رقم الخبر: 214936 تاريخ النشر: آذار 02, 2018 الوقت: 18:55 الاقسام: عربيات  
ضربات موجعة لقوات هادي.. ومقتل قياديين ميدانيين بمديريتي نهم وناطع
غارات جوية مكثفة للتحالف السعودي على مناطق متفرقة في صرواح

ضربات موجعة لقوات هادي.. ومقتل قياديين ميدانيين بمديريتي نهم وناطع

* قنص جنديان سعوديان برصاص الجيش واللجان في جيزان * رئيس اللجنة الثورية العليا: تصريحات أمريكا حول ميناء الحديدة إسقاط له من الأهداف العسكرية

أفاد مصدر عسكري يمني بمقتل وجرح عدد من قوات الرئيس اليمني المستقيل عبد ربه منصور هادي إثر شن الجيش واللجان الشعبية عمليتين هجوميتين على مواقعهم في منطقتي المشجح وهيلان بمديرية صرواح.

يأتي ذلك على وقع غارات جوية مكثفة للتحالف السعودي على مناطق متفرقة من المديرية نفسها غربي محافظة مأرب شمال شرق البلاد.

إلى ذلك قُتل "ركن التوجيه المعنوي" في المنطقة العسكرية السابعة في قوات هادي العقيد عبد القادر مريط خلال مواجهات مع الجيش واللجان في منطقة ضبوعة بمديرية نهم. ويأتي ذلك غداة وصول تعزيزات عسكرية جديدة لقوات هادي لإسناد عمليات زحف قواته في ذات المديرية شمالي شرق صنعاء.

وفي محافظة البيضاء، تتواصل المواجهات العنيفة في مديرية ناطع، حيث أسفرت المواجهات عن مقتل القيادي الميداني في قوات هادي العميد صالح المصعبي و5 عناصر فيما جرح 6 آخرين أثناء تصدي الجيش واللجان لمحاولة تقدم في جبل الحمراء في المديرية نفسها شرق المحافظة.

في غضون ذلك قتل وجرح عدد من قوات هادي جراء تدمير آليتهم العسكرية بصاروخ موجه في منطقة الأجردي بمديرية الزاهر جنوبي المحافظة وسط البلاد.

وفي ما وراء الحدود اليمنية، قتل جنديان سعوديان برصاص قناصة الجيش واللجان فيما دُمرت دبابة أبرامز سعودية بصاروخ في موقع جلاح العسكري كذلك تمّ تدمير جرافة عسكرية بينما كانت تحاول إنشاء تحصينات للجيش السعودي في موقع الشبكة بجيزان السعودية.

كما قصف الجيش واللجان بقذائف المدفعية تجمعات الجنود السعوديين في موقع الضبعة في جيزان.

في المقابل عاودت قوات التحالف السعودي قصفها الصاروخي والمدفعي على مناطق متفرقة في مديرية مديريتي رازِح ومنبه الحدوديتين بمحافظة صعدة شمال اليمن.

من جانب آخر شنّت قوات حركة أنصار الله هجمات مُركّزة استهدفت مواقع التحالف غربي موزع وشرقي الغرافي ومنطقتيّ الدهين والنخيل، بجانب شرقي معسكر خالد ومنطقتيّ الكدرة وجسر عرفان في الهاملي، وقريتيّ البوالع والجدير شمال المديرية.

وفي مديرية موزع، شنّت قوات أنصار الله هجمات مُركّزة استهدفت مواقع التحالف غربي موزع وشرقي الغرافي ومنطقتيّ الدهين والنخيل، بجانب شرقي معسكر خالد ومنطقتيّ الكدرة وجسر عرفان في الهاملي، وقريتيّ البوالع والجدير شمال المديرية.

والمدفعية التابعة لجماعة أنصار الله نفّذت رمايات مدفعية استهدفت مناطق جبل هان وعرفات وتبة فجر في مديرية موزع، بجانب تجمّعات قوات التحالف في مديريتي المخا وذباب أقصى غرب المحافظة ومنها مناطق جبل الشبكة والحريقية وتبة السيمن والزهاري وشرقي معسكر الإمام.

