رقم الخبر: 214341 تاريخ النشر: شباط 23, 2018 الوقت: 14:05 الاقسام: منوعات  
«الأخ طبوط»!
أسعدتم صباحاً

«الأخ طبوط»!

إذا أراد الكاتب أو المتحدث أن يصف طاغية ما أو حزباً أو عصابة أو دولة استعمارية ظالمة لها عدّة أذرع في الدمار فيقول أنها أخطبوط..

وهو لا يدري أن الأخطبوط عند العربان قديماً والى زمن ليس بالبعيد جداً كان بمثابة «فزاعة» يخوفون بها الأطفال «الوكحين»!!.. أسكت يا ولد ليطلعلك الأخطبوط من البحر ويمتص دمك!! فيخاف الولد منهم ويسكت أو يقعد عن الحركة أو ينام إذا كان مصّراً على السهر وحرمان الأب من إداء وظائفه «الوطنية»!!..

أما أهل اللغة فكانوا يمتحنون من يدعي أنه منهم.. ما هو جمع أخطبوط؟! وبصراحة أنا كان عندي صديق «لغوي» يا عيني بضم الأول وفتح الثاني ولا تلفظوها بفتح الأول وسكون الثاني حتى لا يزعل عليّ وأنا أعلم أنه متابع لمقالاتي هذه.. المهم كان هذا الصديق يسألنا عن جمع كلمة أخطبوط..  ايش نقول له يقول لنا خطأ.. أخطبوطين.. أخطبوطون.. أخباط.. خطابطة.. خبطة.. خبنطون.. على مهلك يا حسون.. والصحيح يا نور عيني هو أخطبوطات وأخاطب.

تذكرت سالفة الأخطبوط هذه وأنا أتابع مداخلة لوزير خارجية أمريكا السابق جون كري في مؤتمر ميونيخ للأمن الدولي مطلع هذا الأسبوع.. كري قال أن عنده وثائق تثبت طلب زعيمين عربيين من بلاده أن تقوم بقصف الجمهورية الإسلامية عام 2013م. الملك السعودي والرئيس المصري.. مع تنويه أن «الزعماء» العرب يتصورون أن أمريكا قادرة على فعل أي شيء مقابل أموالهم الطائلة!!..

أعود للأخطبوط يا نور العين.. تعلمون أحبتي أن للأخطبوط ثلاثة قلوب!! اثنان يضخان الدم الى الخياشم.. والثالث يضخ الدم لباقي الجسم.. وللأخطبوط ثمانية أذرع اثنان منها للحركة وستة للأكل!! وهي مزودة بممصات تلتف حول الفريسة وتقوم بإمتصاصها!! ويقوم الأخطبوط بتغيير لونه وحجمه حسب البيئة التي يتواجد فيها.. حيث يصل في السواحل الأسترالية الدافئة الى أحجام عملاقة بإرتفاع (18) متراً..

يكفيكم يا «زعمان» -الكلمة مأخوذة من زعماء وزعران- كفاكم تخويفاً للأطفال بأمريكا.. أمريكا تغير لونها وحجمها حسب الضرورة.. فهي أمام غرينادا أو بنما تختلف حجماً ولوناً عندما تكون أمام فيتنام أو العراق أو ايران.. فكّروا أرجوكم يا زعران بالسبب الذي جعل الأمريكان يتهيبون من ضرب ايران حتى لو أعطيتموهم الأموال.. هذا الأخطبوط ليس بقادر على كل شيء.. ثم أن اسمه الحقيقي هو طبوط.. أنتم الذين كبرتم رأسه ورحتم تقولون له الأخ طبوط!!...    

 

 

 

 

بقلم: محمد بهمن  
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/خاص
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 3/9765 sec