رقم الخبر: 214292 تاريخ النشر: شباط 21, 2018 الوقت: 19:00 الاقسام: محليات  
الرئيس روحاني: لا يمكن أن نتحمل استخدام العنف والاساءة الى الشرطة بأي شكل كان
ويعزّي أسر الشهداء الذين استشهدوا في أحداث باسداران

الرئيس روحاني: لا يمكن أن نتحمل استخدام العنف والاساءة الى الشرطة بأي شكل كان

* الأمن البرلمانية تطالب بالتصدي الجاد لمرتكبي الجرائم الارهابية في باسداران

أدان رئيس الجمهورية الاسلامية الايرانية الشيخ حسن روحاني استخدام العنف من قبل اي فئة او مجموعة، داعيا الى دراسة اسباب احداث الشغب التي وقعت في منطقة باسداران شمال شرق العاصمة طهران.
واشار الرئيس روحاني خلال اجتماع الحكومة يوم الأربعاء الى احداث الشغب الاخيرة في منطقة باسداران بطهران، وقال، ان استخدام العنف والاساءة الى كوادر الشرطة الذين هم حراس الامن والنظام في المجتمع لا يمكننا أن نتحمله بأي شكل كان.
واكد رئيس الجمهورية على احترام جميع المعتقدات والافكار والقبول بالتعددية الفكرية والثقافية، مديناً بشدة اعمال العنف من قبل اي مجموعة كانت.
واوعز الرئيس روحاني الى الاجهزة المعنية لدراسة اسباب وقوع مثل هذه الاحداث، وذلك بهدف تعزيز التلاحم الوطني وترسيخ الوحدة والوئام في المجتمع.
وعزّى رئيس الجمهورية اسر الشهداء الاعزاء الذي استشهدوا في الاحداث واعرب عن المواساة لهم، موجها الشكر والتقدير للقوات خاصة قوى الامن الداخلي لادارتهم المدروسة للامور ومداراتهم الى أقصى الحدود.   
وتم خلال الاجتماع تقديم تقرير من قبل كل من وزيري الداخلية والامن عن الاحداث الاخيرة واعمال الشغب التي ادت الى استشهاد عدد من كوادر قوى الامن الداخلي (3) وقوات التعبئة (2).
 
* الحكومة تدعم حراس أمن البلاد بكل ما لديها من القوة
في السياق ذاته أشاد رئيس الجمهورية الشيخ حسن روحاني بالإدارة القويمة لقوات الأمن الداخلي وسيطرتهم المقتدرة على الأحداث الأخيرة في شارع باسداران بطهران مؤكدا، ان الحكومة وبكل ما لديها من القوة تدعم حراس أمن البلاد.
وأعرب روحاني يوم الأربعاء عبر إتصال هاتفي له مع قائد قوات الأمن الداخلي للجمهورية الإسلامية الإيرانية اللواء حسين أشتري عن تعازيه بإستشهاد عدد من عناصر قوات الأمن المضحين والحريصين للأمن الداخلي جراء الإضطرابات والأحداث الأخيرة، مشيدا بالإدارة القويمة والمقتدرة لكافة القوات العملياتية خاصة قوات الأمن الداخلي مؤكدا، أن الحكومة بكل ما لديها من القوة تدعم حراس أمن البلاد.
كما أعرب روحاني خلال الإتصال الهاتفي عن مواساته للأسر الكريمة لهؤلاء الشهداء الذين راحوا ضحية جراء أعمال الشغب الأخيرة مشددا، ان التصرفات العنيفة والإهانة بالشرطة وتقويض مكانة هذه القوات التي تعمل على حراسة النظم والأمن في المجتمع بدرت من أي جماعة كائنة من كانت، لا تطاق أبدا.
كما أكد رئيس الجمهورية على ضرورة التصدي بصرامة للمتمردين والخارجين عن القانون والمخلين بالنظام العام وإيلاء الإهتمام للأسر الكريمة لهؤلاء الشهداء.
كما أمر الرئيس روحاني وزير الداخلية الإيراني رحماني فضلي بتقصي أسباب استشهاد ثلاثة عناصر من قوات الشرطة وعنصرين من قوات التعبئة الشعبية إثر حادثة الشغب في طهران.
بدوره طالب رئيس لجنة الامن القومي والسياسة الخارجية في مجلس الشورى الاسلامي، يوم الأربعاء، بالتصدي الجاد للمتسببين بالجرائم الإرهابية في شارع باسدان بالعاصمة طهران، خلال الليلتين الماضيتين.
وفي حديثه خلال الجلسة العلنية بمجلس الشورى الاسلامي على خلفية مناقشة مشروع الميزانية العامة للبلاد للعام الايراني القادم (يبدأ في 21 آذار/مارس 2018)، قال علاء الدين بروجردي: إنني أدين هذه الجريمة الإرهابية التي وقعت في شارع باسداران بطهران، وأسفرت عن استشهاد عدد من أبنائنا.
وأعرب بروجردي عن شكره لعناصر وزارة الامن والتعبئة لسيطرتهم على هذا الحادث بشكل منطقي، مطالبا بالتصدي الجاد للمخلين بالأمن والنظام العام، والقتلة المتسببين بالجريمة الارهابية في شارع باسداران.
الجدير بالذكر أن عدداً من الدراويش المنسوبين الى الطريقة الكنابادية قاموا قبل يومين بأعمال شغب في شارع باسداران شمال العاصمة طهران، وقام بعضهم باستخدام العصي والسيوف وتحطيم الممتلكات الخاصة والعامة ووصل بهم الامر الى دهس عدد من رجال الشرطة والتعبئة وتسببوا بإستشهاد 5 منهم وإصابة 35 آخرين.
من جانبه اعلن مصدر مطلع في قوى الامن الداخلي بطهران بأنه تم احباط محاولة عدد من مثيري الشغب والفوضى للتجمع مرة اخرى في شارع باسداران شمال شرق طهران.
وقال المصدر في تصريح ادلى به لوكالة ارنا، ان مثيري الشغب هؤلاء وفي اطار اجراءاتهم للاخلال بالنظام العام وتخريب الاموال العامة قد دعوا في شبكات التواصل الاجتماعي على نطاق واسع لاقامة تجمع احتجاجي مرة اخرى في الساعة السادسة من مساء الثلاثاء بالتوقيت المحلي (الثانية والنصف بعد الظهر بتوقيت غرينتش).
واضاف، ان قوى الامن الداخلي في طهران وفي اطار مهماتها الذاتية لاقرار النظام والامن العام وتوفير الراحة للمواطنين احبطت هذه المحاولة عبر اجراء امني ذكي.
 
 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/7462 sec