رقم الخبر: 215201 تاريخ النشر: آذار 05, 2018 الوقت: 18:36 الاقسام: عربيات  
مصرع وجرح عشرات المرتزقة في هجوم للجيش واللجان بعسير السعودية
إحصائية: 45 قتيلا من العسكريين السعوديين بمعارك فبراير في اليمن

مصرع وجرح عشرات المرتزقة في هجوم للجيش واللجان بعسير السعودية

* الحوثي لـ ولد الشيخ: كتبت على تجربتك في اليمن بالفشل

أفاد مصدر عسكري يمني الاثنين بمقتل وجرح 15 عنصراً من قوات هادي خلال عملية هجومية شنها الجيش واللجان على مواقعهم في جبل أم الريح بمنطقة مجازة في عسير السعودية.

وأوضح المصدر أن الجيش واللجان تقدموا تحت غطاء ناري للمدفعية وهو ما مكنهم من اقتحام تلك المواقع.

إلى ذلك قصف الجيش واللجان بقذائف المدفعية مواقع الجيش السعودي وقوات هادي في جبال عليب وتلة الفراص شرق منطقة الأجاشر باتجاه صحراء البقع الواقعة بين نجران السعودية وصعدة اليمنية.

ويتواصل القصف الصاروخي والمدفعي المكثف للتحالف على منازل وممتلكات المواطنين في مديرية منبه الحدودية غربي محافظة صعدة شمال اليمن.

ويأتي ذلك بعد ساعات من إحباط عملية زحف واسعة للتحالف وقوات هادي في منفذ حرض الحدودي بمحافظة حجة غرب البلاد والحدودية مع السعودية. ووفقاً لمصدر عسكري يمني، فقد قتل وجرح العديد من قوات هادي والجيش السوداني خلال التصدي لمحاولة تقدمهم باتجاه منفذ حرض الحدودي.

كما أكد المصدر بأن قوات هادي والجيش السوداني حاولوا التقدم مسنودين بعشرات الغارات الجوية دون أن يحرزوا أي تقدم.

وفي جبهة نهم تتواصل المواجهات العنيفة في الأطراف الشرقية لمديرية نهم بالتزامن مع استقدام قوات هادي تعزيزات عسكرية كبيرة للزحف باتجاه مواقع الجيش واللجان.

يأتي ذلك في حين شنت طائرات التحالف سلسلة غارات جوية على منطقة قطبين في مديرية نهم.

وإلى محافظة تعز جنوب اليمن، يشهد الريف الغربي للمحافظة مواجهات مستمرة بين طرفي القتال لاسيما في منطقة القحيفة بمديرية مقبنة. كما أحبط الجيش واللجان محاولة زحف لقوات هادي أسفرت عن مقتل 4 عناصر وجرح 6 آخرين أمس الاثنين.

هذا وعاودت قوات التحالف قصفها الجوي والبحري على مناطق متفرقة في مديريتي حيس والجراحي مستهدفة مزارع ومنازل المواطنين جنوبي محافظة الحديدة الساحلية غرب اليمن.

من جهة اخرى بلغ عدد قتلى الجيش السعودي خلال شهر فبراير الماضي 45 قتيلا و19 جريحا وفق مصادر مطلعة، رصدت ما تم الإعلان عنه في الإعلام السعودي عن إعداد القتلى في الحدود الجنوبية للمملكة جراء العمليات العسكرية التي شنها الجيش واللجان الشعبية في ماوراء الحدود بقطاعات جيزان ونجران وعسير.

ولم يستبعد المصدر أن تفوق أعداد القتلى والمصابين ما يجري الإعلان عنه كون النظام السعودي درج على إخفاء خسائره على مدى السنوات الثلاث الماضية من عدوانه على اليمن.

وسجل شهر فبراير الماضي خسائر كبيرة منيت بها القوات السعودية ومرتزقتها في العتاد العسكري بفعل الهجمات العسكرية للجيش واللجان والقصف الصاروخي والمدفعي المتواصل.

هذا ودمر الجيش واللجان الشعبية الاثنين مدرعة تابعة لمنافقي العدوان السعودي الأمريكي في جبهة الساحل الغربي بمحافظة تعز.

وأكد مصدر عسكري أن وحدة الدروع التابعة للجيش واللجان الشعبية تمكنت من تدمير مدرعة تابعة للغزاة والمرتزقة بصاروخ موجه.

كما تمكنت وحدة القناصة التابعة للجيش واللجان الأحد من قنص جندي سعودي في جيزان، فيما استهدفت المدفعية تجمعات المرتزقة في نجران.

وأفاد مصدر في وحدة القناصة أن الجيش واللجان تمكنوا من قنص جندي سعودي خلف قرية قمر بجيزان.

وفي نجران استهدفت مدفعية الجيش واللجان الشعبية تجمعات مرتزقة الجيش السعودي في صحراء الأجاشر بنجران بعدد من قذائف المدفعية.

من جانبه أكد رئيس اللجنة الثورية العليا في اليمن محمد علي الحوثي أن الشعب اليمني رفض مطالب المبعوث الأممي السابق إلى اليمن اسماعيل ولد الشيخ أحمد بتسليم الحديدة أو العاصمة اليمنية صنعاء أو أي من المحافظات التي هي تحت سيطرة الجيش واللجان الشعبية، قائلاً "إن ذلك كان يعني تسليمها للميليشيات المرتبطة بتنظيم "القاعدة"، والميليشيات التي ترتبط بالإرهاب الأميركي".

وفي كلمة له خلال حفل تخرج دفعة عسكرية في المنطقة العسكرية الخامسة في الحديدة قال الحوثي "إن المبعوث الأممي السابق إلى اليمن لا يزال يكذب باستمرار، ويحاول أن يُظهر نفسه بصورة المحايد، وهو الذي لم يُصدر في أي يوم من الأيام إدانة لأي من آلاف المجازر التي كانت ترتكبها دول "تحالف العدوان" على اليمن، بل ظل حتى آخر لحظة من مهمته يقف إلى جانب العدوان، ولم يستطع أن يقول الحقيقة".

وخاطب رئيس اللجنة الثورية العليا ولد الشيخ قائلا" لقد نصحناك بأن تبقى محايدًا، لكنك كتبت على تجربتك في اليمن بالفشل، وأنت فاشل حتى ينقطع النفس، ومن أرسلك فاشل، وسيبقى من ينتهج نهجك فاشلا إلى أن تقوم الساعة".

ونوه الحوثي برفض أبناء الشعب اليمني تقديم التنازلات التي طلبها ولد الشيخ بتسليم الحديدة وصنعاء أو أي من المحافظات، "لأن ذلك يعني تسليمها للميليشيات المرتبطة بـ"القاعدة" والإرهاب الأميركي"، مضيفًا "هذه هي الحقيقة، فقد وقف الإرهابيون والأميركيون معًا واختلطت دماؤهم هنا على مرأى ومسمع من العالم بأسره".

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: صنعاء/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/6942 sec