رقم الخبر: 215351 تاريخ النشر: آذار 07, 2018 الوقت: 19:07 الاقسام: دوليات  
واشنطن تشدّد عقوباتها على بيونغ يانغ رغم فتح كيم جونغ أون أبواب الحوار
وروسيا تندد بالعقوبات الأمريكية الجديدة

واشنطن تشدّد عقوباتها على بيونغ يانغ رغم فتح كيم جونغ أون أبواب الحوار

فرضت الولايات المتحدة الثلاثاء عقوبات جديدة على كوريا الشمالية لاستخدام أسلحة كيميائية في اغتيال كيم جونغ نام، شقيق زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون، العام الماضي في ماليزيا، بحسب بيان صادر عن وزارة الخارجية الأميركية.

وقالت المتحدثة باسم الخارجية الأميركية هيذر نويرت في البيان إن عملاء تابعين لبيونغ يانغ اغتالوا كيم جونغ نام باستخدام غاز الأعصاب المحظور دوليا.

وأضافت أن واشنطن اتخذت هذا القرار يوم 22 فبراير/شباط الماضي بموجب القانون الأميركي الخاص بالقضاء على الأسلحة الكيميائية والبيولوجية والحروب لعام 1991, وأشارت إلى أن العقوبات الإضافية على بيونغ يانغ دخلت حيز التنفيذ في الخامس من مارس/آذار الجاري بعد نشر نتائج تحرياتها رسميا.

وكان كيم جونغ نام الأخ غير الشقيق للزعيم الكوري الشمالي قد اغتيل يوم 13 فبراير/شباط من العام الماضي بمطار في ماليزيا عندما ألقت امرأتان غاز الأعصاب الكيميائي المحظور على وجهه.

وقال مون أمام مسؤولين سياسيين في حزبه "لا نزال في خط البداية", وذلك بعد أن أبلغه موفدوه بعرض كيم جونغ أون عقب عودتهم من زيارة تاريخية إلى بيونغ يانغ.

من جانبها نددت وزارة الخارجية الروسية يوم الأربعاء، بالعقوبات الأمريكية الجديدة على بيونجيانج بعدما خلصت واشنطن إلى أن كوريا الشمالية استخدمت غاز الأعصاب لقتل الأخ غير الشقيق للزعيم كيم جونج أون في ماليزيا عام 2017.

وقالت المتحدثة باسم الوزارة ماريا زاخاروفا إن أي عقوبات يجري فرضها بصورة أحادية وبمعزل عن الأمم المتحدة غير مشروعة. وكانت وزارة الخارجية الأمريكية أعلنت يوم الثلاثاء أنها فرضت عقوبات جديدة على بيونجيانج.

* رئيس كوريا الجنوبية: العقوبات على بيونغ يانغ ستستمر

الى ذلك قال رئيس كوريا الجنوبية مون جيه-إن يوم الأربعاء: إن العقوبات على كوريا الشمالية لن تخفف من أجل عقد قمة بين البلدين، في حين ركزت وسائل الإعلام الصينية على موقف بكين الذي يعتبر المحادثات السبيل الوحيد لحل الأزمة النووية.

واجتمع مسؤولون من كوريا الجنوبية مع الزعيم الكوري الشمالي كيم جونج أون يوم الاثنين في أول لقاء من نوعه، وقالوا إنه عبر عن استعداده للتخلص من السلاح النووي في حالة ضمان أمن بلاده.

وقال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب: إن كوريا الشمالية تبدو صادقة في استعدادها لوقف التجارب النووية إذا أجرت محادثات مع أمريكا بشأن نزع السلاح النووي.

وقال مون لزعماء الأحزاب السياسية: بمطالعة الأخبار أو تويتر، أعتقد أن الرئيس ترامب يعتبر نتائج زيارة كوريا الشمالية إيجابية، في إشارة للزيارة التي أجراها المسؤولون الكوريون الجنوبيون. وأضاف: لكن هذه مجرد البداية، وأظن أننا لسنا بعد في موقف يمكننا فيه أن نكون متفائلين. وأوضح أنه لا ينوي تخفيف العقوبات عن بيونغ يانغ.

وقال: إجراء محادثات بين كوريا الشمالية والجنوبية لا يعني إمكانية تخفيف العقوبات... لا يمكن تخفيف العقوبات اعتباطا. لا نريد فعل ذلك وأقول لكم الآن إن ذلك مستحيل.

وأضاف مون في تصريحاته التي نشرها البيت الأزرق إن هدف بلاده هو نزع سلاح كوريا الشمالية النووي وليس أقل من ذلك.

وتابع قائلا: لا يمكن أن تكون أشياء مثل منع الانتشار النووي أو تعليق الأنشطة هي الهدف النهائي.

وقال تشونج يوي-يونج رئيس الوفد الكوري الجنوبي يوم الثلاثاء إن أول قمة لزعيمي الكوريتين منذ 2007 ستعقد في قرية بانمونجوم الحدودية الشهر المقبل.

ويتوجه وفد كوريا الجنوبية الذي التقى الزعيم الكوري الشمالي إلى واشنطن يوم الخميس. وقال تشونج إنه سينقل رسالة شفهية من كيم جونج أون إلى المسؤولين الأمريكيين، لكن لم يتضح ما إذا كان سيلتقي ترامب.

وبعد عودته من الولايات المتحدة، سيزور تشونج الصين وروسيا بينما سيتوجه سوه هون رئيس جهاز مخابرات كوريا الجنوبية إلى اليابان لإطلاع المسؤولين هناك على الأحداث.

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/3933 sec