رقم الخبر: 215312 تاريخ النشر: آذار 07, 2018 الوقت: 14:18 الاقسام: منوعات  
«لوشي وليا وسوزان»!
أسعدتم صباحاً

«لوشي وليا وسوزان»!

اليوم سأحكي لكم عن ثلاث نسوان وأختم بـ«ربّاط» واحد لبنانية وسودانية وأندونيسية..

في لبنان هذه الأيام سوزان على كل لسان.. سوزان الحاج تحمل رتبة مقدم في قوى الأمن الداخلي اللبناني وهي اللي حققت مع الممثل المسرحي زياد عيتاني في قضية ارتباطه بالكيان الصهيوني.. اليوم يقول فرع المعلومات.. وهو جهاز أمن آخر في لبنان.. أن عيتاني بريء وأن سوزان هي اللي لفقت له هذه التهمة.. «علقت» بين فرع المعلومات وقوى الأمن الداخلي!!..

يا جماعة الخير نحن مالناش في هذه العلقة، الذي يهمنا ما كتبته الصحافة اللبنانية أن سوزان دفعت غرامة جمالها وذكائها وشجاعتها وتحملها للمسؤولية!! وفي نهاية المقال ستعرفون أحبتي نحن معترضون على ايه؟!..

المرأة الجميلة الثانية من السودان اسمها آلاء المبارك -مبارك عليها هذا الجمال-  ويلقبونها «لوشي» قبل عشرين سنة عندما بقيت بدون أسنان ولم أعمل أسنان صناعية وقتها كنت معجب بـ«لوثي» اللي هي لوسي.. ممثلة مصرية وراقصة أجمل أدوارها «حمدية» في «ليالي الحلمية».

المهم أحبائي شو هي حكاية «لوشي»؟! ايوه «لوشي» مش «لوثي».. إنها إعلامية سودانية مشهورة.. وصارت مشهورة أكثر كنجمة على السوشال ميديا.. يا عيني.. شاف صورتها وأعجب بجمالها واحد سعودي اسمه سويد الجاسر.. نعم يا جماعة تجاسر هذا الجاسر وخطب لوشي على الهواء مباشرة!! قال أنها «خذت عقلو».. فعرض عليها الزواج مقابل (25) مليون دولار وفيلا فاخرة وسط العاصمة رياض!! فماذا كان رد لوشي على هذا العرض الجاسر؟! قالت له بكل أدب.. سوف لن يكون زوجي إلا سودانياً ولو لم يملك مليماً واحداً!!..

يا سلام على هذه المبدأية والعصامية.. على مهلك يا ست.. أنت دوختيني لدرجة أني شفت علمكم يخطب وريسكم «بش بش» عمر البشير يرفرف.. اوه أقصد العكس..

المرأة الجميلة الذكية الرائعة الأخرى هي الأندونيسية «ليا».. ايوه فقط كده ليا.. نشرت صورتها وهي تتربع وسط بيتها الجميل في العاصمة جاكارتا.. وقالت مين يكون صاحب الحظ السعيد اللي يتقدم لشراء بيتي الجميل هذا.. والسعر 76.500 دولار!!..

طيّب شو الغريب في الأمر؟! ست جميلة وذكية تعرض بيتها للبيع؟! الطريف في الأمر يا أحبتي هو أن الست ليا.. تقول في الإعلام أن عرض البيع يسري على الرجال فقط!! وذيلته بالقول: «قم بشراء المنزل وتزوج مالكته».. فإحتار جماعتنا الرجال.. هل  تريد تسويق نفسها من خلال المنزل أم العكس؟!..

أمّا «ربّاط» الكلام يا نور عيني فهو مجرد اعتراض من عمكم العجوز وهو صاحب الخبرة الطويلة والعريضة في هذا المجال.. كيف يقولون سوزان أو لوشي أو ليا وكائناً من كان.. كيف يقولون جميلة وذكية؟! يا أحبتي يا أخوان.. تذكروا.. النقيضان لا يجتمعان..  

         

 

 

بقلم: محمد بهمن  
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/خاص
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/2033 sec