رقم الخبر: 214934 تاريخ النشر: آذار 02, 2018 الوقت: 18:46 الاقسام: عربيات  
البرلمان يدعو العبادي لتحديد موعد لمغادرة القوات الأجنبية
مستشار رئيس الوزراء: الحاجة قائمة لقوات التحالف الدولي

البرلمان يدعو العبادي لتحديد موعد لمغادرة القوات الأجنبية

* الرئاسات الثلاث تناقش الموازنة.. والأكراد لتدويل الأزمة * مكافحة الإرهاب: سنسحق من يمسّ أمن كركوك

بغداد/نافع الكعبي - صوّت مجلس النواب العراقي على قرار يطلب من العبادي تحديد جدول زمني لمغادرة قوات التحالف الدولي ضد داعش الاراضي العراقية، وسط حملة لفصائل المقاومة العراقية تطالب برحيل القوات الأميركية التي تقود التحالف وتهديدها بالمواجهة، فيما أعلن المتحدث باسم المكتب الاعلامي لرئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، إن الحكومة العراقية لا تزال بحاجة للمساعدة من القوات الأجنبية فيما يتعلق بعمليات التدريب والأمور اللوجستية الأخرى، في وقت شدد فيه رئیس اتحاد الاذاعات والتلفزيونات العراقیة حمید الحسیني، الجمعة على ضرورة الوقوف بوجه الطاغية السعودي اذا دخل العراق، مشيراً الى ان سبب البلاء في البلاد هم الوهابية.

وأقر مجلس النواب العراقي، الخميس دعوة للقائد العام للقوات المسلحة رئيس الحكومة حيدر العبادي لوضع جدول زمني لمغادرة القوات الأجنبية للعراق، في إشارة إلى التحالف الدولي الذي قام منذ عام 2014 بدعم القوات العراقية في حربها لاخراج تنظيم داعش الإرهابي من المدن العراقية التي احتلها في شمال وغرب البلاد حتى تم طرده منها أواخر العام الماضي.

ونقل المكتب الاعلامي لمجلس النواب صيغة القرار الذي صوّت له النواب العراقيون، وهو يوجه الشكر "لجميع الدول التي وقفت مع العراق في حربه ضد عصابات داعش ويدعو الحكومة إلى وضع جدول زمني لمغادرة القوات الأجنبية من العراق". ويبلغ عدد الدول المشاركة في التحالف الدولي ضد داعش بقيادة الولايات المتحدة حوالي 60 دولة.

* مكتب العبادي: مازلنا بحاجة لقوات التحالف الدولي

بالمقابل، اعلن سعد الحديثي المتحدث باسم المكتب الاعلامي لرئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، إن من حق مجلس النواب طلب مغادرة القوات الأجنبية من العراق، وخصوصا بعد إلحاق الهزيمة بتنظيم “داعش” الارهابي.

وقال الحديثي في تصريح لشبكة (CNN) الأميركية ” إن الحكومة العراقية لا تزال بحاجة للمساعدة من القوات الأجنبية فيما يتعلق بعمليات التدريب والأمور اللوجستية الأخرى، وخصوصا فيما يتعلق بسوريا حيث لا يزال الإرهابيون يشكلون خطرا على العراق، إلا أن عدد هذه القوات الأجنبية يمكن تغييره مع المسير نحو المزيد من الاستقرار”.

* ضغوط وتهديدات لفصائل المقاومة

وجاء قرار مجلس النواب وسط حملة ضد هذه القوات وضغوط على العبادي تقودها فصائل المقاومة العراقية.

فقد هددت كتائب "حزب الله" العراقية أحد أبرز فصائل الحشد الشعبي بمواجهة مفتوحة مع القوات الأميركية في العراق، مؤكدة أن "القوات الأميركية لا حاجة لها وعليهم المغادرة سواء كانوا مدربين أو مستشارين". وكانت هددت بمهاجمة القوات الأميركية عدة مرات من قبل ووصفت وجودها في العراق بأنه احتلال.

كما طالبت كتلة "دولة القانون" التي يتزعمها رئيس الوزراء السابق نوري المالكي حكومة العبادي بإخراج سريع للقوات الأميركية من العراق. وايضا قالت منظمة بدر بزعامة القيادي في الحشد الشعبي، هادي العامري إن أي قوات أميركية ستبقى في البلاد ستكون مصدراً للاضطرابات.

