رقم الخبر: 214133 تاريخ النشر: شباط 18, 2018 الوقت: 19:13 الاقسام: عربيات  
الحشد الشعبي يدكّ مضافات لداعش داخل الأراضي السورية
العبادي: ماضون بتهيئة الأجواء المناسبة للاستثمار واعادة بناء الدولة

الحشد الشعبي يدكّ مضافات لداعش داخل الأراضي السورية

* إجراءات تحصينية لتأمين الحدود مع دول الجوار * وزير الداخلية العراقي في عمان لبحث مواجهة "الإرهاب" * طائرات حربية تركية تهاجم مناطق حدودية شمال أربيل

بغداد/نافع الكعبي - قصفت قطعات الحشد الشعبي, الأحد، أوكار تنظيم داعش الارهابي، داخل الأراضي السورية، كانوا ينوون التسلل الى قطعات الحشد في تل صفوك، في حين كشفت قيادة العمليات المشتركة، الاحد عن إجراءات تحصينية لتأمين الحدود مع دول الجوار تمنع تكرار سيناريو صيف 2014. مؤكدة ان "الحرب مع بقايا فلول داعش مازالت مستمرة، في وقت أكد العبادي، ان الحكومة العراقية ماضية في تهيئة الاجواء المناسبة للاستثمار واعادة بناء الدولة، لافتا الى ان التحدي المقبل هو اعادة الخدمات الى المناطق التي دمرها تنظيم "داعش".

وقال اعلام الحشد في بيان: إن معلوماتٍ استخبارية وردت عن تواجد مضافات لـ"داعش" داخل الأراضي السورية ينوون التسلل الى قطعات الحشد الشعبي في تل صفوك، مبينا أن فصيل الهاون التابع للواء 29 باشر بدكّ المضافات بقنابر الهاون.

وأضاف، أن الإصابات كانت عالية الدقة.

وفي السياق، كشف نائب رئيس اركان الجيش وقائد العمليات المشتركة الفريق الركن قوات خاصة عبدالامير يارالله، الاحد عن صرف مبالغ كبيرة من قبل الدولة لتأمين الحدود مع دول الجوار في اطار اجراءات تحصينية تمنع تكرار سيناريو صيف 2014.

وقال يار الله في تصريح صحافي: إن جميع الجهود منصبة الان على حماية وترصين الحدود مع دول الجوار وهي مضمونة بنسبة 100 بالمئة"، مؤكداً ان "مبالغ كبيرة صرفت من قبل الدولة لغرض توفير معدات المراقبة الالكترونية لذلك وتحصين الشريط الحدودي بهدف منع تكرار ما حصل في العام 2014".

وعبر يارالله عن يقينه بأنه "في حال ضبطت الحدود مع سوريا فان كل الامور الاخرى تبقى سهلة".

وأكد يار الله ان "الحرب مع بقايا فلول داعش مازالت مستمرة، مبيناً ان هذا التنظيم الارهابي انتهى لكنه لا يزال موجودا على شكل خلايا نائمة ونحتاج وقت لانجاز عملية القضاء عليه نهائيا".

وتابع: إن "الشيء الاساس والمهم في هذه القضية هو طرد هذا الفكر كونه لا يزال موجودا، منوهاً بان قواتنا البطلة قضت عليهم عسكرياً لكن الفكر لا يزال موجودا".

في هذه الاثناء، اعلنت قيادة عمليات نينوى، القبض على خلية تابعة لتنظيم "داعش" مكونة من سبعة أشخاص قتلوا ونفذوا أحكامًا بالإعدام بحق أكثر من 200 مدني في ناحية حمام العليل جنوب الموصل. وصرح المتحدث باسم القيادة محمد الجبوري لوكالة الأنباء العراقية أن "القوات الأمنية المشتركة من الاتحادية والمحلية في ناحية حمام العليل ألقت القبض على 7 إرهابيين من أبرز خلايا داعش الإرهابية خلال سيطرة التنظيم على الموصل".

وفي كركوك، ألقت القوات الامنية في محافظة كركوك، الأحد، القبض على مسؤول استخبارات داعش فيما يسمى بـ"ولاية كركوك". وقال مدير مكتب المفتش العام لوزارة الداخلية في كركوك العقيد أركان حمد لطيف، في بيان: إن "الجهود الاستخبارية لمكتب المفتش العام واستخبارات الشرطة الاتحادية، مكنت القوات الأمنية من اعتقال مسؤول استخبارات داعش في محافظة كركوك". وبين ان "عملية القاء القبض جاءت على خلفية التفجير الإرهابي الذي شهده قضاء داقوق يوم الأحد بعبوة ناسفة حاول الارهابي زرعها وانفجرت عليه وأصيب على أثرها بجروح".

