رقم الخبر: 215121 تاريخ النشر: آذار 04, 2018 الوقت: 19:14 الاقسام: عربيات  
كتائب حزب الله العراق تلوّح بضرب القوات الأميركية "المحتلّة"
القانونية النيابية: تواجد القوات الأجنبية بات غير شرعي بعد قرار البرلمان

كتائب حزب الله العراق تلوّح بضرب القوات الأميركية "المحتلّة"

* الحشد الشعبي يباشر بعمليات تمشيط الصحراء الغربية قي الأنبار * بغداد تنفي تحديد موعد رسمي لزيارة بن سلمان للعراق

بغداد/نافع الكعبي - حسمت كتائب حزب الله العراقية امرها بخيار المواجهة مع القوات الاميركية المتواجدة في العراق، مؤكدة أن الادارة الأميركية مصرة على إبقاء قواتها في العراق، مبينة انها ستخلق مجموعات إرهابية جديدة لتبرير وجودها، في حين أكدت اللجنة القانونية النيابية، الأحد، أن تواجد القوات الأجنبية في العراق بات غير شرعي بعد قرار مجلس النواب بتحديد جدول زمني لاخراجهم، فيما اعتبرت أن اتفاقية الإطار الاستراتيجي الموقعة بين واشنطن وبغداد أصبحت “مشلولة”.

وقال المتحدث باسم المقاومة الإسلامية، كتائب حزب الله، جعفر الحسيني: إن المقاومة حسمت خيار المواجهة مع الأميركان منذ اشهر، وفيما اشار إلى أن بعض الأصوات السنية المطالبة ببقاء القوات الأميركية لا تمثل السنة، لافتاً إلى أن غالبية المتواجدين في تحالف "الفتح" الانتخابي قادرون على مواجهة المشروع الأميركي".

ونقلت "الاتجاه برس"، حواراً صحفياً مع الحسيني، قال فيه: إن خيار المواجهة مع الامريكان تم حسمه منذ اشهر، ما دام هناك جنود امريكان على ارض العراق، فان هناك بندقية مقاومة على اتم الاستعداد"، مبينا "أننا تركنا الوقت اكثر واكثر للحكومة العراقية لكي يتحدثوا مع الامريكان ويعملوا معهم، وفي الفترة الاخيرة طلب البعض من القريبين للمقاومة في العملية السياسية أن نعطي فرصة للحكومة العراقية لكي تقوم بما عليها ومن ثم يأتي دور المقاومة، مؤكدا ان، الامريكيين يصرون على البقاء في العراق والمقاومة تصر على عدم بقائهم".

 وأضاف أن "شكل المواجهة سيختلف كثيرا، كل هذه الاجراءات والاساليب التي يتخذها الامريكيون لن تجدي نفعا او تطيل من أمد بقائهم في العراق، هم يتحركون وهناك تحركات قد لا تظهر للعلن، وهناك تواجد في عدة مناطق، وهم يتنقلون من منطقة الى منطقة اخرى، لن ندخل في تفاصيل الحركة باعتبار انها تدخل في آلية العمل الأمني والمعلوماتي، هناك حركة وانتشار لهم وهناك اكثر من عشرين موقعا لهم".

وتابع الحسيني، أن "المرحلة المقبلة ستتضمن تكتيكات مختلفة، لن تكون كما سبق"، لافتا إلى أن "المقاومة ازدادت امكاناتها وتضاعفت عشرات المرات بعد هذه الفترة، وهي تمتلك ما لم تكن تمتلكه في تلك السنوات، كذلك تحركات الامريكان وتواجدهم ستختلف، سيستعملون مقرات مشتركة مع الجيش العراقي والاجهزة الامنية، وهم يدركون تماما اننا لن نتعرض للعراقيين، لكننا ايضا ارسلنا رسائل الى كل قيادات هذه المقرات المشتركة مع الامريكان وابلغناهم بضرورة الابتعاد عن هذه المواقع، وان لا يكونوا درعا بشريا للأمريكان، ولقد اوصلنا للأمريكان رسائل ميدانية".

وكان مجلس النواب، قد صوت في جلسته المنعقدة الخميس الماضي، على صيغه قرار لتقديم كتاب شكر وتقدير الى كل الدول التي ساعدت العراق، ومطالبة القائد العام للقوات المسلحة بتحديد فترة زمنية لمغادرة القوات الأجنبية.

