رقم الخبر: 214855 تاريخ النشر: آذار 02, 2018 الوقت: 14:11 الاقسام: علوم و تکنولوجیا  
متخصص ايراني يبين أسباب زيادة تساقط الشعر

متخصص ايراني يبين أسباب زيادة تساقط الشعر

قال طبيب ايراني مختص في الأمراض الجلدية إن فقر الدم وعجز الغدة الدرقية هما من أهم العوامل في تساقط الشعر، في إشارة إلى انخفاض عمر تساقط الشعر من 30 إلى 15 سنة.

واضاف أمير هوشنغ إحساني، في معرض إشارته إلى أسباب زيادة تساقط الشعر، إن كلمة «الصلع» تستخدم عادة في ظروف وراثية وهرمونية، ولكن تساقط الشعر لأكثر من أربعين سبباً مثل الوراثة وفقر الدم وعجز الغدة الدرقية والامراض الباطنية، واستخدام العقاقير الكيميائية، ومضاعفات الولادة، والأحداث السلبية والصدمة والإجهاد، وأمراض الجهاز العصبي، ومختلف الأدوية يمكن أن تترك تأثيرات على هذا الامر.

وعما اذا كانت عملية تساقط الشعر يمكن عكسها؟ قال ان تساقط الشعر يكون ذات طبيعة تدريجية وهجومية عادة وان أسس الوصفات العلاجية لهذه المشكلة وقائية ومحددة فعلى سبيل المثال، تستطيع بعض الأدوية الهرمونية أن تحد من تطور الصلع وتساقط الشعر، والتي تترك بطبيعة الحال آثارا جانبية مرتبطة ويمكن الاستفادة منها لفترات محدودة.

وواصل طبيب الأمراض الجلدية: ان احدى أكثر نماذج السيطرة على تساقط الشعر هي الوراثية والهرمونية والتي من المرجح عكسها اكثر من النماذج الأخرى لتساقط الشعر.

وحول ما إذا كان الشامبو الذي يحتوي على الكافيين فاعلا في منع تساقط الشعر، قال إحساني إن عملية السيطرة - العناية بالشعر في العالم كان موضع اهتمام على مدى عدة سنوات، وتستخدم أساليب عديدة كالاستفادة من بعض انواع الشامبو الحاوية على الكافيين للسيطرة على تساقط الشعر وتجنب الآثار الجانبية.

ولفت أيضا الى سن تساقط الشعر، موضحا ان احدى أهم أسباب تساقط الشعر تتمثل بالتفاعلات الهرمونية، ولكن هذا لا يعني أن عوامل أخرى لا يمكن أن تؤثر على فقدان الشعر أو بالعكس فان عوامل أخرى لا يمكن أن تؤثر ايجابيا على صحة ونوعية الشعر.

ونوه طبيب الأمراض الجلدية الى انه نتيجة للحياة الصناعية المعاصرة فان عمر تساقط الشعر قد انخفض بشكل كبير، بحيث كان يبلغ في الماضي، 30 عاما، ولكنه انخفض اليوم بحيث اصبح يبدأ من 15 عاما.

 

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/4201 sec