 واضاف لطيف انه "نتيجة لجمع المعلومات وتحليلها والتحرك الدقيق والسليم والتحري عن مصادر الإرهاب ومموليه من قبل مكتب المفتش العام وبقية الاجهزة الأمنية في المحافظة، فقد أثمرت هذه الجهود عن اعتقال مسؤول استخبارات داعش الارهابي فضلاً عن العديد من شبكات الارهاب والجريمة المنظمة".

وفي العاصمة، أفاد مصدر أمني، الأحد، بأصابة ثلاثة مدنيين بتفجير عبوة ناسفة شمالي بغداد. وقال المصدر في تصريح صحافي: إن عبوة ناسفة كانت موضوعة بالقرب من سوق شعبي بمنطقة الفلاحات التابعة لقضاء الطارمية، شمالي بغداد، انفجرت، ما اسفر عن اصابة ثلاثة مدنيين بجروح مختلفة".

وشمال أربيل، افاد شهود عيان، بأن طائرات حربية تركية هاجمت مناطق حدودية تابعة لمحافظة اربيل. وقال أحد الشهود ويدعو سيروان سالم في حديث لـ السومرية نيوز، إن "طائرات حربية تركية قصفت، أمس، مناطق حدودية تابعة لناحية سيدكان شمال أربيل"، مبينا ان "القصف استهدف مواقع يتواجد فيها عدد من مسلحي حزب العمال الكردستاني". وأضاف سالم، أن "السنة النيران شوهدت تتصاعد من المواقع المستهدفة"، مشيرا إلى انه "لم يعرف حجم الخسائر التي خلفها القصف".

 *الأعرجي يبحث مع نظيره الأردني مواجهة الإرهاب

بحث وزير الداخلية العراقي قاسم الأعرجي ونظيره الأردني غالب الزعبي، الأحد في عمان الجهود المبذولة لمواجهة الإرهاب والتطرف. وكان الأعرجي وصل إلى عمان مساء السبت على رأس وفد في زيارة رسمية تستمر عدة أيام.

ووفقا لوكالة الأنباء الأردنية (بترا) فإن محادثات الوزيرين الاحد في وزارة الداخلية الأردنية تركزت على العلاقات الثنائية والتعاون القائم بين الطرفين في مختلف المجالات خاصة المجالات الأمنية والجهود المبذولة لمواجهة الإرهاب والتطرف.

كما سيلتقي الوزير العراقي خلال الزيارة عددا من كبار المسؤولين. من جانبها، نقلت صحيفة “الغد” الأردنية عن مصادر سياسية عراقية أن محادثات الجانبين ستتركز على “التعاون الأمني والاستخباراتي، وتبادل المعلومات بين البلدين الشقيقين، وتعزيز أمن الحدود المشتركة”.

وأضافت أن المباحثات “ستتطرق إلى منفذ طريبيل الحدودي وآليات توسيع العمل فيه لاستيعاب النشاط التجاري والاقتصادي، وتقديم التسهيلات الممكنة لانتقال البضائع والمنتجات والأشخاص بين العراق والأردن”.

وأوضحت أن الأعرجي سيبحث مع نظيره الأردني ملف “المطلوبين العراقيين المتواجدين في المملكة، ومنهم المتهمون بقضايا فساد مالي، أو المطلوبون أمنيا لارتباطهم بجماعات إرهابية أو من الممولين لجرائم الارهاب”.

وأشارت المصادر إلى أن العراق “حريص على فتح كافة مجالات التنسيق والتعاون مع المملكة، باعتبارها شريكا وعمقا استراتيجيا له”. يذكر أن البلدين أعادا مؤخرا فتح منفذ طريبيل الحدودي بينهما، لتطوير وتوسيع حجم التبادل التجاري، كما أصدرت المملكة قرارا بتعيين سفير جديد لها في بغداد، فضلا عن مشاريع مشتركة في طريقها للتنفيذ.