من جانبها، أكدت اللجنة القانونية النيابية، الأحد، أن تواجد القوات الأجنبية في العراق بات غير شرعي بعد قرار مجلس النواب بتحديد جدول زمني لاخراجهم، فيما اعتبرت أن اتفاقية الإطار الاستراتيجي الموقعة بين واشنطن وبغداد أصبحت “مشلولة”.

وقالت عضو اللجنة عالية نصيف في تصريح صحفي، إن “تواجد القوات الأجنبية في العراق أصبح غير شرعي بعد قرار مجلس النواب الذي الزم الحكومة بتحديد جدول زمني لإخراجها”، مشيرة إلى أن “التحالف الدولي يفتقد بالأصل للشرعية لأنه لم يأخذ موافقة الأمم المتحدة”.

وكشف القيادي في الحشد الشعبي بمحافظة ديالى عدي الخدران، عن وجود تحركات أمريكية في جبال حمرين.

وقال الخدران في تصريح له، إن “هنالك معلومات أمنية واستخبارية تؤكد وجود أربعة تحركات للطيران الأمريكي في سلسلة جبال حمرين شمالي محافظة ديالى خلال الشهر الماضي”.

وأضاف أن “الطيران الأمريكي يقوم بنقل عناصر مجرمي داعش إلى مناطق أخرى لزعزعة الاستقرار في محافظة ديالى والقرى القريبة منها”. وطالب الخدران الحكومة العراقية بـ”إيضاح موقفها فوراً لإيقاف هذه التحركات المشبوهة”.

* مقتل دواعش.. وإجراءات أمنية مشددة شمال غربي الموصل

وفي محافظة نينوى شمال العراق، قتل 27 مسلحا من تنظيم داعش الإرهابي، في قصف جوي للتحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة واشتباكات مع القوات العراقية، بحسب مسؤول عسكري.

جاء ذلك بحسب تصريحات أدلى بها للأناضول قائد الجيش العراقي بمحافظة نينوى (400 كلم شمال بغداد) اللواء نجم الجبوري. وقال الجبوري: إن طائرة حربية تابعة للتحالف الدولي شنت غارة جوية، بناء على معلومات استخباراتية عراقية، على كهفين كان يتحصن فيهما ثمانية من مسلحي تنظيم داعش بمنطقة جبال العطشانة غربي الموصل مركز محافظة نينوى.

وأضاف: إن القصف أسفر عن مقتل المسلحين الثمانية الذين كان بحوزتهم كمية كبيرة من السلاح والعتاد، والمستلزمات اللوجستية، من دون مزيد من التفاصيل.

وفي حادث منفصل، قال الجبوري: إن قوة من الجيش أحبطت محاولة تسلل أكثر من 30 مسلحا من داعش إلى الموصل من جهة غرب المدينة.

وتابع: إن قوات الجيش تمكنت من قتل 19 من مسلحي التنظيم وإرغام البقية على الفرار، من دون وقوع إصابات في صفوف قوات الجيش. كما أفاد الجبوري بأن قوات عراقية مشتركة نفذت، بغطاء جوي لطائرات التحالف الدولي، عملية دهم وتفتيش قرب بلدة بادوش (35 كلم غربي مدينة الموصل).

وكان الطيران العراقي قد قصف مناطق جبلية قرب بلدة بادوش وقتل نحو عشرة من عناصر داعش اغلبهم عرب واجانب

وفي الانبار، باشرت عمليات الحشد الشعبي لمحور غرب الانبار، الأحد، بعمليات تمشيط الصحراء الغربية لمحافظة الأنبار.

وقال قائد العمليات قاسم مصلح في بيان: إن قوات اللواء 13 واللواء 18 باشرتا بتمشيط وتطهير أكثر من 100 كم2 من الصحراء الغربية الممتدة من عكاشات بمحاذاة الحدود وانتهاء في وادي الورج في محافظة الأنبار”. وأضاف مصلح، أن “المنطقة ذات تأثير مباشر على حركة القطعات العسكرية فضلا عن انتشار القرى فيها التي تقطنها الخلايا النائمة”، مبينا أن “بعض المناطق تم تمشيطها بالكامل وما زالت العمليات مستمرة لحين تأمين جميع المناطق الغربية”.

وفي صلاح الدين، أفاد مصدر أمني في المحافظة، الأحد، باغتيال ضابط في فرقة الرد السريع بهجوم مسلح شرقي المحافظة.

وقال المصدر في حديث لـ السومرية نيوز: إن مسلحين اغتالوا، اليوم (الأحد)، ضابطاً برتبة ملازم أول منسوباً إلى الفوج الثاني اللواء الثاني فرقة الرد السريع في طوز خورماتو(75 كم شرق صلاح الدين)".

