رقم الخبر: 214212 تاريخ النشر: شباط 20, 2018 الوقت: 18:11 الاقسام: محليات  
ظريف: الحوار السياسي، السبيل الى حل أزمتي اليمن وسوريا
امام منتدى فالداي الدولي للحوار في موسكو

ظريف: الحوار السياسي، السبيل الى حل أزمتي اليمن وسوريا

* خلال اللقاء مع لافروف: نتطلع الى دور روسي فاعل في الحوار الاقليمي بمنطقة الخليج الفارسي * لافروف: واشنطن استخدمت الاكراد لتقسيم سوريا وعليها عدم اللعب بالناز في هذا البلد

جدد وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف تأكيده على ان تسوية الأزمتين السورية واليمنية رهن بالخيار السياسي وليس العسكري وقال: لا ينبغي ان نضمن امننا بزعزعة أمن الآخرين.
وأشار ظريف خلال منتدى فالداي الدولي للحوار في موسكو الى مساعي الجمهورية الاسلامية الايرانية وروسيا لتحقيق الاهداف المشتركة وارساء دعائم الاستقرار والامن في المنطقة، وقال: نحن بإمكاننا اليوم ان نتحدث عن هزيمة داعش.
واكد ظريف على بدء الجهود الجماعية المشتركة لمكافحة الارهاب والتطرف، وقال: نحن راضون عن أداء الحكومتين العراقية والسورية.
واكد على احترام سيادة الدول وعدم التدخل في شؤونها وعلى حرية الشعوب وحقها في تقرير المصير وقال: إن الهدف الذي ننشده هو القضاء على الارهاب مشيرا الى ان التدخل الاجنبي ولا سيما الاميركي غير ذي جدوى وان التفكير بهذه التدخلات عمل غير صائب.
واعتبر ظريف هجمات القوات الاميركية في سوريا خلال الأشهر الماضية بأنها دليل على ان التدخل الاجنبي غير صحيح ولا يشكل خطرا على اميركا فحسب بل على حلفائها ايضا وان مثل هذه الاعمال غير المنطقية لها تبعات خطرة ولأمد بعيد.
وجدد ظريف تأكيده على ان تسوية الازمتين اليمنية والسورية رهن بالخيار السياسي فحسب.
وقال ظريف في تصريح لـ RT على هامش منتدى فالداي في موسكو: نعتقد أن سياسة واشنطن ووجود قواتها على الأرض بسوريا واستغلال السكان المحليين لتحقيق أهدافها خطير جدا ولا بد من مواجهة واشنطن وإيقاف تصرفاتها هناك.
وأشار إلى أن التدخل العسكري في الأراضي السورية ليس هو الطريق المقبول لمعالجة تلك المشاكل، موضحا أن أفضل الوسائل لذلك هو من خلال اتخاذ خطوات مناسبة من قبل الحكومة السورية والجيش.. ونحن واثقون بأن هذا هو السبيل القانوني وهو الأفضل في الوقت الراهن.
وخلال اللقاء مع نظيره الروسي سيرغي لافروف، على هامش منتدى فالداي بموسكو أعرب وزير الخارجية الايراني عن ارتياحه لإستعداد روسيا المعلن في دعم الحوار الاقليمي بمنطقة الخليج الفارسي؛ مصرحاً: إن طهران تتطلع الى قيام موسكو بدور فاعل في هذا الخصوص.
ونوه ظريف الى انه يزور العاصمة الروسية للمرة الثانية والعشرين؛ الامر الذي يظهر مدى عمق العلاقات الاستراتيجية التي تجمع بين البلدين والتي قامت حتى اليوم بدور فاعل للغاية في سياق الدفاع عن الامن والاستقرار الاقليميين.
واكد وزير الخارجية الايراني ان العلاقات الثنائية بين طهران وموسكو حققت تقدما كبيرا، لافتا الى ان اللجنة الاقتصادية المشتركة الايرانية - الروسية ستعقد اجتماعها قريبا لاستعراض الفرص والاجراءات الجديدة لتعزيز التعاون الثنائي في كافة المجالات الاقتصادية.
وفي الختام أعرب ظريف عن أمله في التوصل الى حل للأزمة اليمنية وفي ضوء الإقتراح الروسي لانهاء الوضع الكارثي في هذا البلد.
الى ذلك نوه وزير الخارجية الروسي خلال اللقاء مع نظيره الايراني بموسكو، الثلاثاء، بالمواقف المشتركة بين ايران وروسيا بما يشمل كافة المجالات خلال العام 2017.
من جانبه قال لافروف: إن لقاءه مع ظريف شكل فرصة مناسبة لتبادل وجهات النظر بشأن القضايا الاقليمية بما فيها تنفيذ الإتفاق النووي وتسوية الاوضاع في سوريا، وبحر قزوين.
واكد وزير الخارجية الروسي حرص بلاده على التشاور مع الجمهورية الاسلامية في القضايا الاقليمية الأخرى ذات العلاقة بأوضاع المنطقة وبما يشمل المواضيع التي طرحت خلال مراسم افتتاح منتدى فالداي.
وصرح لافروف في حديث مع المراسلين على هامش منتدى (فالداي) الدولي للحوار في موسكو ان تواجد ايران في سوريا هو تواجد قانوني مضيفاً: انه عندما سمع من نظيري الفرنسي بانه يطلب من ايران بان تخرج قواتها من سوريا فأدرك بانه ينسى هذه الحقيقة بأن ايران متواجدة في سوريا بطلب الحكومة الشرعية في هذا البلد.
