رقم الخبر: 214813 تاريخ النشر: شباط 28, 2018 الوقت: 17:15 الاقسام: محليات  
كمال خرازي يبحث مع وفد ديني سوري سبل التعاون في مجال التقريب بين المذاهب
إقامة مؤتمر الوحدة الاسلامية في 14 أبريل في دمشق

كمال خرازي يبحث مع وفد ديني سوري سبل التعاون في مجال التقريب بين المذاهب

* ولايتي: لولا الدعم الغربي للرجعيين في المنطقة لما دعتهم الامة الاسلامية يحكمون لحظة واحدة * وزير الاوقاف السوري: العلاقات الإيرانية السورية وثيقة جدا.. ولابد من التحاور بين علماء المسلمين

بحث رئيس المجلس الاستراتيجي للعلاقات الخارجية في الجمهورية الاسلامية الايرانية، الأربعاء، مع وفد علمائي سوري برئاسة وزير الاوقاف، سبل التعاون في مجال التقريب بين المذاهب الاسلامية وتعزيز التواصل بين علماء الدين الشيعة والسنة.
وقال كمال خرازي: إن الجمهورية الاسلامية ومنذ بداية الثورة، حددت هدفها في التحرك في مسار التقريب بين المذاهب الإسلامية، معلنا الإستعداد التام للتعاون مع علماء الدين في سوريا في هذا المجال.
وأشار خرازي الى ماضي سوريا ودورها في نشر الثقافة الإسلامية، وقال: إن سوريا تتمتع بطاقات عالية جدا في رقي الثقافة الإسلامية، معربا عن أمله بأن يبذل علماء الدين السورييون جهودا جادة في إطار نشر الثقافة الإسلامية الأصيلة، وان يبادروا الى ملء الفراغ الموجود بالمنطقة في هذا المجال، معلنا ان الجمهورية الاسلامية وكبار العلماء في ايران لديهم الاستعداد لأقصى حالات التعاون من أجل مزيد من التقريب بناء على الأواصر الاسلامية، وتعزيز التواصل بين علماء الدين السنة والشيعة.
وبيّن خرازي؛ ان ما يحدث في سوريا هو مؤامرة عظيمة لتشويه صورة الإسلام، وما فعله الارهابيون في سوريا والعراق باسم الاسلام، انما هو حركة معادية للإسلام ولم يخدم الا مصالح أميركا والكيان الصهيوني، مؤكدا أهمية اجتماع العلماء من مختلف المذاهب الاسلامية للتعريف بالإسلام المحمدي الأصيل.
وأردف: إن هكذا زيارات تمهد للتواصل الدائم بين علماء أهل السنة والشيعة، ومن شأنها ان تصون سمعة الإسلام التي شوهها التكفيريون، وأن تمنع انتشار أفكار العنف والتكفير.
من جانبه أعلن وزير الاوقاف السوري عن إقامة مؤتمر الوحدة الاسلامية في 27 رجب المصادف 14 نيسان/ ابريل في العاصمة دمشق حيث سيتم افتتاح كلية المذاهب الاسلامية هناك.
وأكّد محمد عبد الستار السيد، الأربعاء، خلال اللقاء مع اعضاء المجلس الاستراتيجي الايراني للعلاقات الخارجية، على ضرورة التحاور بين علماء المسلمين لصد الفتنة المذهبية، مشدداً على ضرورة تعاون علماء البلدين وإعداد سياسة وخطة عامة لتعاون علماء المسلمين عامة والوقوف بوجه التيارات المطبّعة واصفاً ذلك مطلباً من مطالب رئيس الجمهورية السوري.
كما ندّد عبد الستار السيد بمنع السعودية المواطنين السوريين دخول أراضيها لأداء مناسك الحج حيث كانت آخر زيارة لهم للحج عام 2011.
علماً بأنّ وفداً من علماء سوريا زار ايران برئاسة محمد عبد الستار السيد وزير الاوقاف واجتمع باعضاء المجلس الاستراتيجي الايراني للعلاقات الخارجية وطرحوا قضاياهم وآراءهم حول تعزيز الصلة بين علماء البلدين شارك فيه كمال خرازي رئيس المجلس وآية الله محمد علي التسخيري وحسام الدين فرفور مدير مجمع الفتح الإسلامي.
كما أكد وزير الاوقاف السوري خلال لقائه مستشار قائد الثورة الثورة الاسلامية للشؤون الدولية علي اكبر ولايتي، إن العلاقة بين إيران وسوريا قوية في مختلف المجالات العسكرية والاجتماعية والاقتصادية، مشيرا إلى أن المقاومة الإسلامية البطولية لا تزال جارية على قدم وساق.
وفي تصريح ادلى به للصحفيين على هامش لقائه وزير الاوقاف السوري محمد عبدالستار قال ولايتي، ان استخدام روسيا الفيتو ضد مشروع القرار (البريطاني) مؤشر الى العلاقات المتنامية والاستراتيجية بين الطرفين.
واشار الى لقائه الوفد السوري ، وقال: لقد كان الاجتماع مهما جدا ومفيدا حيث يرى الطرفان بان شعبي وحكومتي البلدين سوريا وايران قد تمكنوا في ظل العلاقات الاستراتيجية بينهم من الانتصار على العدو المشترك وهم الاميركيون والصهاينة.
وتابع قائلاً: ان هذا الانتصار لم يتحقق سوى بجهود دؤوبة للمقاتلين الايرانيين والعراقيين واللبنانيين والسوريين واينما كان هنالك مسلم حر.
وفي الرد على سؤال بشان رأيه حول الاتفاق النووي المرتقب بين السعودية واميركا قال: اننا نعتقد بان الرجعيين في المنطقة لا يملكون اي حرية في التصرف ولولا الدعم الغربي للرجعيين فان الامة الاسلامية لا تدع هؤلاء يحكمون لحظة واحدة وما يقومون به ياتي الحقيقة بايحاء من الاميركيين والصهاينة والغربيين.
 
 
 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 3/8735 sec