* 11800 عسكري أميركي في العراق

ويوجد حوالي 11800 عسكري أميركي في العراق، إضافة إلى المئات من القوات الأجنبية الأخرى منها البريطانية، والألمانية، والإيطالية، والفرنسية، والكندية، والأسترالية يتوزعون على 11 قاعدة ومعسكر من بينها 6 معسكرات أميركية، وسط وشمال وغرب العراق.

وكان العبادي اكد في السادس من الشهر الحالي وجود خطط عراقية أميركية مشتركة لتخفيض عدد القوات الدولية في العراق لانه ما زال يحتاج إلى غطائها الجوي القوي لمواجهة تحركات داعش عبر الحدود السورية والاراضي الصحراوية الشاسعة.

* الحسيني يحذر من دخول (الطاغية السعودي) الى العراق

من جهة أخرى، شدد رئیس اتحاد الاذاعات والتلفزيونات العراقیة حمید الحسیني، الجمعة على ضرورة الوقوف بوجه الطاغية السعودي اذا دخل العراق واستنكار هذا الفعل، فيما اشار الى ان سبب البلاء في البلاد، هم الوهابية ويجب ان تذكير العراقيين بذلك لكونهم ينسون بسرعة. الحسيني وفي حديث لـ"الاتجاه برس" قال: إن بعض العراقيين نسوا المجازر التي ارتكبت بحقهم، كما دعا وسائل الاعلام الوطنية كافة بان تقوم بدورها وتكشف الحقائق وتذكر الناس باستمرار بما جرى بسبب تلك الدول والقنوات التي حرضت على الارهاب والتذكير بان سبب البلاء في العراق هم الوهابية من دون التأثر بالاساليب المختلفة التي تقوم بها الدول المعادية للعراق

واكد الحسيني ان السعودية دخلت في هذه الفترة وفي هذه الحماسة بعد ان وقع بعض السياسيين العراقيين في الفخ من اجل التأثير في الانتخابات المقبلة، ولابد من تنبيه الجماهير وفضح مخططاتها التي تتضمن تغيير قناعات بعض الجماهير من خلال ممارساتها المقبلة في العراق وتغيير نظرة الناس نحو الطاغية الذي يقبع في السعودية الذي بامواله وبفتاواه يريد التأثير على نتائج الانتخابات المقبلة.

* العبادي يعدّ تعطيل الموازنة تخريباً

فيما فشل البرلمان العراقي مجددًا في التصويت على مشروع موازنة العام الحالي كاملا واجل جلساته الى اليوم السبت فقد اعتبر العبادي تعطيل إقرارها أمرا خطيرا ومضرا بمصالح الشعب فيما دعا الأكراد لتدويل أزمتها وهدد السنة بعدم التصويت لها قبل تنفيذ مطاليبهم.

وقال سعد الحديثي المتحدث بإسم المكتب الاعلامي لرئيس الوزراء حيدر العبادي: إن تعطيل إقرار الموازنة عمل غير مسؤول وسيلحق ضررا فادحا بمصالح عامة الشعب. وأشار إلى أن "تعطيل إقرار الموازنة العامة عمل غير مسؤول وسيلحق ضررًا فادحًا بمصالح عامة الشعب العراقي ويعيق عمل وزارات الدولة".

ودعا الحديثي في بيان صحافي مجلس النواب إلى "تحمل مسؤولياته في حث اعضائه على الاسراع بالتصويت على قانون الموازنة لتمكين وزارات ومؤسسات الدولة من القيام بواجباتها وتقديم الخدمات للمواطنين".

وأعرب المتحدث الحكومي عن"بالغ الاسف للانسحابات المتكررة بهدف الاخلال بالنصاب ومنع تمرير الموازنة دون التفات لعواقب التعطيل". وحذر قائلا "ننبه لخطورة الاستمرار بتأخير اقرار الموازنة العامة وانعكاساته السلبية على مصالح الشعب والاقتصاد والخدمات".

من جهتها بحثت الرئاسات العراقية الثلاث بحضور رؤساء الجمهورية فؤاد معصوم والحكومة حيدر العبادي ومجلس النواب سليم الجبوري اضافة لرئيس اللجنة المالية البرلمانية وعدد من أعضاء اللجنة موضوع الموازنة ودرست أبوابها.