وصرح: اننا نشهد على عكس ذلك بان فرنسا قد نشرت قواتها الخاصة في سوريا من دون إذن الحكومة السورية الامر الذي يعتبر خطوة غيرقانونية.
وأكد أن موسكو لديها مخاوف من أن واشنطن إستخدمت الأكراد لتقسيم سوريا، داعياً الولايات المتحدة لعدم اللعب بالنار في سوريا ودراسة خطواتها بعناية. وأضاف لافروف: اعتقد أن تأكيدات زملائنا الأمريكيين بأن هدفهم الوحيد في سوريا هو محاربة (داعش)، والحفاظ على وحدة الأراضي، تحتاج لإثبات.
وفي تصريح أدلى به للصحفيين فجر الاثنين حين وصوله الى موسكو للمشاركة في منتدى (فالداي)، قال ظريف حول جدول اعمال المؤتمر والقضية السورية، ان منتدى (فالداي) يعتبر مهما في ضوء العلاقات والتعاون الوثيق بين ايران وروسيا، ويعد فرصة لنا لنطرح رؤيتنا حول ضرورة الامن والاستقرار في هذه المنطقة.
واضاف وزير الخارجية الايراني: إن تواجد اميركا في سوريا يشكل مرحلة خطيرة جدا ومن المعلوم ان الاميركيين ينفذون سياسة غير مدروسة في سوريا، اذ انهم يسعون لاحتلال بعض النقاط في سوريا واستغلال بعض الاقليات السورية كبيادق في اطار رؤيتهم قصيرة النظر جدا وهو الامر الذي من شأنه ان يترك تداعيات بعيدة الأمد في ذاكرة الشعب السوري ويؤدي الى خلق توترات داخلية في سوريا كما يؤجج بعض التوترات الاقليمية الخطيرة جدا.
واوضح ظريف، بان كل هذه الامور تأتي في اطار سياسة غير مدروسة من جانب اميركا وفي الحقيقة يمكن القول بان الشيء الوحيد الذي تفكر فيه (اميركا) هو كيفية مواجهة ايران في المنطقة مما اوجد سياسة خطيرة وقال: انه أكد في عدة تصريحات بان هذا الامر يشكل أخطر تطور في سوريا خلافا لكل التحليلات التي تقول بان اسقاط الطائرة الصهيونية المعتدية من قبل سوريا بعد 36 عاما هو التطور الاخطر.
وافادت وكالة (سبوتنيك) بان ظريف قال في تصريح للصحفيين ورداً على سؤال حول وجود قواعد عسكرية ايرانية في سوريا: اننا لا نمتلك قواعد (عسكرية) في سوريا.
واضافت الوكالة: إن الوزير ظريف أكد في الوقت ذاته بان ايران ارسلت مستشارين عسكريين الى سوريا لمساعدة القوات السورية في محاربة داعش.
وحول هجوم نفذته القوات الاميركية ضد القوات السورية وحلفائها في دير الزور، اعتبر ظريف مثل هذا الهجوم بانه خطير للمنطقة ولاميركا نفسها.
وفي مقابلة أجرتها قناة (ان بي سي نيوز) مع وزير الخارجية الايراني تحدث عن مواقف ايران حول مختلف القضايا الاقليمية والدولية.
وقال بشأن التهديد الذي وجهه رئيس وزراء كيان الاحتلال الاسرائيلي بنيامين نتياهو لايران: لقد مضت اعوام كانت فيها (اسرائيل) تهاجم لبنان وسوريا وهي محصنّة تقريبا من تداعيات ممارساتها الا ان الجيش السوري تمكن للمرة الاولى خلال ثلاثين عاما ونيف من اسقاط احدى الطائرات الاسرائيلية وبذلك انهارت اسطورة (الجيش الاسرائيلي الذي لا يُقهر) وهم يريدون الان استعادة هيبتهم المفقودة. لو ارادت (اسرائيل) تنفيذ تهديدها (ضد ايران) فسيتلقون الرد على ذلك.
وفي الرد على سؤال وهو ان (اسرائيل) تقول بان ايران إنبرت للمواجهة المباشرة معها بعد اسقاط طائرتها المقاتلة، قال وزير الخارجية الايراني، ان هذا شيء يقولونه هم. لقد انتهكوا المجال الجوي السوري. انهم يغيرون باستمرار على سوريا التي تمكنت بإمكانياتها من اسقاط احدى مقاتلاتهم. الرد هو (لا تنتهكوا أجواءنا).
وفي جانب آخر من هذه المقابلة اشار ظريف الى الإتفاق النووي بين ايران ومجموعة (5+1) ومواقف الرئيس الاميركي في هذا المجال وقال: اعتقد بان الرئيس الاميركي سعى منذ اليوم الاول لتسلّمه منصب الرئاسة للخروج من الإتفاق النووي واتخذ جميع الخطى للحيلولة دون استفادة ايران من منافعه، لذا فاننا نعتقد بان اميركا الآن ايضا منتهكة للإتفاق النووي.
واضاف: إن لم تتمكن هذه الحكومة الاميركية من احترام تعهدات اميركا فسوف لن يثق أحد بأي من الحكومات الاميركية ومنها حكومة ترامب نفسه مستقبلا لتوقيع إتفاق معها لان الحكومة القادمة ترى نفسها حرة في نقضه.
واكد ظريف بان الحكومة الاميركية منتهكة للإتفاق النووي ولكن ذلك لا يعني بان الإتفاق فاشل، فبقية المجتمع العالمي ما عدا اميركا تسعى لتنفيذ تعهداتها في اطار الإتفاق النووي.
 
 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/3052 sec