رقم الخبر: 214354 تاريخ النشر: شباط 23, 2018 الوقت: 14:30 الاقسام: محليات  
خطيب صلاة الجمعة بطهران: ايران تحمل النور الإلهي الذي لا يمكن إطفاؤه
مؤكداً أن محاولات أميركا والصهاينة والسعودية آيلة الى الفشل

خطيب صلاة الجمعة بطهران: ايران تحمل النور الإلهي الذي لا يمكن إطفاؤه

اكد خطيب صلاة الجمعة في طهران آية الله محمد علي موحدي كرماني، بأن محاولات اميركا والصهيونية والسعودية الرامية لإيجاد اجماع وتحالف اقليمي ودولي ضد ايران، مآلها الفشل.

وفي جانب من خطبته، قال آية الله موحدي كرماني ان اميركا والصهاينة والسعودية بصدد إطلاق إجماع إقليمي ودولي ضد ايران، مضيفا: انهم غافلون عن أن ايران الاسلامية تحمل النور الإلهي، وهذا النور لا يمكن إطفاؤه.

ووصف الثورة الاسلامية بأنها تجسد واحدا من مصاديق الكلمة الطيبة، والتي ترسخت جذورها في أعماق الأرض، وارتفعت أغصانها الى عنان السماء، وتؤتي ثمارها كل حين، في إشارة الى ما جاء في القرآن الكريم: (أَلَمْ تَرَ كَيْفَ ضَرَبَ اللَّهُ مَثَلاً كَلِمَةً طَيِّبَةً كَشَجَرَةٍ طَيِّبَةٍ أَصْلُهَا ثَابِتٌ وَفَرْعُهَا فِي السَّمَاءِ * تُؤْتِي أُكُلَهَا كُلَّ حِينٍ بِإِذْنِ رَبِّهَا وَيَضْرِبُ اللَّهُ الأَمْثَالَ لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَذَكَّرُونَ) (سورة ابراهيم / 24 – 25).

وقال مخاطبا أميركا وحلفاءها: "موتوا بغيضكم".

وفي الخطبة الأولى أكد موحدي كرماني على ضرورة مراعاة التقوى ونظم الأمر، وأشار الى آيات من سورة التكاثر، مبينا اننا سنتعرض للمساءلة عن النعم يوم القيامة.. ولذلك فإن قضاء العمر بالبطالة يعد ذنبا، إذ سيسأل العبد يوم القيامة عن عمره فيمَ أفناه، هل قضاه بذكر الله وطاعته ام كان عبدا للشيطان؟!.

وشدد على ان الغفلة عن الفقراء والمحتاجين تعد واحدا من الخطوط الحمراء التي أكد عليها الدين.

وفي خطبتي صلاة الجمعة بطهران، أشار آية الله محمد علي موحدي كرماني، الى حادث سقوط طائرة الركاب الايرانية قرب ياسوج (مركز محافظة كهكيلوية وبويراحمد)، ووصفه بأنه مؤلم للغاية، وقدم التعازي والمواساة الى أسر الضحايا، وأشاد فيها روح الإيثار إذ أعلنت انها طلبت وقف استمرار عمليات البحث عن أجساد الضحايا لئلا تتعرض أرواح أعضاء فرق البحث للخطر نظرا لسوء الاحوال الجوية.

وفي جانب آخر من كلمته دعا خطيب صلاة الجمعة بطهران الجهاز القضائي للتصدي بحزم للمجرمين الذين ارتكبوا اعمال القتل والتخريب والتعرض لمنازل وسيارات ومحلات المواطنين في منطقة باسداران في شمال شرق العاصمة طهران.

واشاد بإداء قوى الأمن الداخلي التي تصرفت بصورة مدروسة وعقلانية وانهت اعمال الشغب بصورة جيدة وبحكمة واضاف، اننا نطلب من جهاز القضاء للتعامل بشدة وحزم لهؤلاء المجرمين الذين ارتكبوا اعمال القتل والتعرض لمنازل وسيارات ومحلات المواطنين.

واكد قائلا، ان قضية الامن ليست قضية يمكن العبور منها بسهولة، وسيشهد شعبنا الأبي ان شاء الله تعالى معاقبة حازمة لمنتهكي القانون هؤلاء.

وقدّم موحدي كرماني شكره لمختلف الأجهزة التي بذلت العون الى المتضررين والمنكوبين بزلزال كرمانشاه، ومع ذلك أكد أنهم مازالوا بحاجة الى مزيد من المساعدات، وخاصة انهم يعانون من مشكلات بسبب الامطار، داعيا الى تخصيص ميزانية اكبر لهؤلاء من اجل توفير السكن المناسب لهم.

 

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 1/7168 sec