رقم الخبر: 215094 تاريخ النشر: آذار 04, 2018 الوقت: 18:21 الاقسام: دوليات  
بكين تؤكد سلمية الزيادة المعتدلة في الإنفاق الدفاعي لجيشها
وتوضّح هدف قانون إلغاء القيود على فترات الرئاسة

بكين تؤكد سلمية الزيادة المعتدلة في الإنفاق الدفاعي لجيشها

قال نائب وزير الخارجية الصيني يوم الأحد، قبل الإعلان عن ميزانية الدفاع إن الزيادة المعتدلة في الإنفاق الدفاعي للصين خلال السنوات القليلة الماضية كانت لتعويض أوجه قصور سابقة مضيفا أن جيش البلاد لن يهدد أي أحد.

ويحظى حجم إنفاق الصين على قواتها المسلحة بمراقبة وثيقة في أنحاء المنطقة ومن واشنطن بحثا عن أي مؤشرات على نوايا الصين الاستراتيجية وسط برنامج تحديث كبير شمل تطوير مقاتلات شبح وحاملات هليكوبتر وصواريخ مضادة للأقمار الصناعية.

وكان مقررا في ميزانية العام الماضي أن يزيد الإنفاق العسكري سبعة في المئة فقط إلى 1.044 تريليون يوان (164.60 مليار دولار) وهو ما يمثل نحو ربع الإنفاق العسكري الأمريكي المقترح في ذاك العام.

ورفض نائب وزير الخارجية تشانغ يه سوي الذي كان يتحدث قبل صدور الميزانية الوطنية المقرر يوم الاثنين تقديم أي تفاصيل عن حجم الزيادة في الإنفاق الدفاعي كما كان الحال في السنوات الأخيرة في اليوم السابق على افتتاح الدورة البرلمانية. وتشانغ هو المتحدث باسم البرلمان.

وقال تشانغ في مؤتمر صحفي: في السنوات القليلة الماضية زادت الصين الاستثمار الدفاعي بصورة معتدلة“.

وتابع: جزء من الأمر كان لتعويض قصور سابق في الاستثمار وتركز في معظمه على تجديد معدات وتحسين المزايا المادية للجنود. وأضاف أنه مع ذلك لا يزال الإنفاق الدفاعي الصيني أقل نسبيا من دول كبرى أخرى.

ومضى قائلا: لطالما تمسكت الصين بمسار التنمية السلمية وانتهجت سياسة عسكرية دفاعية. تطور الصين لن يشكل تهديدا لأي أحد.

من جهة اخرى قال متحدث باسم الحكومة الصينية يوم الأحد: إن إلغاء نص دستوري يمنع البقاء في الرئاسة لأكثر من فترتين يهدف إلى حماية سلطة الحزب الشيوعي الحاكم برئاسة الرئيس شي جين بينغ.

وكان الحزب قال يوم الأحد الماضي إنه سيلغي النص الدستوري الخاص بالفترتين ممهدا الطريق أمام شي للبقاء في السلطة إلى أجل غير مسمى إذا رغب في ذلك مما أثار اتهامات في الداخل بأن الصين ستصبح كوريا شمالية أخرى.

وفي حين قالت صحيفة الشعب الرسمية اليومية الناطقة باسم الحزب يوم الخميس إن هذه الخطوة لا تعني فترات رئاسية مدى الحياة فإن الاقتراح أثار توترا في البلاد.

وسيقر البرلمان، المقرر أن يفتتح جلسته السنوية التي تستمر أسبوعين يوم الاثنين، التعديل الدستوري إذ أن أغلب أعضاء النواب من الموالين للحزب.

ولم يقدم تشانغ يه سوي نائب وزير الخارجية والمتحدث باسم البرلمان إجابة مباشرة ردا على سؤال عما إذا كان التعديل الدستوري يعني أن شي سيبقى في السلطة مدى الحياة.

وبدلا من ذلك أشار إلى دستور الحزب الذي لا يتضمن أي حد لفترات رئيس الحزب وقائد الجيش وهما منصبان يشغلهما أيضا شي ويعدان في الصين أعلى من منصب الرئاسة.

وقال تشانغ في مؤتمر صحفي إن دستور البلاد سيحذو حذو دستور الحزب فيما يتعلق بالرئاسة.

وأضاف: هذا الإجراء يفيد في حماية سلطة الحزب والقيادة الجماعية وفي القلب منها الرفيق شي جين بينغ كما يفيد في تعزيز وحماية نظام القيادة الوطني. وكان الحزب منح شي لقب الزعيم المركزي في 2016 وهو ما عزز من وضعه آنذاك. وسينتخب البرلمان رسميا شي لفترة ولاية ثانية. وكان الرئيس الصيني بدأ فترة رئاسته الثانية للحزب في أكتوبر تشرين الأول. وبدأت وسائل الإعلام الرسمية الدعاية لشي قبل أن يفتتح البرلمان جلسته يوم الاثنين. وبدأ حساب (وي تشات) التابع للتلفزيون الحكومي يوم الأحد بث تسجيل فيديو مدته ثماني دقائق بعنوانمرشح الشعب شي جين بينغ ويعرض صورا لشي وهو يزور مواطنين مع تسجيل صوتي في الخلفية لشي يتحدث عن قضايا بينها القضاء على الفقر.

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 2/2579 sec