رقم الخبر: 215097 تاريخ النشر: آذار 04, 2018 الوقت: 18:27 الاقسام: اقتصاد  
رئيس الجمهورية: خفضنا نسبة التضخم وأعددنا مشاريع جيدة للعام القادم
خلال المجمع السنوي الخامس والسبعين للبنك المركزي

رئيس الجمهورية: خفضنا نسبة التضخم وأعددنا مشاريع جيدة للعام القادم

توقع رئيس الجمهورية الاسلامية الايرانية، حسن روحاني، أن يوفر المشروع الجديد للإسكان 280 ألف فرصة عمل.

وفي كلمته خلال المجمع السنوي الخامس والسبعين للبنك المركزي للجمهورية الاسلامية الايرانية الأحد، قال الرئيس روحاني: ان ايران لديها قدرات كبيرة وثروات ضخمة وشعب عظيم، ويمكننا أن نتجاوز المشاكل الكبرى فيما اذا استمرت الثقة بين الشعب والحكومة قوية. وأوضح: لقد خفضنا نسبة التضخم الى رقم أحادي وهذا إنجاز كبير، ولابد من الحفاظ عليه.

ولفت روحاني الى أن أكبر قدر من ثقة الجمهور في القطاع الاقتصادي لابد أن يوليها للبنك المركزي والبنوك الأخرى. ورأى ان هذه الثقة تعززت مقارنة بالسنوات الماضية لأن الرقابة التي يمارسها البنك المركزي ازدادت دقة، كما ان رساميل البنوك قد ازدادت وتم استئصال بعض الغدد السرطانية من الكيان الاقتصادي. وتابع: لقد أعددنا مشاريع جيدة جداً للعام الايراني القادم (يبدأ في 21 آذار/ مارس 2018)، وقد تمت المصادقة عليها في المجلس الأعلى لتوفير فرص العمل، ونتوقع أن يوفر المشروع الجديد في قطاع البناء 280 ألف فرصة عمل في حالة إنجاز هذا المشروع بشكل كامل.

وبيّن رئيس الجمهورية أنه في العام القادم سيتم البدء ببناء 200 ألف وحدة سكنية، ويجب على البنوك أن تشارك في هذا المجال لأنه ليس مقرراً أن تقوم الحكومة ببناء الوحدات السكنية، بل انها تقدم التسهيلات، وفي الخطوة الأولى نضع قطع الأراضي مجاناً تحت تصرف المستثمر في المجال التنموي وتشارك البنوك في التمويل، كما تشارك القطاعات الأخرى من ميزانياتها لتوفير خدمات الغاز والماء والكهرباء والصرف الصحي والمتنزهات، وفي هذا المشروع يتم تخريب المنازل المتهالكة وبناء مساكن جديدة مقاومة للزلازل، ويحصل المستثمر على 50 بالمائة من سعر الشقق، ونحن نقدم تسهيلات خاصة لمن لا يملك سكناً ويريد شراء هذه الوحدات السكنية، مع نسبة أرباح 6 بالمائة والتي تعد حافزاً كبيراً في هذا المجال.

وفي جانب آخر من حديثه، أعلن رئيس الجمهورية ان الحكومة قدمت ثلاثة مشاريع الى مجلس الشورى الاسلامي لمكافحة غسيل الأموال ومكافحة تمويل الارهاب وتعديل أحد القوانين السابقة، وذلك بهدف تعديل النظرة العالمية تجاه البنوك الداخلية والعملية المالية والنقدية داخل البلاد، داعياً البنك المركزي الى زيادة رقابته على جميع البنوك والمؤسسات المالية من أجل أن تعمل هذه البنوك والمؤسسات بشفافية أكبر، الأمر الذي يوفر فوائد جمة للبلاد على المدى البعيد.

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 1/2316 sec