رقم الخبر: 215200 تاريخ النشر: آذار 05, 2018 الوقت: 18:30 الاقسام: عربيات  
لواء علي الأكبر(ع) يتصدى لدواعش الحويجة ويقتل العشرات
تحذيرات من محاولة تسلل آلاف الدواعش من سوريا وكردستان وكركوك

لواء علي الأكبر(ع) يتصدى لدواعش الحويجة ويقتل العشرات

* إحباط هجوم لداعش على مقر أمني جنوب غربي كركوك * بغداد: مصادرة أملاك أقارب رموز نظام صدام

بغداد/نافع الكعبي - كشف الحشد الشعبي، الإثنين، تفاصيل المواجهات التي اندلعت، في عدد من القرى التابعة لقضاء الحويجة جنوب كركوك مع عناصر “داعش” الاجرامية، معلناً عن قتل20 من عناصر تنظيم داعش الإرهابي ومحاصرة 15 آخرين في جنوب غرب محافظة كركوك، بينهم قياديون اشتركوا في جريمة اغتيال مجموعة من استخبارات الحشد الشعبي في قرية السعدونية" بالمحافظة ذاتها، في حين اعتقلت القوات العراقية، مسؤول وكالة "أعماق"، الذراع الإعلامية لتنظيم داعش الإرهابي، وعددا من مساعديه في ضواحي مدينة الموصل مركز محافظة نينوى (شمال)، حسب مصدر عسكري، في وقت حذرت فيه لجنة الأمن والدفاع النيابية، الاثنين ، من تكرار سيناريو سقوط محافظات الموصل والانبار وصلاح الدين خلال الانتخابات القادمة.

وقال القيادي في الحشد جودت عساف في تصريح صحافي: إن الاشتباكات جرت في قريتي (مكيسم وتل لحمي) التابعتين لقضاء الحويجة حيث بدأت قوات من الحشد الشعبي بناء على معلومات استخبارية، عملية عسكرية ضد عناصر داعش”، مبيناً بان “الاشتباكات استمرت 4 ساعات، فيما تمكنت القوات من تحرير القريتين والعثور على ثلاثة انفاق”.

واشار عساف، الى ان “20 ارهابياً من “داعش” قتلوا في الاشتباكات في القريتين”، لافتاً الى ان “هؤلاء الارهابيين شاركوا في جرائم قرية السعدونية بناحية الرياض، حيث استشهد فيها 27 مقاتلا من الحشد الشعبي”.

من جانبه، اعلن لواء علي الاكبر(ع) أحد فصائل الحشد الشعبي، عن مقتل 4 من مسلحي "داعش" وتطهير 3 قرى بعملية استباقية في الحويجة، فيما أشار الى أن أحد القتلى قيادي مشترك بحادثة السعدونية. وقال مسؤول عمليات لواء علي الاكبر سجاد عبد الله في بيان صحفي: إن قوات لواء علي الاكبر(ع) اللواء 11 في الحشد الشعبي نفذت، وحسب معلومات استخبارية من قبل استخبارات الحشد الشعبي، عملية استباقية على القرى التابعة لقضاء الحويجة تمكنت خلالها من السيطرة على مضافات للعدو فضلا عن مقر عمليات تابع لهم".

كما اعلن مصدر في الحشد الشعبي بقضاء الحويجة مقتل ثلاثة دواعش غربي كركوك. وقال المصدر ان ابطال الشرطة الاتحادية والحشد الشعبي بناحية العباسي حاصروا وكرا لداعش في قرية غريب التابعة للناحية وقتلوا ثلاثة دواعش كانوا متحصنين في احد المخابىء.

وكان الحشد الشعبي قد أعلن، القضاء على مجموعة إجرامية في قرية الجوالة شرقي محافظة كركوك، من دون الكشف عن تفاصيل العملية.

وعلى صعيد متصل، استشهد عنصران من استخبارات الحشد الشعبي في كمين نصب لهم داخل احد المنازل اثناء عملية دهم وتفتيش في الحويجة.

واضاف المصدر وفي حديث لـ"الاتجاه برس" ان مدفعية الحشد الشعبي قصفت جيوب الانفصاليين خلف جبال طوز خورماتو بعد رصد تحركات لهم في تلك المنطقة.