وقال بيان رئاسي عراقي: إن المجتمعين ناقشوا جميع التفاصيل التي يمكن أن تساعد في سرعة تشريعها وإقرارها والعمل الحثيث لإزالة العقبات بأسرع ما يمكن لتمشية الموازنة بما يخدم الشعب العراقي وعمل مؤسسات الدولة والخدمات المطلوبة منها.

وصوت مجلس النواب الخميس على 12 مادة من قانون الموازنة الاتحادية من 48 مادة يتضمنها ثم أبقى جلسته مفتوحة وقرر استئنافها غدا السبت بعد اختلال نصابها.

* الأكراد يطالبون الجهات الدولية بالتدخل

وطالبت الكتل الكردستانية في البرلمان العراقي الجهات الدولية بـ "التدخل لتصحيح التوزيع غير العادل في الموازنة المالية لعام 2018 تجاه شعب كردستان بتقليل نسبة حصة الإقليم والبالغة "17% بحسب قولها.

وقال نائب رئيس البرلمان العراقي آرام شيخ محمد "كردي" في مؤتمر صحافي شارك فيه البرلمانيون الأكراد: نحن في الكتل الكردستانية وبعد عقد العديد من الاجتماعات مع رئيس الوزراء حيدر العبادي والكتل السياسية، والجهات الدولية من أجل تصحيح التوزيع غير العادل في موازنة 2018 تجاه شعب كردستان بتقليل نسبة حصة الإقليم والبالغة 17%، وتخصيصات قوات البيشمركة ضمن الموازنة الاتحادية والمخالفات الدستورية الأخرى".

ومن جهتهم طالب نواب المحافظات السنية المحررة بغرب وشمال البلاد بتضمين مطالب محافظاتهم قبل استكمال التصويت على الموازنة في جلسة اليوم السبت وهددوا بعدم التصويت على الموازنة مالم تتضمن مطاليبهم.

وقال النائب احمد الجبوري في مؤتمر صحافي مشترك مع عدد من نواب تلك المحافظات: هناك حقوق للمحافظات المحررة من داعش الارهابي، مشددا بالقول: لسنا ضد اقرار الموازنة لكن نريد ان يتم انصاف محافظاتنا المحررة ومنها الحقوق التي اوجبتها الحكومة على نفسها خاصة ان المحافظات المحررة قد توقفت فيها الخدمات وتعرضت الى دمار كبير".

* إحباط تفجير سيارة مفخخة وتعرّض لداعش غربي الموصل

ميدانياً، اعلن مركز الاعلام الامني، عن احباط محاولة تعرض على احدى النقاط الامنية في بادوش ب‍نينوى.وقال المركز في بيان: إن القوات الأمنية احبطت محاولة تعرض على أحدى النقاط الأمنية في بادوش بمحافظة نينوى". واضاف المركز انه "تجري عملية بحث واسعة عن المجموعة الإرهابية التي أقدمت على هذا العمل الإجرامي".

وفي الأثناء، أعلنت مديرية الإستخبارات العسكرية، الجمعة، عن إحباط عملية تفجير سيارة مفخخة وضبطها في قرية شمال شرق قضاء تلعفر غربي الموصل.وقالت مديرية الإستخبارات العسكرية في بيان، إنه "وبعملية إستباقية نوعية تمكن أبطال الإستخبارات العسكرية في فرقة المشاة 15 من إحباط عملية تفجير عجلة مفخخة وضبطها في قرية بخور شمال شرق قضاء تلعفر في الموصل، وتفجيرها تحت السيطرة من قبل القوة المنفذة للواجب".

وعلى صعيد متصل، اعلنت مديرية الاستخبارات العسكرية، عن العثور على أحد مخابىء العتاد والمتفجرات في منطقة وادي عكاب، مبينة ان المخبأ يضم 12 حزاما ناسفا.

وقالت المديرية في بيان، انه “بعملية إستباقية نوعية أستندت الى معلومات إستخبارية دقيقة، تمكن أبطال الإستخبارات العسكرية في الفرقة 20 من الوصول الى أحد مخابىء العتاد والمتفجرات في منطقة وادي عكاب والاستيلاء على محتوياته”.

