رقم الخبر: 215353 تاريخ النشر: آذار 07, 2018 الوقت: 19:08 الاقسام: دوليات  
غضب ترامب يرغم مستشاره للاقتصاد على الاستقالة
السيدة "إل" تنال حريتها بعد دعوى ضد إدارة البيت الابيض

غضب ترامب يرغم مستشاره للاقتصاد على الاستقالة

أعلن غاري كون كبير المستشارين الاقتصاديين للرئيس دونالد ترامب استقالته من منصبه بسبب خلاف حول بعض السياسات التجارية، لينضم إلى العديد من المستشارين الذين استقالوا أو أقيلوا وسط خلافات يعود معظمها إلى قضية التدخل الروسي في انتخابات الرئاسة الأمريكية.

وتأتي استقالة كون من رئاسة المجلس الوطني الاقتصادي بعدما عارض مع مستشارين آخرين في البيت الأبيض مساعي الرئيس لفرض رسوم جمركية على واردات البلاد من الصلب والألومنيوم.

وتولى المسؤول المستقيل هذا المنصب قبل عام ونيف، وكان في السابق مسؤولا بارزا في بنك غولدمان ساكس، ويفترض أن يغادر البيت الأبيض خلال أسابيع.

وفي بيان نشره البيت الأبيض، أشار غاري كون إلى مساهمته في وضع سياسات محفزة لنمو الاقتصاد الأمريكي، خاصة عبر دعمه خطة ترمب للإصلاح الضريبي الشامل التي أقرها الكونغرس أواخر العام الماضي. وكان الأثر الفوري لاستقالته تراجع الدولار ومؤشر البورصة الأميركية.

واتخذ كون قرار الاستقالة عقب إعلان الرئيس دونالد ترامب الأسبوع الماضي اعتزامه فرض رسوم على واردات الصلب والألمنيوم في مواجهة محاولات "إغراق" السوق الأميركية بهما، وسبق ذلك نقاش بين مستشارين -بينهم غاري كون- يدافعون عن تحرير التجارة وآخرين ينزعون نحو الحمائية, وفق مصادر من البيت الأبيض.

وقبل أسبوع، قدمت مديرة الاتصالات في البيت الأبيض هوب هيكس استقالتها، وذلك بعد مثولها أمام الكونغرس في جلسة استماع في إطار التحقيقات الجارية بشأن التدخل الروسي في انتخابات الرئاسة التي جرت في نوفمبر/تشرين الثاني 2016.

من جانبها أطلقت السلطات الأمريكية سراح امرأة كونغولية، بعد دعوى تتهم خلالها إدارة الرئيس دونالد ترامب بحرمانها من ابنتها من دون وجه حق.

وكانت المرأة التي أشير إليها في الدعوة بـ" السيدة إل" وصلت إلى الولايات المتحدة طالبة اللجوء، قبل 4 أشهر مع ابنتها، هربا من العنف في جمهورية الكونغو الديمقراطية، وفق ما أوردت وكالة "رويترز" الثلاثاء.

ونقلت الوكالة عن الاتحاد الأميركي للحريات المدنية أنه جرى إطلاق سراح المرأة مساء الثلاثاء بعد احتجازها في سان دييغو بولاية كاليفورنيا منذ نوفمبر الماضي، وفي هذه الفترة أرسلت السلطات الاتحادية ابنتها البالغة من العمر 7 أعوام إلى شيكاغو.

وقال لي غيليرنت المحامي بالاتحاد، الذي يمثل المرأة في المحكمة "نأمل أن يلتئم شملها بابنتها فورا. وسنواصل محاربة مثل هذه الممارسات المروعة في أنحاء البلاد لأنه يصعب القول بأن هذه الأم هي طالبة اللجوء الوحيدة التي انتزع منها ابنها أو ابنتها".

وأظهرت وثائق قضائية أن المرأة رفعت دعوى أمام المحكمة الجزئية بالمقاطعة الجنوبية في كاليفورنيا في 26 فبراير، اتهمت فيها إدارة ترامب بانتهاك حقوق يكفلها الدستور وخرق قانون اتحادي يحمي طالبي اللجوء وكذلك توجيهات الحكومة نفسها.

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 9/2626 sec