلوماسيين الايرانيين.
ونفى قاسمي ان تكون السفارة الايرانية وخلافا لما أشيع، قد إحتلّت من قبل بعض العناصر المتطرفين المثيرين للتفرقة، وأوضح ان عددا قليلا منهم تسللوا الى شرفة السفارة، وأساؤوا للعلم الايراني وقاموا برفع رايتهم.
کما أكد قاسمي أن الشرطة البريطانية، قامت بإلقاء القبض على المعتدين، وكانوا أربعة اشخاص.
وكان أربعة اشخاص من أعضاء جمعية (خدام المهدي) التي يرأسها الشيخ ياسر الحبيب (الكويتي الجنسية)، قد تسللوا الى شرفة السفارة الايرانية في لندن، وقاموا بالإساءة الى علم الجمهورية الاسلامية الايرانية، وكسر السارية، ورفع راية الجماعة المتطرفة.
يذكر ان ياسر الحبيب أحد اتباع جماعة الشيرازي المتطرفة، والذي يدير قناة فدك، ويتعرض من خلالها باستمرار لرموز اهل السنة، والتطاول على زوجات النبي (ص) والصحابة، وهو من اشد المعارضين للوحدة الاسلامية.
الجدير بالذكر ان جماعة الشيرازي المتطرفة هي من أشد أعداء الوحدة الاسلامية وهذا ما يشكل اهم سبب لعدائها للجمهورية الاسلامية الايرانية وقائد الثورة آية الله الخامنئي الذي يؤكد كثيرا على الوحدة الاسلامية. وتقوم هذه المجموعة المتطرفة ليل نهار على قنواتها الفضائية ذات التمويل المشبوه، بالنيل من رموز أهل السنة، والملفت ان السعودية ورغم عدائها الواضح للشيعة، تفسح المجال لهذه الجماعة المتطرفة خلال موسم الحج وتسمح لهم بممارسة نشاطاتهم بحرية، ما يشير الى نوع من التواطؤ بين آل سعود وجماعة الشيرازي المتطرفة.
 
 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 1/8478 sec