واضافت ان “المخبا ضم 12 حزاما ناسفا، و30 عبوة لاصقة، و30 صاعق للتفجير، و8 رمانات يدوية، و2 ار بي جي، و2 حاوية عتاد m16، و4 بكرات اسلاك كهربائية للتفجير، مبينة ان “ذلك جاء إستمرارا لمنهجها التعرضي الفعال القائم على التعقب والتفتيش والبحث عن أماكن مخازن ومستودعات ومخابىء عتاد وأسلحة عصابات داعش الإرهابية”.

وفي ديالى، أعلن قائد عمليات ديالى الفريق الركن مزهر العزاوي، عن تدمير مضافتين وثلاث مركبات تابعة لـ"داعش" قرب بحيرة حمرين شمال شرقي ب‍عقوبة. وقال العزاوي في بيان: إن الطيران الحربي قصف أهدافاً لتنظيم داعش قرب بحيرة حمرين (65 كم شمال شرقي بعقوبة)، مما أسفر عن تدمير مضافتين وثلاث مركبات ". وأضاف العزاوي: إن تنظيم داعش تلقى مؤخرا سلسلة ضربات موجعة لمضافاته وأوكاره في مناطق عدة من ديالى ".

الى ذلك، أعلنت اللجنة العليا لاعادة نازحيي ديالى، الجمعة، عن الموافقة على عودة اكثر من 250 اسرة نازحة الى ناحية جلولاء شمال شرق ب‍عقوبة، مشيرا الى أنه تم تحديد الاثنين المقبل موعدا للعودة. وقال نائب رئيس اللجنة علي السعدي في حديث لـ السومرية نيوز: إن عمليات ديالى اعطت الموافقات الرسمية على عودة اكثر من 250 اسرة نازحة الى منازلها في ناحية جلولاء، (70 كم شمال شرق بعقوبة) بعد اكمال التدقيق الامني لملفاتها وفق التعلميات والضوابط المعتمدة".

وأضاف السعدي، أنه "حدد الاثنين المقبل موعدا لبدء عودة الاسر الى منازلها بالتنسيق مع القيادات الامنية والحكومية"، مؤكدا "وجود وجبات اخرى لاعادتها الى مناطقها خلال الاسابيع المقبلة".وكانت الاف الاسر النازحة عادت خلال الاشهر الماضية الى منازلها في مناطق عدة من ديالى من خلال لجنة اعادة النازحيين.

* مكافحة الارهاب: سنسحق من يمسّ أمن كركوك

اعلن قائد العمليات الخاصة اللواء الركن معن السعدي، ان القوات الامنية "ستسحق كل من تسول له نفسه المساس بأمن كركوك".

وقال السعدي في بيان: إن ابطال جهاز مكافحة الاٍرهاب المنتشرة في عموم المدينة ومداخلها ومخارجها ستسحق كل من تسول له نفسه المساس بأمن كركوك ومواطنيها الكرام ومؤسساتها سواء كانوا من فلول داعش او اصحاب الرايات البيض او المجرمين، مثلما سحقت مسبقا داعش في جميع المعارك، وفرضت القانون في كركوك".وأضاف السعدي، ان "هناك تنسيقا كاملا مع كافة التشكيلات الأمنية وابطال الشرطه الاتحادية خارج حدود المدينة هم ايضا جاهزون لتلقين كل من يحاول زعزعة أمن وسلامة مواطنينا".وطمأن اللواء الركن السعدي أهل كركوك بالقول "اننا معكم ولحمايتكم ولن نسمح للنفر الضال ان يمس أمنكم وحياتكم وممتلكاتكم".

وفي الحويجة، أعلن رئيس اللجنة الأمنية حاكم الزاملي، مقتل قياديين اثنين من داعش، ممن ساهموا بكمين ناحية السعدونية، في كركوك، الذي راح ضحيته 27 مقاتلاً في الحشد الشعبي.

وذكر الزاملي عبر صفحته في فيسبوك، إنه "تفقد ناحية السعدونية التي استشهد فيها عدد من منتسبي الحشد الشعبي في وقت سابق"، مطالبا "قوات الاسايش الكردية بتسليم الإرهابيين المحتجزين إلى قوات الحكومة الاتحادية".

والتقى الزاملي، وفق البيان "عدداً من المواطنين والأجهزة الأمنية للاطلاع على حيثيات الحادث الاجرامي".

