رقم الخبر: 214523 تاريخ النشر: شباط 25, 2018 الوقت: 15:57 الاقسام: منوعات  
«طرائف المساطيل»!
أسعدتم صباحاً

«طرائف المساطيل»!

هنالك جدل لم تحسم نتيجته بعد، بين أصحاب الرأي يتعلق بالمواقع الإلكترونية ومواقع التواصل الإجتماعي..

واحد يقول لك يا عم أنه عالم افتراضي مجازي لا فيه «صدّاد ولا ردّاد» يعني لا رقيب ولا حسيب.. وآخر يقول لا يا روح أمك أنه وسيلة زي باقي وسائل الإعلام.. و«الباطل» أو بتعبير أهل الشام «العاطل» فيها هو عاطل مثلما يكون حضورياً على منبر أو منشور في صحيفة أو يبث على راديو أو تلفزيون.

لا يكاد يمر يوم أو يومان إلا وزودتنا هذه المواقع بضجة أو زوبعة جديدة.. آخرها مغرّد إماراتي يطلق على نفسه (Bu Zayed) شن هجوماً وقحاً وساقطاً ضد الفلسطينيين!! لدرجة أنه ختم بدعاء «اللهم حرر «اسرائيل» من الفلسطينيين»!!..

أظن أن أذهانكم أيّها الأحبة انصرفت الى المدوّن الصهيوني الشهير بن تسيون تشدنوفسكي الذي أشعل مواقع التواصل الإجتماعي قبل مدّة بنشره صوراً وفيديوهات له مع «أشقاءه» السعوديين تارة يرتدي نجمة داود الزرقاء وتارة يشير الى حقيبة جلدية منقوش عليها عبارات باللغة العبرية وبجانبه إما «ناصر» أو «عبدالعزيز»..

سبق ذلك خطوات مهمة «يتناساها» الكثير من شباب الإنفتاح والإنبطاح والإصلاح والليالي الملاح يا عيني يا أبو عبدالفتاح.. عشقي يترأس وفد سعودي يلتقي بـ«أشقاءه» في تل أبيب.. وفد بحريني برئاسة أحد الأمراء يرقص الدبكة العربية في القدس الشريف مع اليهود المتطرفين!! والخ الخ..

بصراحة أحبتي أنا لم أصب بالدهشة من تصرفات «طويل العمر» ولا الأذناب التي يجرها جلالته أو سموه في أي اتجاه يشاء.. ذلك لأني أعرف بـ«الجذور» التي لم يعد مسموحاً الحديث بها.. ولكن «دهشتي» و«دهستي» و«دعستي» يا أحبتي من المساطيل الذين يبررون كل ذلك بالقول: «هذه حرية.. فلان يمثل رأيه الشخصي ولا يمثل الحكومة.. هو أنت حضرتك قاعد بالسويد أو سويسرا؟!»..  وآخر يقول يا عم هذا فضاء الإنترنت لا يمكن السيطرة عليه.. كل واحد يغرّد أو ينهق على كيفو!!..

أنا أشفق عليكم أيّها المساطيل حين تصدقون أن كل ما يجري من تطبيع في بلدانكم إنما يتم دون علم أو إرادة أو أوامر أولياء أموركم طويلي العمر -الله يقصف عمرهم- وأود أن أحيلكم الى تقرير نشرته صحيفة عكاظ السعودية في 10 فبراير الجاري، تحكي فيه عن «شطارة» أجهزة الأمن السعودية كيف تمكنت من القاء القبض على «لمياء القرني» خلال برهة وجيزة من نشرها مقاطع فيديو إباحية على تطبيق سناب شات.. فتاة سعودية عشرينية نشرت صوراً إباحية -دون إذن أو أمر من القيادة- القوا عليها القبض برمشة عين!! فكيف يأتي واحد صهيوني متطرف ويستقبل من قبل أصدقائه ويدخل المسجد النبوي الشريف ويصوّر وينشر ومعه «أشقاءه» السعوديين بإسمائهم الحقيقية دون أن يعرفه أو يعرفهم أحد.. هذه نكتة يا مساطيل!!..       

 

 

 

بقلم: محمد بهمن  
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/خاص
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 2/2519 sec