واشار المصدر الى ان مجموعة من عصابات داعش اختطفوا 3 مدنيين من بغداد كانوا يستقلون سيارة نوع بيك اب في المنطقة الواقعة بين سيطرة قادر كرم وسيطرة البيشمركَة شمال طوز خورماتو ، لافتا الى انه تم اقتياد المخطوفين الى جهة مجهولة وتركت سيارتهم في محل الحادث، فيما تحركت قوة من الحشد الشعبي لتنفيذ عملية تفتيش عاجلة للعثور على المخطوفين.

*إحباط هجوم لداعش غربي كركوك

وفي السياق ذاته، أفاد مصدر امني في محافظة كركوك، بمقتل ثمانية عناصر من تنظيم "داعش" باحباط هجوم للتنظيم على مقر امني جنوب غربي المحافظة. وقال المصدر في حديث لـ السومرية نيوز، إن عصابات داعش الارهابية قامت، بالتعرض على مقر سرية للشرطة الاتحادية في قرية الفرجانية بناحية العباسي وتم التصدي لها وقتل ثمانية عناصر ارهابية".

وأضاف المصدر الذي طلب عدم ذكر اسمه، أنه "تم محاصرة باقي الإرهابيين في القرية من قبل تعزيزات الشرطة الاتحادية"، مؤكدا أنه "لاتوجد خسائر في صفوف القوات الأمنية".

وفي الأنبار، أفاد مصدر في شرطة المحافظة، بأن شرطة المحافظة أحبطت هجوماً مسلحاً استهدف دورية تقل سجناء وسط مدينة الرمادي. وقال المصدر في حديث لـ السومرية نيوز: إن دورية لشرطة الأنبار تقل سجناء خلال عودتهم من محكمة الرمادي بعد الادلاء بافادتهم في المحكمة خلال عودتهم إلى تسفيرات الأنبار تعرضوا لهجوم من قبل مسلحين وسط الرمادي".

وأضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، أن "القوة تبادلت إطلاق النار مع المسلحين، والان تطاردهم بأحد أحياء الرمادي لإلقاء القبض عليهم".

وفي سامراء، القت القوات الامنية، على ما يسمى بقاضي داعش في قضاء سامراء جنوبي تكريت. وذكر بيان لوزارة الداخلية" انه وفق معلومات استخباراتية دقيقة، تمكن فوج طوارئ الشرطة الخامس، من القاء القبض على متهم خطير ما يسمى بقاضي داعش في منطقة الخضراء بسامراء". واضاف" ان المتهم كان منزله ملتقى للقاعدة في عام 2007، مشيراً الى انه تم تسليمه الى قيادة عمليات سامراء لاتخاذ الاجراءات القانونية بحقه كافة".

* مسؤول وكالة "أعماق" في قبضة القوات الأمنية

الى ذلك، اعتقلت القوات العراقية، مسؤول وكالة "أعماق"، الذراع الإعلامية لتنظيم داعش الإرهابي، وعددا من مساعديه في ضواحي مدينة الموصل مركز محافظة نينوى (شمال)، حسب مصدر عسكري.

وقال الرائد في استخبارات الجيش، عبدالعزيز عز الدين المعاضيدي، إن "قوة من الجيش العراقي اعتقلت المسؤول الأول عن إدارة وكالة (أعماق) في مدينة الموصل، ويدعى عثمان خالد الأمين". وأضاف أن "الأمين اعتقل في قرية (اللك) على مشارف مدينة الموصل من جهة الجنوب الشرقي"، دون تفاصيل إضافية.

وأشار إلى أن "المعتقل أدلى بمعلومات فور إلقاء القبض عليه، أفضت إلى اعتقال 6 أفراد (لم يحدد هوياتهم) يتواجدون في القرية ذاتها، كانوا مساعدين له إبان سيطرة داعش على المنطقة".

ولفت المعاضيدي إلى أن "نتائج التحقيقات الأولية مع الإرهابيين، تؤكد مسؤوليتهم عن إدارة الوسيلة الإعلامية (أعماق) التي كانت تعود للتنظيم في الموصل".

وأوضح أن التنظيم كان "يستخدمها في ترويع المواطنين، وبث الخوف والذعر في نفوسهم من خلال نشر أخباره على مدار الساعة، أو نشر مقاطع مصورة لعملياته الإجرامية في منصاته الإعلامية أو طبعها على أقراص صلبة وإجبار السكان على أخذ نسخة منها ومشاهدتها".

واختتم المعاضيدي بالقول إن "القوات الأمنية ستنهي التحقيقات مع الإرهابيين وترسلهم مع إفاداتهم إلى القضاء ليقرر مصيرهم".