وفي العاصمة بغداد، قال الملازم أول حاتم الجابري: إن عبوة ناسفة زرعها مسلحون مرتبطون بتنظيم داعش انفجرت أمام متاجر في منطقة التاجي شمالي بغداد. وأضاف أن الانفجار أسفر عن مقتل مدني وإصابة 3 آخرين بجروح.

* عودة 90 عائلة الى مناطق سكناها في قضاء القائم

اعلن مستشار محافظ الانبار مازن خالد، عن عودة 90 عائلة الى مناطق سكناها في قضاء القائم بالمحافظة.

وقال خالد في بيان، إنه "تم نقل 90 عائلة يصل اعداد افرادها الى 509 اشخاص، من مخيمات السياحية ومخيمات الخالدية ومخيم الكيلو 18 الى مناطقهم في قضاء القائم".

واضاف، أن "اعادة النازحين الى مناطقهم لا تزال مستمرة".

* الحشد الشعبي: هناك من يريد النيل من كركوك

وفيما تحدثت مصادر مطلعة وبعض شهود العيان عن ان الاوضاع الامنية في محافظة كركوك تتجه نحو المزيد من التعقيد بسبب عمليات تشنها الجماعات الانفصالية الكردية وفلول داعش الارهابية الامر الذي ولد تخوف لدى اهالي المحافظة "، نفى قائد الحشد الشعبي/ المحور الشمالي علي الحسيني، الانباء التي تتحدث عن ان الوضع الأمني في كركوك يزداد تعقيدا"، مبيناً ان الاوضاع مستقرة وليس هناك اي مخاوف آنية او مستقبلية في داخل المحافظة او في اطرافها ".

وقال الحسيني في حديث خاص لـ"الاتجاه برس": إن هناك زوبعة اعلامية سياسية انفصالية وارهابية داعشية تريد النيل من كركوك من قبل بعض القادة الانفصاليين"، مؤكدا ان الوضع الامني في كركوك واطرافها آمن وليس هناك مخاوف ".

* العبادي: سلاح الحشد الشعبي من الدولة

اكد رئيس الوزراء حيدر العبادي، ان هناك من كان يحاول اثارة المشاكل من اجل تشتيت القوات الامنية بالمعارك، فيما اشار الى ان سلاح الحشد الشعبي من الدولة.

وقال العبادي في كلمة له خلال احتفالية الانتصار الكبير على "داعش": إن هناك من كان يحاول اثارة المشاكل من اجل تشتيت القوات الامنية بالمعارك"، مبينا "انني طلبت من جميع المؤسسات الامنية توثيق مراحل الانتصار وكيفية تحرير الاراضي وتخليص المدنيين". واضاف العبادي ان "عامل النصر الاول هو الوحدة بين العراقيين والتي كان لها الاثر في مواجهة ادعاءات البعض وتحريضهم"، مشيرا الى ان "النصر تحقق بفضل تعاون القوات الامنية والبيشمركة الذي اسهم بتحرير الاراضي في الموصل". واكد ان "مكافحة الفساد كانت العامل الثاني في تحقيق النصر"، مشددا على ضرورة "الاستمرار بمحاربة الفساد حتى القضاء عليه نهائياً". وتابع ان "الحشد الشعبي قوة تابعة للدولة وسلاحه من الدولة"، لافتا الى انه "كان مسانداً للقوات الأمنية في جميع معارك التحرير".

* الأكراد يبحثون خيارين للرد على تخفيض حصتهم بالموازنة

صرح عضو اللجنة المالية في برلمان اقليم كردستان عزت صابر، الأحد بان امام الإقليم خيارين لا ثالث لهما بشأن تخفيض الحكومة ومجلس النواب الاتحاديين حصة الكرد الى 6ر12% من الموازنة المالية لعام 2018. وقال صابر: إن مجلس الوزراء في الاقليم سيجتمع اليوم الاحد لبحث خيارين الاول القبول بالنسبة التي اقرتها بغداد واعطاء الحكومة الاتحادية 250 الف برميل نفط يوميا او اللجوء الى عدم القبول بها واعتماد الاقليم على ايراداته الذاتية من بيع النفط بشكل مستقل الى الاسواق العالمية ليسد احتياجاته واعتقد الخيار الثاني هو الأقرب”.