وفي ما يتعلق بالجبهة الجنوبية والجنوبية الشرقية لتعز، والتي تشمل مديريات المسراخ والصلو وحيفان، شنّت قوات أنصار الله في مديريتيّ الصلو وحيفان جنوب شرق المحافظة سلسلة من العمليات الهجومية شملت في حيفان مناطق الدار الأبيض وتبة حلبة والقحيفة بجانب التباب الخضراء والحمراء والوسطى في الأحكوم، بجانب التصدّي لهجوم شنّه التحالف على منطقة المفاليس.

في مديرية المسراخ الواقعة جنوبي مدينة تعز، أحبطت قوات أنصار الله محاولة للتسلّل إلى منطقة تبة العسقة، في حين سيطرت قوات التحالف على قريتيّ الخلل والشجرة.

وتسير العمليات في محافظة مأرب ومديرية نهم في محافظة صنعاء في نفس المسار والهدف وهو تحقيق اختراق إلى داخل العاصمة، في مديرية نهم، تدور معارك عنيفة في مناطق مسورة والقرن وحريب نهم، ويشهد محيط جبل المنصاع معارك كرّ وفرّ مستمرة بين الجانبين، قوات أنصار الله تمكّنت من إحباط سلسلة هجمات على منطقة الحول، وشنّت هجمات على مواقع التحالف في جبل القرن ومنطقة عيده في المجاوحة وأطراف السفينة والمحروق في منطقة القتب، وشنّت مدفعيتها ضربات على مناطق نقيل فرضة نهم وجبال صلب ووادي نملة.

وكان لمحافظة صعدة النصيب الأكبر من الغارات الجوّية التي نفّذتها المُقاتلات التابعة للتحالف منذ أوائل هذا العام، استهدفت المُقاتلات مناطق مذاب ومعسكر كهلان وعكوان وآل عمار في مديرية الصفراء، والقد وشعبان وبركان في مديرية رازح، والمحجر والثعبان ومندبه وآل الزماح وآل قراد وآل صبحان في مديرية باقم، ونملة ونيد الثمي والدوشة وآل الشيخ والرقو في مديرية منبه، والغور وتشدان والشومية في مديرية غمر، ووادي آل ابو جبارة والعطفين وشجع والصوح في مديرية كتاف، ومران في مديرية حيدان، وبني معاذ وأحمي وفروة في مديرية سحار، والمنزالة والصبة في مديرية الظاهر.

من جانبه اعتبر رئيس اللجنة الثورية العليا محمد علي الحوثي التصريحات الأمريكية التي تحث المسؤولين عن الشحن التجاري باستمرار بنقل السلع إلى ميناء الحديدة " إسقاطا للميناء من الأهداف العسكرية التي ترسمها أمريكا للتحالف الذي تقوده وتحاصر اليمن به".

وكانت هيذر نويرت، المتحدثة باسم الخارجية الأمريكية، زعمت إن إبقاء العدوان على ميناء الحديدة في اليمن مفتوحا، يدل "على نيتهم الجادة بحل الأزمة الإنسانية التي تواجهها البلاد."

وقال محمد الحوثي في تغريدة له على تويتر إنه على منظمة الأمم المتحدة الضغط على الشركات لإلزامها بتخفيض تأمين المخاطر على السفن التجارية الواصلة إلى ميناء الحديدة وغيرها من العراقيل.

وكان رئيس اللجنة الثورية العليا شن هجوما شديدا على الولايات المتحدة الأمريكية، صباح الأربعاء، إثر تصريحات مسؤولين أمريكيين مدنيين وعسكريين أعقبت فشلا أمريكيا في تمرير مشروع قرار بريطاني بشأن اليمن في مجلس الأمن الدولي.

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: صنعاء/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 1/8772 sec