رقم الخبر: 215432 تاريخ النشر: آذار 09, 2018 الوقت: 14:24 الاقسام: محليات  
قائد الثورة الإسلامية: تواجدنا في المنطقة قائم على التشاور مع دولها ولاعلاقة لأميركا واوروبا بذلك
عشية ذكرى ولادة السيدة الزهراء عليها السلام

قائد الثورة الإسلامية: تواجدنا في المنطقة قائم على التشاور مع دولها ولاعلاقة لأميركا واوروبا بذلك

* هذه المنطقة هي منطقتنا ونحن نتفق مع شعوبها.. فماذا تفعلون انتم (الغربيون) في منطقتنا؟ * الشعب الايراني جاهز دوما لإسكات أي معتدي.. واميركا تثير الفساد والفتن في كل مكان

أكد قائد الثورة الاسلامية آية الله السيد علي الخامنئي، الخميس، أن تواجد ايران في المنطقة وهي منطقتنا مبني على المحادثات والحوار مع دول المنطقة ولاعلاقة لأميركا واوروبا بذلك.
ولدى استقباله حشدا من قراء مدائح ومراثي أهل البيت (عليهم السلام) عشية الذكرى المباركة لولادة السيدة فاطمة الزهراء عليها السلام، قال سماحة قائد الثورة الاسلامية: إن المرأة في منطق الإسلام تحظى بأسوة وإطار كامل، والمرأة المسلمة هي ذلك الكائن الذي يتحلى بالايمان والعفة، ويتولى الجانب الأهم من تربية الانسان، ولديها التأثير في المجتمع، وتتمتع بالنضج العلمي والمعنوي، وتدير كيان الاسرة الهام وهي تزرع الطمأنينة لدى الرجل، وكل ذلك وإلى جانب الميزات الأنثوية مثل النعومة ورقة القلب والاستعداد لتقبل النور الإلهي، كل ذلك يشكل نموذج المرأة في الإسلام.
وتابع: في المقابل، يوجد على مر التأريخ نموذج منحرف؛ واليوم فإن نموذج الانحراف يتمثل في المرأة الغربية، والتي من ميزاتها هي ان تتمكن من استقطاب أنظار الرجال وتوفير اللذة للرجل، على العكس من الميزات البارزة التي ذكرناها للمرأة المسلمة.
 
 

 

وبين سماحة آية الله الخامنئي: لذلك من ميزات المرأة الغربية؛ التعرّي.. حيث تشاهدون في مراسمهم الرجال يرتدون ملابس محتشمة تماما، في حين ان المرأة لديهم تتعرى قدر الإمكان.

وتابع سماحته: إن التنامي والتطور المستمر لشجرة الثورة الطيبة رغم قرابة 40 عاما من التآمر المستمر وغير المسبوق من قبل الأعداء ضد الشعب الايراني، لهو أمر يبعث على الاعتزاز ومؤشر على العناية الربانية، وقال: إن أعداء ايران ومنذ عدة أشهر اجتمعوا في غرف التفكير المغلقة وخططوا للأشهر الثلاثة الأخيرة من السنة (الايرانية التي تنتهي في 20 آذار/مارس 2018)، واهمين انهم يمكنهم القضاء على الجمهورية الاسلامية في الشهر الأخير من الشتاء.
وأوضح: لقد شاهدتم كيف ان الشعب وخلال الشهرين الماضيين قام بالرد عليهم، فالشعب الايراني جاهز دوما لإسكات أي معتدي.
وفي جانب آخر من حديثه، وتعليقا على تخرصات المسؤولين الاميركيين والاوروبيين بشأن معارضتهم للتواجد الاقليمي الايراني، قال سماحة قائد الثورة: إن اميركا وبينما تثير الفساد والفتن في كل مكان، فهي تثير الشبهات باستمرار بشأن تواجد ايران في المنطقة، فهل علينا ان نحصل على الإذن من اميركا للتواجد في المنطقة؟
وأكمل مخاطبا الاميركان: من اجل التواجد في المنطقة فهل علينا ان نتفاوض مع دول المنطقة ام معكم؟ إذا أردنا ان نتواجد في اميركا فعندئذ سنتفاوض معكم!
وردا على المسؤولين الاوروبيين الذين أعلنوا رغبتهم بالتفاوض مع ايران بشأن تواجدها في المنطقة، تساءل آية الله الخامنئي: هل هذه القضية تعنيكم؟ وهل هذه المنطقة، منطقتنا أم منطقتكم؟ فماذا تفعلون في منطقتنا؟ نحن اتفقنا ونتفق مع شعوب المنطقة ومضينا قدما وسنتقدم اكثر من ذلك.
في سياق آخر زار قائد الثورة الاسلامية منزل الشهيد محمد علي بايرامي، احد شهداء قوى الامن الداخلي خلال اعمال الشغب الاخيرة في شارع باسداران بطهران.
يذكر ان العريف اول الشهيد محمد علي بايرامي استشهد مع اثنين من زملائه في قوى الامن الداخلي وآخر من التعبئة اثناء أدائهم الواجب حينما دهستهم حافلة في احداث الشغب التي افتعلها عدد من المنسوبين لفرقة دراويش كناباد في شارع باسداران بشمال طهران قبل فترة.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 8/4572 sec