رقم الخبر: 214725 تاريخ النشر: شباط 27, 2018 الوقت: 17:48 الاقسام: دوليات  
تحذير امريكي حاد لتركيا بشأن شراء منظومة "إس-400" الروسية
وواشنطن قلقة من تدهور علاقاتها مع موسكو

تحذير امريكي حاد لتركيا بشأن شراء منظومة "إس-400" الروسية

أفاد موقع "خبر تورك" التركي، أن الولايات المتحدة الأمريكية أرسلت تحذيرا شديد اللهجة لتركيا بشأن نيتها شراء منظومة "إس-400" الروسية وحذرتها أن هذه الخطوة قد تؤدي إلى فرض عقوبات على أنقرة.

وصرح مسؤول أمريكي للصحيفة التركية بهذا الشأن في وقت متأخر يوم الاثنين، قائلا: "لا شك أن الولايات المتحدة قلقة من الخطوة التركية بشراء منظومة "إس-400" الروسية التي ستؤثر بشكل سلبي على عمليات التنسيق بين قوى حلف شمال الأطلسي (الناتو)".

وأضاف: "في ضوء القانون الأخير الذي اتخذه الكونغرس الأمريكي يمكن للولايات المتحدة أن تفرض عقوبات اقتصادية على تركيا. نحن نحاول مساعدة تركيا لتجد بديلا أفضل لتلبية احتياجاتها الدفاعية".

يذكر أن وزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو، قد أعرب عن رفض بلاده لما وصفه بـ "لغة التهديد" بسبب اقتنائها منظومات الدفاع الجوي الروسية "إس-400"، مشيرا إلى أن القرار في هذا الشأن اتخذ قبل فرض عقوبات أمريكية جديدة على روسيا.

وكان المدير العام لمؤسسة "روستيخ" الروسية لتصدير المنظومات الدفاعية، سيرغي تشيميزوف، قد أكد في وقت سابق من الثلاثاء، في مقابلة مع صحيفة "كومرسانت"، بأن تركيا اشترت أربع منظومات "إس-400" من روسيا مقابل 2.5 مليار دولار، و55 بالمئة من قيمة العقد هو ائتمان روسي.

يشار إلى أن منظومات الدفاع الجوي إس-400 "تريومف" أو (نشوة الانتصار) هي منظومات صاروخية مضادة للطائرات ذات مدى بعيد وقدرة فائقة على ملاحقة أهداف عدة في آن واحد، ومصممة لتدمير طائرات وصواريخ استراتيجية وتكتيكية، صواريخ باليستية وأهداف تفوق سرعتها سرعة الصوت ووسائل أخرى معدة لهجوم جوي في ظروف الدفاع الكيميائي الإلكتروني وغيره.

الى ذلك صرح السفير الأمريكي في موسكو، جون هانتسمان، يوم الثلاثاء، بأن المشاكل في العلاقات بين روسيا والولايات المتحدة، ستكون دائماً، ولذلك يجب أن يتم حلها بشكل تدريجي.

وقال هانتسمان خلال لقائه طلبة وأساتذة جامعات قازان: "المشاكل في العلاقات بين روسيا والولايات المتحدة ستكون دائماً، ولذلك يجب أن يتم حلها بشكل تدريجي. ولكن علينا أن نتذكر ضرورة عدم التراجع في تطوير العلاقات في مجال الأعمال وفي مجال الاستثمارات وفي الحفاظ على العلاقات بين الناس العاديين.

يذكر أن السفير الأمريكي جون هانتسمان كان قد وصل، مساء يوم الأحد 25 شباط/فبراير، إلى مدينة قازان، في أول زيارة له إلى عاصمة جمهورية تتارستان تستمر يومين. والتقى السفير الأمريكي مع رئيس جمهورية تتارستان روستام مينيهانوف، ونافش معه المسائل المتعلقة بالتعاون في ضوء العلاقات الروسية الأميركية الحالية. وشرح مينيهانوف للسفير الأميركي حالة التنمية الاقتصادية الاجتماعية للإقليم وأبرز المشاريع الاستثمارية التي يجري إنجازها في الجمهورية.

ويذكر أيضا أن امريكا تعتبر إحدى أكبر خمس دول أجنبية من حيث استثماراتها في اقتصاد تتارستان. وهناك عدد من الشركات الأميركية تعمل في هذه الجمهورية، مثل "فورد" و"زي.إم" وشركة "كاماز" المشتركة وغيرها من الشركات.

 وتنتهي زيارة السفير الأمريكي جون هانتسمان إلى مدينة قازان، يوم الثلاثاء 27 شباط/فبراير.

*مشكلة كبيرة يعاني منها الجيش الأمريكي

من جهة أخرى كشفت مجلة " National Interest" الأمريكية عن المشكلة الأساسية التي يعاني منها الجيش الأمريكي هذه الأيام، حيث اعتبرت أن اعتماد الجيش الأمريكي على الوحدات الخاصة يؤثر على أداء القطاعات العسكرية الأمريكية الأخرى.

وأشارت المجلة إلى أن بعض القادة العسكريين في الجيش الأمريكي اعتبروا أن تفضيل الوحدات الخاصة الأمريكية على باقي الوحدات العسكرية يؤثر على أداء الوحدات العسكرية عموما، حيث أن الضغط المستمر على تكليف الوحدات الخاصة بالمهمات يؤثر على أدائهم بسبب التعب وكثرة الأوامر والمهمات، ومن بين أبرز الوحدات هي وحدة "رينجرز" و"المارينز".

ووفقا للمجلة، فإن الوحدات العسكرية الخاصة تقوم بمهمات متعددة ومن ضمنها مهمات ليست من اختصاصها، هذا الأمر يؤدي الى إضعاف قدرات الوحدات الخاصة أما مهمتهم الأساسية.

ودعا الخبراء الأمريكيون وزارة الدفاع الأمريكية إلى مراجعة سياستها تجاه استخدام وحدات النخبة من القوات المسلحة الأمريكية واختيار الوحدة اللازمة على أساس مستوى الاستعداد العسكري.

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 7/7363 sec