* العبادي من ميونخ: ماضون بإعادة بناء الدولة

اكد رئيس الوزراء حيدر العبادي، ان الحكومة العراقية ماضية في تهيئة الاجواء المناسبة للاستثمار واعادة بناء الدولة، لافتا الى ان التحدي المقبل هو اعادة الخدمات الى المناطق التي دمرها تنظيم "داعش". وقال العبادي في مؤتمر صحفي على هامش مؤتمر ميونخ الأمني، وتابعته وسائل إعلام: إن العراق شهد اكبر حملة تطوعية دعت لها المرجعية الدينية في النجف، كما نجحنا في توحيد الشعب العراقي لمواجهة داعش"، داعيا دول العالم الى "مطاردة الارهاب وخلاياه النائمة".

واضاف العبادي، أنه "بعد القضاء على داعش في العراق يجب ملاحقته في بقية المنطقة، كما ان الفكر الارهابي لا يمثل الدين الاسلامي.

واكد العبادي على "وجوب انهاء كل المظاهر المسلحة خارج نطاق الدولة، وان الحكومة ماضية في تهيئة الاجواء المناسبة للاستثمار واعادة بناء الدولة"، داعيا الى "العمل الجاد لانهاء الحروب التي ارهقت المنطقة، لان الارهابيين يستغلون الحقوق التي تكفلها الدول الديمقراطية لتنفيذ عملياتهم".

*وبحث مع نظيره التركي ملفات عدة

كما بحث العبادي مع نظيره التركي بن علي يلدرم ملفات النفط والطاقة ومشكلة النقص الحاد في الموارد المائية، داعياً الى تعزيز العلاقات مع أنقرة على أساس حسن الجوار واحترام السيادة الوطنية وتبادل المصالح. وقال مكتب العبادي في بيان، إن "الأخير استقبل، بمقر إقامته في ميونخ رئيس الوزراء التركي بن علي يلدرم"، موضحا أن "اللقاء بحث ملفات النفط والطاقة ومشكلة النقص الحاد في الموارد المائية على وجه الخصوص، وتم الاتفاق على متابعتها وإيجاد الحلول المناسبة ومواصلة الاجتماعات بين اللجان المختصة في البلدين، الى جانب بحث تطورات الأزمة في سوريا".

ودعا العبادي، بحسب البيان، "لتعزيز العلاقات الثنائية على أساس حسن الجوار واحترام السيادة الوطنية وتبادل المصالح بين الشعبين والبلدين الجارين"، معربا "عن ترحيبه بتطور العلاقات مع تركيا وشكره لمساهمتها في مؤتمر إعمار العراق الذي عقد في الكويت مؤخرا". وأكد العبادي "أهمية زيادة التعاون الاقتصادي والتجاري والتصدي لخطر الإرهاب وعصابة داعش الإرهابية التي استطاع العراقيون هزيمتها باعتبارها عدواً مشتركاً يهدد جميع شعوب ودول المنطقة".

*مرشحون من "داعش" للانتخابات العراقية

كشف رئيس مجلس إنقاذ الأنبار، الشيخ حميد الهايس، في تصريح خاص لمراسلة "سبوتنيك" في العراق، الأحد، عن ترشح عناصر من تنظيم "داعش" الإرهابي، للانتخابات المزمع إجراؤها في أيار المقبل. وأضاف الهايس، رصدنا ترشح نحو ست إلى ثماني شخصيات للانتخابات البرلمانية، وهم من الذين كانوا ينتمون لتنظيم "داعش" وبينهم من المؤيدين للتنظيم في الأنبار، غرب العراق. وألمح الهايس، قائلا ً: نحن نعمل على جرد الأسماء، ونعد العدة لهؤلاء العناصر "الدواعش"، وسنزود الحكومة الاتحادية باسمائهم".

وعن صحة المعلومات، نقلاً عن مصادر أمنية ومحلية حول عودة عناصر من تنظيم "داعش" إلى مناطق في الأنبار، أكد لنا الهايس بأنها صحيحة، موضحا ً، أن العشرات من "الدواعش" عادوا إلى المحافظة من خلال الفساد، وبين النازحين.

وبين رئيس مجلس إنقاذ الأنبار، في ختام حديثه، أن عائلات عناصر وقادة تنظيم "داعش"، عادت إلى مختلف مناطق الأنبار بعد تحررها من سيطرة التنظيم، أما العناصر قسم منهم عاد بعد إطلاق سراحه لعدم كفاية الأدلة المتوفرة، وقسم بوساطة تزكية، أو الفساد.

 

 

 

 

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/خاص
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 3/6668 sec