ونّوه إلى أن "البحث مستمر لأن هناك فرقًا إعلامية أخرى، كانت تساعد التنظيم في مجال الإعلام وغيرها من المجالات؛ ولا بد من القضاء عليها كونها تعد قنابل موقوتة قد تنفجر في أية لحظة".

وتأسست وكالة "أعماق" عام 2014 عند ظهور تنظيم داعش في المنطقة وسيطرته على أجزاء واسعة من العراق وسوريا وإعلانه ما يسمى "دولة الخلافة".

وتعد الوكالة الذراع الإعلامية للتنظيم، وبثت على مدى سنوات أخبار التنظيم ومقاطع مصورة تروج لـ"داعش" من بينها عمليات إعدام جماعية مروعة.

ولا يزال التنظيم الإرهابي يحتفظ بخلايا نائمة متوزعة في أرجاء البلاد، وبدأ يعود تدريجيًا لأسلوبه القديم في شن هجمات خاطفة على طريقة حرب العصابات، التي كان يتبعها قبل عام 2014.

* تحذيرات من مخطط لإعادة سيناريو سقوط الموصل

من جهة أخرى، حذرت لجنة الأمن والدفاع النيابية ، الإثنين ، من تكرار سيناريو سقوط محافظات الموصل والانبار وصلاح الدين خلال الانتخابات القادمة، كاشفة عن تواجد نحو ستة الاف داعشي في كردستان يهددون الأمن القومي للبلاد.

 وقال عضو اللجنة اسكندر وتوت في تصريح صحفي إن “تجمع العناصر الداعشية بشكل كثيف قرب الحدود العراقية السورية بالتزامن مع وجود نحو ستة الاف عنصر داعشي في كردستان وتواجد الف آخرين منتشرين مع عناصر الحركات الكردية الانفصالية بإطراف ووسط كركوك ينذر بكارثة أمنية”.

 وأضاف أن “تلك التجمعات المكثفة لعناصر داعش تنذر بإعادة سيناريو سقوط الموصل وصلاح الدين وديالى والانبار عام 2014 بالتزامن مع إجراء الانتخابات وانشغال القوات الأمنية”.

 ودعا وتوت رئيس الوزراء حيدر العبادي الى “إصدار أوامر فورية لتصفية جميع العناصر الإرهابية بضربات جوية قبل اجتيازهم الحدود السورية فضلا عن إجبار كردستان على تسليم المعتقلين الدواعش”.

وفي الأثناء، كشفت صحيفة الحياة اللندنية، الإثنين، عن وجود تحذيرات من محاولة تسلل 3 الاف "داعشي" من سوريا الى العراق. ونقلت الصحيفة عن مصادر في قيادة حشد الانبار قوله ان "رئيس الوزراء حيدر العبادي اجتمع بقيادات أمنية على خلفية تسريب معلومات تفيد بوجود ثلاثة آلاف داعشي متمركزين في منطقة هجين السورية والسبل الكفيلة بالحفاظ على الأراضي العراقية من خطر تسلل التنظيم إلى مناطق غرب البلاد".

وأضاف أن "الاجتماع تناول وضع خطط أمنية لمواجهة عمليات تسلل باتجاه الأراضي العراقية".

* بارزاني: ملتزمون بالشراكة وبغداد لم تلتزم بها

دعا بارزاني في بيان القوى السياسية الكردية إلى موقف موحد رداً على خفض نسبة حصة إقليم كردستان من الموازنة الاتحادية لعام 2018، من 17 في المئة إلى نحو 12 في المئة. وقال: «ما حصل باسم إقرار الموازنة خرق واضح لمبادئ الشراكة والتوافق والتوازن ومبادئ الدستور، واضطهاد مخطط له ضد شعب كردستان». وأضاف: «آمل بأن تظهر الخطوة الأخيرة الكثير من الحقائق للداخل والخارج، وأن يكونوا على علم بأننا طرف مع أي عقلية وثقافة، وآن الأوان أن تجتمع الأطراف الكردستانية لاتخاذ قرار مشترك رداً على خطوة مجلس النواب».

واعتبر بارزاني خلال مؤتمر صحافي للرد على قرار الموازنة، أن الخروج عن مبدأ التوافق تطور خطير، وأن «الحصة المحددة لإقليم كردستان ضمن الموازنة الاتحادية ضئيلة جداً، ولا تؤمن رواتب موظفي كردستان»، مضيفاً: «ملتزمون الشراكة، لكن إقرار الموازنة يظهر عدم التزام بغداد بها، وعدم الاكتراث بمصالح شعب كردستان».

