رقم الخبر: 214593 تاريخ النشر: شباط 26, 2018 الوقت: 15:43 الاقسام: سياحة  
«بلاد شابور».. تراث عريق من العهد الصفوي (2-2)
فيها أضرحة سبعة من أولاد الأئمة(ع)

«بلاد شابور».. تراث عريق من العهد الصفوي (2-2)

«بلاد شابور» معلم أثري يقع في جنوب غربي إيران يعد أحد أكبر البقاع التأريخية وزينة فن العمارة الصفوي تتألق فيه بأروع الصور.

الجدار القديم للمدينة
الصور الجوية الملتقطة لهذه المدينة التراثية تدل على وجود برج وحصن يحيط بها في قديم الأزمنة وما زالت بعض آثار هذا الجدار موجودة إلى اليوم قرب مرقد العلوية (بي بي عصمت) جنوبي المدينة كما هناك آثار أخرى منه في المرتفعات الشمالية، كذلك كانت فيها بوابتان أصليتان على أقل تقدير تقع إحداهما في الجدار الكبير من الناحية الغربية والبوابة الأخرى تقع في الجانب الغربي أو في القلعة القديمة الواقعة في جانب الشمال شرقي.

القلعة القديمة

القلعة القديمة تقع في أعلى نقطة في المدينة وفيها جداران مستقلان يقسمانها الى قسمين، ومدخلها الأصلي يقع وسط الجانب الغربي ومن المحتمل أن تكون سابقاً مقرّاً للحكومة.

 مخزن المياه

يقع مخزة المياه في الجانب الشرقي لمدينة القباب السبعة على سفح «آبريز» المشرف على المدينة والذي يبعد مسافة 120 م عن القلعة التأريخية في دهدشت وفيها أربعة أحواض تم تشييدها بشكل متدرج بحيث يرتفع كل حوض عن الآخر من حيث المكان، وتصميمه الأساسي على شكل مستطيل وتم استخدام الجبس والحجر والإسمنت في تشييده، وهو يعد أهم مخزن للمياه العذبة من تلك المخازن التي تم بناؤها في القلعة القديمة إبان العهد الصفوي.

النُّـزل

يقع النزل في الجانب الغربي من مدينة دهدشت التأريخية وقد تم تشييده في العهد الذهبي إبان الحكومة الصفوية، وفيه 37 غرفة و30 رواقاً تقع في مقابل هذه الغرف وحول أطراف الباحة، كما هناك أربعة أروقة كبيرة واقعة في زواياه الأربعة بنيت بشكل متقارن وكل واحد منها فيه ثلاث أو أربع غرف، وقد كان قديماً محلاً لمحط رحال التجار المسافرين.

السوق

السوق التأريخية لمدينة دهدشت التراثية تمتد من النزل إلى القلعة ويبلغ طولها 1000 م وهو يصل بين جانبي المدينة الشرقي والغربي، وقد كان أحد المراكز الحيوية وممراً يربط بين جميع الطرق الأساسية في المدينة والمباني العامة كالنزل والحمامات ومراقد أولاد الأئمة والمدارس والمباني السكنية والتجارية.

ونظراً للمكانة الاستراتيجية التي تحظى بها مدينة دهدشت التراثية في تلك الآونة فقد كان هذا السوق موقعاً اقتصادياً منتعشاً وهاماً في المنطقة الجنوبية والجنوب غربية في إيران حيث كان حلقة وصل بين بلدان الخليج الفارسي والهند والصين.

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/ تسنيم
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 15/1368 sec