رقم الخبر: 215379 تاريخ النشر: آذار 07, 2018 الوقت: 18:29 الاقسام: محليات  
النائب الأول للرئيس الايراني في العراق لبحث الإرتقاء بالعلاقات
والمستجدات الإقليمية والدولية

النائب الأول للرئيس الايراني في العراق لبحث الإرتقاء بالعلاقات

* وفد سياسي اقتصادي رفيع يرافق جهانغيري.. والبلدان سيوقعان وثيقة متعددة الجوانب * السفير الايراني: العلاقات الايرانية العراقية نموذج للتعاون الإقليمي والدولي

وصل اسحاق جهانغيري النائب الاول لرئيس الجمهورية، رئيس اللجنة العليا الايرانية – العراقية المشتركة الى بغداد ظهر الأربعاء، في زيارة تستغرق ثلاثة أيام يجري خلالها مباحثات مع الرئيس العراقي ورئيس الوزراء ورئيس البرلمان كما يزور العتبات المقدسة في الكاظمية وكربلاء والنجف الاشرف في اليوم الثالث من زيارته.

ويتناول جهانغيري في مباحثاته سبل تعزيز العلاقات الثنائية الى جانب آخر تطورات الساحة العراقية والمستجدات الاقليمية والدولية، ويرافقه في زيارته وفد سياسي واقتصادي رفيع.

 

 

وقد استقبل رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، الأربعاء، النائب الاول للرئيس الايراني اسحاق جهانغيري والوفد المرافق له.

وعُقد بعدها اجتماع ثنائي بحث فيه تعزيز التعاون الثنائي بين البلدين في مختلف المجالات، ورحب العبادي بالوفد الايراني، مشيراً الى ان الاجتماعات والمباحثات تصب في مصلحة البلدين وتعزيز العلاقات المشتركة.

واضاف : ان لدينا علاقات تاريخية متينة بين البلدين والشعبين نسعى لتمتينها في المجالات الاقتصادية والسياسية والثقافية والتجارية والمجالات الأخرى، اضافة الى العمل على ازالة جميع المخلفات السابقة.

واكد العبادي، ان مجالات الاتفاق كبيرة والاشكالات صغيرة ومباحثاتنا مع الجانب الايراني فيها منفعة للشعبين والبلدين.

فيما بارك السيد جهانغيري للعراق بانتصاراته التي تحققت على عصابات داعش الارهابية.

وبين السيد جهانغيري ان العراق بلد مهم وكبير وعلاقتنا به وطيدة وهناك مشتركات عديدة وهي على افضل حالاتها ومستوياتها، مؤكداً ان ايران ستقف الى جانب العراق في الإعمار والبناء.

وأعلن إسحاق جهانغيري، لدى وصوله الى بغداد،  الاربعاء، ان زيارته الى العراق تهدف لتعزيز العلاقات وبمختلف المجالات بين طهران وبغداد: انه يقوم بزيارة رسمية الي العراق تلبية لدعوة رئيس الوزراء العراقي، حيدر العبادي.

واكد ان الشعب العراقي هو شعب عظيم تمكن من الإنتصار على الإرهاب عبر الإمتثال الى فتاوى المرجعية الدينية معتمدا على إرادته الراسخة.

وأضاف جهانغيري: بفضل تحقيق هذا الإنتصار العظيم في العراق على الجماعات الإرهابية والأمان السائد حاليا في مختلف ربوعه، فقد توفرت الظروف المؤاتية للإستثمار وإستئناف النشاطات الإقتصادية في هذا البلد.

واعرب عن أمله بأن تسهم هذه الزيارة في تعزيز العلاقات بين البلدين وبما يشمل كافة المجالات، وأن تؤدي الى إزالة بعض العقبات المحتملة التي تعترض هذا الأمر.

وقد أعلن مصدر مطلع لمراسل ارنا؛ ان ايران والعراق سيوقعان على مذكرة تفاهم للتعاون الشامل بين البلدين خلال زيارة جهانغيري الى بغداد.

واضاف المصدر: إن وثيقة التعاون بين البلدين ستوقع بحضور النائب الأول لرئيس الجمهورية ورئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي وتضم 10 بنود تشمل المجالات التجارية والصناعية والخدمات الفنية والهندسية والمواصفات وغيرها.

كما وصل وفد تجاري واقتصادي ايراني كبير يضم 40 من الناشطين الاقتصاديين برئاسة رئيس غرفة التجارة والصناعة والمناجم والزراعة الايرانية غلام حسين شافعي، الى بغداد مساء الثلاثاء.

وتأتي زيارة الوفد تلبية لدعوة من رئيس اتحاد غرف التجارة العراقية جعفر رسول الحمداني، وعلى أعتاب زيارة النائب الاول للرئيس الايراني اسحاق جهانغيري الى بغداد.

ويرافق شافعي في هذه الزيارة رئيس الجانب الايراني في غرفة التجارة والصناعة والمناجم والزراعة الايرانية - العراقية يحيى آل اسحاق.

ويلتقي الوفد الايراني خلال الزيارة وزير التخطيط ووزير التجارة بالوكالة سلمان الجميلي كما ويشارك كذلك في الاجتماع المشترك لغرف التجارة الايرانية العراقية.

من جانبه وصف السفير الايراني لدى العراق ايرج مسجدي، العلاقات بين الجمهورية الاسلامية الايرانية والعراق خلال العقد الأخير بالمتقدمة، مشيراً إلى زيارات متعددة قام بها مسؤولون عراقيون رفيعو المستوى من رئيس الوزراء ورئيس الجمهورية ورئيس البرلمان ووزير الخارجية، قابلتها زيارات من الجانب الايراني تمثلت في زيارة رئيس مجمع تشخيص مصلحة النظام للعراق ومستشار قائد الثورة الاسلامية، وعدد من الوزراء والتي أدّت في نهاية الامر الى تنمية العلاقات الثنائية في عدة جوانب منها الإقتصادية.

وأعلن مسجدي عن تحول العراق اليوم الى ثاني بلد تُصدّر إليه المنتجات الايرانية غير النفطية والتي بلغت 132ر6 مليار دولار من ابريل حتى نهاية ديسمبر2017، فضلاً عن إرتفاع مستوى تصدير ايران للطاقة (الغاز والكهرباء) الى هذا البلد. وبالتأكيد فإنّ زيارة النائب الأول لرئيس الجمهورية، تشكل منعطفاً في العلاقات بين البلدين، حيث يمكن توقع بلوغ ارتفاع نسبة التبادل الاقتصادي بين ايران والعراق وفق الخطة الخمسية الى 20 مليار دولار في السنة، إضافة الى تحلّي حدود البلدين بالأمان والاستقرار والصداقة، وتحول العلاقة بينهما الى نموذجٍ يحتذى به في العلاقات بين باقي الدول.

 

 

 

 
 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/5563 sec