رقم الخبر: 214116 تاريخ النشر: شباط 18, 2018 الوقت: 17:36 الاقسام: دوليات  
ترامب لـ إف.بي.آي: أمضيتم وقتكم في إثبات التدخل الروسي فوقعت مجزرة فلوريدا
وعودة المطالبات بتقييد حيازة السلاح في أمريكا

ترامب لـ إف.بي.آي: أمضيتم وقتكم في إثبات التدخل الروسي فوقعت مجزرة فلوريدا

انتقد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب مكتب التحقيقات الاتحادي (إف.بي.آي) بشأن أسلوب تعامله مع المراهق الذي فتح النار في مدرسة ثانوية بولاية فلوريدا فقتل 17 شخصا.

وكتب ترامب في تغريدة على تويتر: من المحزن أن يغفل مكتب التحقيقات الاتحادي كل الإشارات التي وجهها مطلق النار في مدرسة في فلوريدا. هذا غير مقبول.

واتهم المكتب بإنه أمضى وقتا طويلا جدا في محاولة إثبات تواطؤ روسيا مع حملة ترامب (عام 2016).

وكانت صحيفة صحيفة ساوث فلوريدا صن سنتينل ذكرت السبت أن المراهق كان قد خضع لتحقيقات من قبل الشرطة ومسؤولي الولاية عام 2016 بعد أن تعمد جرح ذراعه في تسجيل مصور نشره على وسائل التواصل الاجتماعي.

وقال وقتها إنه يريد شراء بندقية لكن السلطات خلصت في ذلك الحين إلى أنه يتلقى رعاية نفسية كافية.

والمراهق الذي يدعى نيكولاس كروز (19 عاما) متهم بارتكاب جريمة قتل جماعي يوم الأربعاء الماضي في مدرسة مارجوري ستونمان دوجلاس الثانوية في باركلاند. وأصيب أكثر من 12 شخصا آخرين في أعنف واقعة إطلاق نار في مدرسة ثانوية بالولايات المتحدة.

ويمكن أن تصل عقوبة الاتهام إلى الإعدام لكن ممثلي الادعاء لم يوضحوا بعد ما إذا كانوا سيطالبون به.

وأقر مكتب التحقيقات الاتحادي يوم الجمعة بعدم التحقيق في تحذير من أن يتجه كروز لحمل بندقية والرغبة في القتل.

وقال مكتب التحقيقات الاتحادي إن شخصا وصفه بأنه مقرب من كروز قد اتصل على خط لبلاغات المكتب يوم الخامس من يناير كانون الثاني للإبلاغ عن مخاوفه بشأنه. لكن هذه المعلومة لم تنقل إلى مكتب ميامي فيما وصفه المسؤولون بالمكتب أنه مخالفة لقواعد العمل.

وأثار الكشف عن ذلك غضب واستياء السكان في باركلاند ودفع حاكم فلوريدا الجمهوري ريك سكوت للمطالبة باستقالة كريستوفر راي مدير مكتب التحقيقات الاتحادي.

وأمر وزير العدل جيف سيشنز بمراجعة إجراءات المكتب في أعقاب إطلاق النار الذي أسفر عن مقتل 14 طالبا وثلاثة من العاملين بالمدرسة.

الى ذلك تظاهر آلاف الأمريكيين جنوبي ولاية فلوريدا مطالبين بتشديد الرقابة على تداول الأسلحة في البلاد، وذلك بعد حادث إطلاق النار في مدرسة فلوريدا الذي أودى بحياة 17 شخصا الأربعاء الماضي.

وجرت المظاهرة السبت في مدينة فورت لوديرديل القريبة من مدينة باركلاند حيث وقعت الجريمة، وضمت طلابا وأهاليهم ومعلمين، رفعوا شعارات تدعو الحكومة إلى اتخاذ خطوات عاجلة لتغيير قوانين حمل السلاح.

وقال أحد الطلاب المتظاهرين: "هذه القوانين قتلت أناسا كنت أعرفهم وأحبهم، وحرمت من رؤيتهم طول حياتهم"، فيما قالت إحدى الأمهات: "إذا كان هناك ما يمكن أن يجمع الديمقراطيين والجمهوريين وباقي الناس على كلمة واحدة فهو أطفالنا".

يذكر أن ولاية فلوريدا الأمريكية قد شهدت الأربعاء الماضي إطلاق نار في مدرسة مارجوري ستونمان دوغلاس الثانوية في مدينة باركلاند، أسفر عن مقتل 17 شخصا وإصابة العشرات.

وألقت الشرطة القبض على مطلق النار واسمه نيكولاس كروز ويبلغ من العمر 19 عاما، وهو تلميذ سابق في المدرسة نفسها، سبق وطرد منها لسوء سلوكه.

ومثل كروز أمام المحكمة التي وجهت إليه 17 تهمة قتل متعمد، وقال محاميه في وقت لاحق إن موكله يعتزم الإقرار بأنه مذنب في القضية، فيما تطالب النيابة العامة بإعدامه.

*طالبة أمريكية لترامب: عار عليك

من جهتها ألقت الطالبة إيما غونزالس (18عاما) خطابا أمام حشد من الطلبة وذويهم والمقيمين في منطقة فورت لودرديل المجاورة، وجهت فيه رسالة شديدة اللهجة إلى الرئيس الأميركي دونالد ترمب على خلفية صِلاته بالجمعية الوطنية للأسلحة النارية.

وأضافت غونزالس التي نجت من إطلاق النار "إلى جميع السياسيين الذين تلقوا تبرعات من الجمعية الوطنية للأسلحة النارية.. عار عليكم" وقد هاجمت الطالبة ترمب بسبب ملايين الدولارات التي قالت إن حملته الانتخابية تلقتها من هذه الجمعية عام 2016، طالبةً من الحشد أن يردد بدوره عبارة "عار عليك".

وقالت الطالبة لوكالة الأنباء الفرنسية: قال لي الرئيس في وجهي إن ما حدث مأساة فظيعة وإنه لا يمكننا أن نفعل شيئا حيال ذلك، سأسأله كم تقاضى من الجمعية الوطنية للأسلحة، أنا أعلم، ثلاثين مليون دولار". وتجمع مئات في ولاية فلوريدا للمطالبة بخطوات عاجلة للسيطرة على السلاح، وتعد الجمعية الوطنية للأسلحة النارية أقوى لوبي للأسلحة في الولايات المتحدة.

وتعتبر حادثة الأربعاء واحدة من عشرين حادثة من نوعها في مدارس منذ مطلع العام، وقد أحيت الجدل بشأن مسألة العنف المرتبط بحيازة الأسلحة بالولايات المتحدة، حيث تسجل 33 ألف وفاة سنويا في عمليات إطلاق نار.

لكن ردا على سؤال في مؤتمر صحفي مساء الأربعاء، رفض حاكم ولاية فلوريدا ريك سكوت -الذي وصف المجزرة بأنها "شر مطلق"- التعليق على مسألة ضبط حيازة الأسلحة في أعقاب الحادثة. 

وقال مايك بينس نائب الرئيس الأمريكي -في تصريحات أدلى بها السبت في دالاس: إن الإدارة ستنظر من جديد في إعطاء السلطات المحلية وسلطات إنفاذ القانون الأدوات التي تحتاجها للتعامل مع الأشخاص الذين يعانون من اعتلال عقلي خطير.

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 2/1620 sec