وتابع، أن "قيادة الشرطة الاتحادية بدأت تنتشر في مناطق الحويجة والرياض والرشاد والسعدونية لتطهر هذه المناطق من الخلايا الارهابية النائمة".

وأشار الى أن القوات الأمنية "تمكنت من قتل اثنين من كبار قيادات داعش الإرهابي الذين ساهموا في استهداف قوات الحشد الشعبي".

وفي أربيل، اصيب شخصان، بانفجار عبوة لاصقة غرب مدينة اربيل. وقال مراسل السومرية نيوز: إن عبوة لاصقة انفجرت، اسفل سيارة في منطقة بنصلاوة غرب اربيل.وأضاف المراسل: إن الانفجار تسبب باصابة شخصين بجروح، مشيرا الى أن قوة امنية طوقت مكان الحادث وفتحت تحقيقا به.

* بغداد تفرج عن 540 نزيلاً بينهم مشمولون بالعفو

أعلنت دائرة الإصلاح العراقية التابعة لوزارة العدل، عن موقفها الشهري الخاص بعدد المطلق سراحهم لشهر شباط الماضي.

وقال اعلام الوزارة في بيان: إن العدد الكلي للمفرج عنهم من سجون الوزارة خلال الشهر الماضي بلغ (540) نزيلاً من سجون الوزارة في بغداد والمحافظات بينهم (170) مشمولاً بالعفو العام، و(35) من النساء و(505) من الرجال تم الافراج عنهم بعد انتهاء فترات محكوميتهم”.

* بلجيكا تكشف عن عدد مواطنيها الدواعش في العراق

كشف وزير الداخلية البلجيكي يان جامبون عن اعداد المواطنين البلجيكيين المنتمين لتنظيم “داعش” والمعتقلين لدى العراق وسوريا، فيما أكد رفضه عودتهم الى البلاد.

وقال جامبون، في تصريحات نشرت: إن 14 بلجيكيا بين الارهابيين المعتقلين في العراق وسوريا منذ الهزيمة العسكرية لتنظيم داعش الإرهابي”، معتبرا أن عودتهم “لا تصب في صالح البلاد”.وهى المرة الأولى يحدد الوزير بدقة عدد “الارهابيين البلجيكيين” في المناطق التي تمت استعادتها من التنظيم منذ 2017.وأوضح أن هناك بلجيكيين اثنين معتقلان حاليا في العراق، مقابل 12 بلجيكيا موجودين حاليا في سوريا إما رهن الاعتقال وإما فى مخيم للاجئين”، لافتا إلى أنه “يستند في هذه المعلومات الى احصاءات الهيئة البلجيكية المكلفة تقييم الخطر الإرهابي”.

* رئيس أركان الجيش التركي يبحث في بغداد التعاون العسكري

بدأ رئيس الأركان التركي زيارة إلى بغداد الجمعة لاجراء مباحثات عسكرية حول العمليات العسكرية التركية ضد قواعد حزب العمال التركي في شمال العراق والتواجد العسكري التركي قرب الموصل وتطوير التعاون العسكري بين البلدين.

وقال مركز الاعلام الأمني العراقي: إن رئيس أركان الجيش التركي خلوصي اكار قد وصل إلى بغداد موضحا أن رئيس أركان الجيش العراقي عثمان الغانمي قد بحث مع نظيره التركي فور وصوله إلى مقر وزارة الدفاع العراقية سبل تطوير العلاقات بين البلدين في مجالاتها العسكرية.

ومن المنتظر أن تتناول مباحثات القائد العسكري التركي في بغداد أيضًا المطالب العراقية برحيل القوات التركية من منطقة سنجار الشمالية غرب الموصل والعمليات العسكرية التي تنفذها القوات التركية وطيرانها الحربي ضد قواعد حزب العمال التركي الكردستاني الانفصالي في مناطق شمال العراق.

وكان الغانمي زار تركيا في 23 سبتمبر الماضي وأجرى محادثات مع نظيره التركي خلوصي أكار في أنقرة في وقت كانت سلطات إقليم كردستان تستعد لتنظيم استفتاء الانفصال بعد يومين من ذلك، والذي رفضته تركيا بشدة حيث تناولت التدابير التي ستتخذ من أجل حماية وحدة التراب العراقي فضلا عن الجهود المشتركة لمكافحة للإرهاب.

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/خاص
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 3/5340 sec