وأوضح ان “النسبة التي اقرتها بغداد ستسبب عجزا داخل إقليم كردستان وستحدث ضررا كبيرا للمواطنين والمشاريع الاستثمارية او النفقات التشغيلية ولاسيما ان نسبة النفقات السيادية تشكل نسبة كبيرة من مجموع الموازنة وبعد استقطاعها لن يستفيد لا الاقليم ولا مواطنيه من الحصة المتبقية البالغة 7% او اقل منها”.

وتبلغ القيمة الإجمالية للموازنة العامة للعراق لعام 2018 حوالي 91 تريليون دينار ( 88 مليار دولار) بعجز وصل الى 10 مليارات دولار.

ونجح البرلمان العراقي، السبت، بعد اشهر من المناقشات الصعبة ومقاطعة النواب الاكراد واعتراضهم وتهديدهم بالانسحاب من العملية السياسية في التصويت على الموازنة العامة للبلاد لعام 2018.

واظهر نص قانون الموازنة العراقية العامة لعام 2018 بصيغته النهائية المعلنة السبت تخصيص مبلغ مليارين ونصف المليار دولار للنفقات العسكرية ودعم وزارتي الدفاع والداخلية وهيئة الحشد الشعبي وجهاز مكافحة الارهاب وشراء الاسلحة والمعدات.

* الجبوري في زيارة رسمية إلى الكويت

اكد رئيس البرلمان سليم الجبوري، الاحد، ان العراق يتطلع لبدء صفحة جديدة مع محيطنا العربي، مشددا على ضرورة ازالة كل العوائق التي تعترض عودة النازحين الى مناطقهم المحررة.

وقال مكتب الجبوري في بيان: إن رئيس مجلس النواب سليم الجبوري التقى، الاحد أمير دولة الكويت صباح الاحمد الجابر الصباح"، مبينا انه "جرى خلال اللقاء بحث العلاقات الثنائية بين البلدين الشقيقين وسبل تطويرها والارتقاء بها بما يضمن مصالح البلدين". واضاف انه "تمت مناقشة ابرز التطورات السياسية والامنية في العراق والمنطقة، والجهود العربية والدولية لدعم الاستقرار في المناطق المحررة والعمل على اعمارها واعادة العوائل النازحة اليها". واكد الجبوري خلال البيان "رغبة العراق الجادة بالانفتاح على اشقائه العرب وتوثيق علاقته مع الجميع وبما يخدم المصالح المشتركة".

ووصل رئيس مجلس النواب سليم الجبوري السبت، الى دولة الكويت في زيارة رسمية، لبحث العلاقات الثنائية والقضايا ذات الاهتمام المشترك.

* بغداد تنفي تحديد موعد رسمي لزيارة بن سلمان للعراق

اكد المتحدث بإسم الحكومة العراقية سعد الحديثي,عدم "وجود موعد رسمي محدد لزيارة ولي العهد السعودي محمد بن سلمان إلى العاصمة بغداد". ونفى الحديثي خلال تصريح خاص "للاتجاه برس", امتلاكه أي معلومات تفصيلية حول الاجندات التي سيحملها "بن سلمان" خلال زيارته إلى العراق او وجود موعد رسمي محدد لتلك الزيارة".

 وأوضح عضو لجنة الصداقة العراقية - الخليجية في مجلس النواب، عامر الفايز"، أن ابن سلمان من المرجح أن يزور العاصمة العراقية قريبا تلبية لدعوة رسمية من رئيس الوزراء حيدر العبادي.

وتابع الفايز أن "العلاقات العراقية السعودية تشهد تحسنا يصب في صالح كلا البلدين "بحسب قوله"، مشيرا إلى أن "الأيام المقبلة ستشهد زيارات متبادلة بين البلدين تتمثل في وفود دبلوماسية عالية المستوى".

* ترامب: غزو العراق أسوأ قرار إتخذه بوش

أكد الرئيس الامريكي دونالد ترامب، ان قرار جورج بوش بشأن غزو العراق أسوأ قرار من أي وقت مضى.

وقد هاجم ترامب مرارا وتكرارا مجتمع المخابرات الامريكي، مشيرا مرة اخرى الى تقييمه الخاطئ بان حكومة الرئيس العراقي السابق صدام حسين تمتلك اسلحة دمار شامل كدليل على عدم موثوقيتها.

وقد اعرب منذ فترة طويلة عن معارضته دائما لغزو العراق عام 2003 ومشاركة الولايات المتحدة لفترة طويلة في البلاد. غير أن المقابلات التي أجريت قبل الغزو تشير إلى خلاف ذلك.

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/خاص
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/4485 sec