رقم الخبر: 215258 تاريخ النشر: آذار 06, 2018 الوقت: 19:24 الاقسام: اقتصاد  
وزير الصناعة: إيران تتطلع لرسم خارطة طريق إقتصادية مع العراق
معتبراً حل مشكلة التبادل المصرفي عامل مهم في تنمية التعاون

وزير الصناعة: إيران تتطلع لرسم خارطة طريق إقتصادية مع العراق

أعرب وزير الصناعة والمناجم والتجارة الايراني، محمد شريعتمداري، عن أمله برسم خارطة طريق بين ایران والعراق خلال الزيارة المرتقبة التي سيقوم بها النائب الأول للرئيس الايراني إسحاق جهانغيري الى بغداد الأربعاء.

واعتبر الوزير شريعتمداري، خلال لقائه والوفد المرافق له وزيرة الإعمار والإسكان العراقية آن نافع أوسي في بغداد مساء الاثنين، اعتبر حل مشكلة التبادل المصرفي أحد العوامل المهمة في تنمية التعاون الاقتصادي بين البلدين. وأضاف: انه ومع ايجاد خطوط إئتمان وإجراءات جديدة، ستتوفر إمكانية حل التبادل المصرفي بين العراق وايران.

وبيّن الوزير شريعتمداري أن حجم التبادل التجاري (غير النفطي) بين البلدين يبلغ الآن 6 مليارات دولار وهو رقم لا يتناسب مع مكانة البلدين والحدود الطويلة بينهما. واقترح تشكيل لجنة مشتركة من أجل تطوير العلاقات الاقتصادية الثنائية خاصة في المجال التقني والهندسي، وهو ما حظي بترحيب من وزيرة الإعمار والإسكان العراقية.

من جانبها، أكدت الوزيرة آن نافع ضرورة استقرار التعاون الاقتصادي بين البلدين، وقالت انها ستسعى من أجل حل مشكلة الديون المترتبة لصالح الشركات الايرانية على الجانب العراقي، وذلك رداً على طلب تقدم به الوزير الايراني شريعتمداري بهذا الصدد.

من جهته، وصف وزير التخطيط والتجارة العراقي، سليمان الجميلي، إيران بأنها (شريك سياسي وتجاري كبير) لبلاده، مؤكداً أن العلاقات الثنائية متميزة في جميع المجالات. وقال الجميلي، خلال مؤتمر صحافي مشترك مع وزیر الصناعة والتجارة والمناجم الإيراني محمد شريعتمداری: إن إيران شريك سياسي وتجاري كبير للعراق، موضحاً أن العلاقات الإيرانية-العراقية متميزة، وهناك تعاون في مجالات عديدة بين الجانبين، مؤكداً ان هذه العلاقات تعد جزءاً من المكانة التي يحظى بها العراق في محيطه الاقليمي والدولي.

وأوضح وزير التخطيط والتجارة العراقي أن مباحثاته مع نظيره الإيراني تأتي تمهيداً لاجتماعات اللجنة المشتركة بين البلدين خلال الأسبوع الحالي برئاسة رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي والنائب الأول للرئيس الإيراني إسحاق جهانغيری. وأكد الجميلي أن الاجتماع تضمن مناقشات عديدة مع وزارات وجهات عراقية متعددة لإنجاز العديد من الملفات المتعلقة بالتجارة والمواصفات، وأيضاً في مجال الطاقة والكهرباء والنفط والصناعة وجميع المجالات الأخرى. وأردف: لا شك بأن إيران كان لها دور كبير في دعم العملية السياسية في العراق وأيضاً في الشراكة بالمجالات المختلفة، سواء بالطاقة والكهرباء والشراكة التجارية والاقتصادية.

بدوره، صرح مدير إعلام السفارة الإيرانية في بغداد، أمير شاهي، بأن جهانغيری سيجري مباحثات مع الرؤساء العراقيين الثلاثة للجمهورية فؤاد معصوم، والبرلمان سليم الجبوري، والحكومة حيدر العبادي. ونوه شاهي، في بيان صحفي، إلى أن المباحثات الإيرانية-العراقية المرتقبة تتناول تعزيز العلاقات التجارية والاقتصادية والاتفاقيات التي يمكن توقيعها بين الجهات المعنية في البلدين.

يذكر أن صادرات إيران إلى العراق قد تصاعدت 17 ضعفاً خلال العقد الأخير. وأوضح الملحق التجاري الإيراني في العراق، محمد رضا زادة، مؤخراً أن حجم التبادل التجاري بين البلدين يبلغ 13 مليار دولار سنوياً، من ضمنه 6 مليارات و200 مليون دولار صادرات سلع غير نفطية إيرانية إلى العراق. وأشار إلى أن قسماً ملحوظاً من صادرات إيران للعراق يتضمن الخدمات الفنية والهندسية والسيارات والمواد الغذائية والألبان.

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 1/7873 sec