* مطالبات بمصادرة أملاك أقارب صدام

دعت هيئة المساءلة والعدالة في العراق حكومة بغداد إلى مصادرة أملاك العشرات من المسؤولين في نظام الرئيس السابق صدام حسين وأقاربهم.

ووجهت الهيئة رسالة إلى سكرتارية الحكومة ووزراء المالية والعدل والزراعة، ضمت أسماء وزراء وقيادات في حزب البعث المنحل من المسجونين أو المتوفين والمعدومين، وضمت أيضاً زوجاتهم وأبناءهم وأحفادهم وأقاربهم من الدرجة الثانية، وذلك وفقاً لـ"فرانس برس".

وبين القادة المشار إليهم، علي حسن المجيد، ابن عم صدام حسين، المكني "علي الكيمياوي" الذي أعدم في 2010، والأخ غير الشقيق لصدام، برزان إبراهيم الحسن التكريتي، الذي أعدم عام 2007، كما ضمت اللائحة كذلك نائب الرئيس طه ياسين رمضان الذي أعدم عام 2007، وسكرتير صدام الخاص عبد حميد محمود المعروف بعبد حمود الذي أعدم عام 2012.

وضمت القائمة أيضاً طارق عزيز، الذي تولى عدة وزارات في عهد صدام حسين بالخصوص الخارجية وتوفي في 2015، بعد سجنه إثر استسلامه في 2003 بعد التدخل الأمريكي للعراق وإطاحة نظام صدام حسين.

وندد زياد نجل طارق عزيز، بالقرار، وقال إنه "لا يهدف إلا إلى كسب الأصوات مع اقتراب موعد الانتخابات التشريعية المقررة في 12 مايو/أيار". وأضاف، في اتصال مع فرانس برس من الأردن حيث يقيم منذ 15 عاماً: نحن نتعرض للضغوط والإقصاء والظلم، كفى. متى ينتهي حقد هذه المسماة حكومة؟".

ونفى زياد طارق عزيز حيازة أية أملاك أعيرت لأسرته، مؤكداً أن "منزل والده في بغداد تمت مصادرته من قبل زعيم تيار "الحكمة الوطني" عمار الحكيم، الذي اتخذه مقرا له.

* أمين عام حلف الناتو يصل بغداد في زيارة رسمية

يصل الى بغداد، الإثنين، امين عام حلف الناتو ينس ستونتلبيرغ في زيارة رسمية يلتقي خلالها كبار المسؤولين العراقيين.

ونقلت صحيفة “الصباح” الرسمية عن رئيس لجنة العلاقات الخارجية النيابية، عبد الباري زيباري، إن “زيارة الأمين العام لحلف الناتو المحددة بيوم واحد فقط مهمة من الناحية الدبلوماسية وتتزامن مع مرحلة انتقال العراق من الحرب الى الانتصار على عصابات داعش”.

وأشار زيباري إلى أن “القوات العراقية امتلكت خبرات كبيرة خلال السنوات الماضية ومهما تطورت فان الجيوش الاوروبية تحتاج الى خبرة الجيش العراقي في قواعد الاشتباك وطريقة التصادم مع المجاميع الإرهابية الشرسة»، لافتاً إلى أنه «من بين أهداف الزيارة وضع آلية لمواصلة التنسيق والتواصل بين العراق والناتو خصوصا من الناحية العسكرية».

بدوره، قال المتحدث باسم قيادة العمليات المشتركة، العميد يحيى رسول، ان هذه الزيارة التي تأتي بعد تحقيق النصر العسكري على «داعش» وتحرير كل الاراضي التي كان مسيطراً عليها، تؤكد الحاجة إلى بناء مؤسسة عسكرية مهنية بقدرات كبيرة على مستوى التدريب والتسليح والتجهيز.

* العراق يحصل على مقعد الامين العام المساعد للجامعة العربية

اعلنت وزارة الخارجية، الاحد، ان العراق حصل على مقعد الامين العام المساعد للجامعة العربية.

وقال المتحدث باسم الوزارة احمد محجوب في حديث لـ السومرية نيوز، ان "العراق حصل على مقعد الامين العام المساعد للجامعة العربية". واضاف محجوب ان "صفاء الدين الصافي سيتولى هذا المنصب".

 

 

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/خاص
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 1/0998 sec