رقم الخبر: 214105 تاريخ النشر: شباط 18, 2018 الوقت: 16:43 الاقسام: محليات  
إيران والهند في بيان مشترك تؤكدان عزمهما على مكافحة الإرهاب
الرئيس روحاني يعود الى طهران في ختام زيارته للهند

إيران والهند في بيان مشترك تؤكدان عزمهما على مكافحة الإرهاب

* ينبغي على الايرانيين جميعا ان يساهموا في بناء بلدهم بمزيد من الازدهار والرقي

عاد رئيس الجمهورية الاسلامية الايرانية الشيخ حسن روحاني الى طهران فجر يوم الاحد قادما من نيودلهي في ختام زيارته للهند والتي بدأها يوم الخميس من الاسبوع الماضي.
هذا وأكد البيان المشترك بين ايران والهند الذي صدر في ختام زيارة رئيس الجمهورية حجة الاسلام حسن روحاني الى نيودلهي، اكد ان الجمهورية الإسلامية الإيرانية والهند عازمتان على مكافحة الإرهاب بكافة انواعه.
وحسب البيان، وضمن تحديد الأزمات الإرهابية والتطرف والعنف، فقد أكد الرئيسان الايراني والهندي على إلتزامهما بمكافحة الإرهاب بأي شكل وأي مفهوم كان؛ وشددا على أنه لا يمكن تبرير اي عمل إرهابي.
كما صرحا ان مكافحة الإرهاب لا يجب أن تنحصر في القضاء على الإرهابيين والتنظيمات والشبكات الإرهابية فحسب، بل انه من الضروري أن تشمل ظروف نشأة الإرهاب بما يشمل الافكار المتطرفة؛ كما أكدا أن الإرهاب لايستطيع ولا ينبغي أن تربطه صلة بأي دين أو جنسية أو قومية خاصة.
ودعا الجانبان للكف فورا عن إحتضان الإرهابيين والجماعات الإرهابية كما أفصحا بإعتقادهما خلال البيان بضرورة مقاضاة الحكومات التي تساعد الإرهابيين بصورة مباشرة أو بغيرها.
وطالب البيان المجمع العالمي بوضع حد للمواقف المزدوجة ازاء الإرهاب وان يتخذ الإجراءات اللازمة في هذا المجال وصولا الى إتفاق وإجماع حول معاهدة شاملة لمكافحة الإرهاب الدولي وذلك في إطار الجمعية العامة لمنظمة الأمم المتحدة.
كما أيد الجانبان الايراني والهندي القرار الصادر عن الجمعية العامة لمنظمة الأمم المتحدة عام 2013 التي تمخض عن رؤية الرئيس الإيراني تحت عنوان عالم عار من العنف والتطرف (WAVE)، ودعيا لمكافحة كافة العناصر ذات الصلة بالإرهاب والقضاء الكامل وتجفيف مصادر تمويل الجماعات الإرهابية.
بدوره جدد الجانب الهندي دعمه للتنفيذ الفاعل والكامل للإتفاق النووي الذي تم صادق عليه مجلس الأمن الدولي في إطار القرار 2231؛ معربا عن إعتقاده ان تنفيذ هذا القرار يضطلع بدور مصيري في تنفيذ أطر التوافقات الخاصة بالحدّ من الإنتشار النووي وبالتالي ارساء الأمن والسلام والإستقرار على الصعيد الدولي.
وفي معرض دعمهما لحكومة الوحدة الوطنية في أفغانستان، أكد الجانبان الايراني والهندي في بيانهما المشترك على أن النتائج الإيجابية لسيادة السلام والإستقرار في المنطقة من شأنها أن تسهم في تشكيل أفغانستان قوية ومتحدة وديمقراطية ومستقلة ومزدهرة.
ونوه البيان الى ضرورة تعزيز العلاقات والتشاور والتنسيقات ثلاثية الأطراف (الإيرانية-الهندية-الأفغانية) لاستكمال التعاون في منطقة جابهار (جنوب ايران)؛ داعيا بلدان المنطقة في الإطار ذاته للمساهمة في هذا المجال واتخاذ خطوات شاملة في سبيل إزاحة العقبات من مسار الترانزيت.
من ناحية أخرى دعا رئيس الجمهورية حجة الاسلام حسن روحاني جميع الايرانيين المقيمين في الخارج الى تعزيز جهودهم في مجال الاستثمارات ونقل الخبرات العلمية والتكنولوجية الى البلاد وتوثيق علاقاتهم مع الوطن لبناء ايران بمزيد من التقدم والازدهار. وفي لقائه، مساء السبت، جمعا من اتباع مجموعة بارسيون (اتباع الديانة الزرادشتية في الهند)، قال روحاني ان تقدم البلاد هو بمثابة ازدهار الايرانيين جميعا والدفع بعجلة الثقافة والحضارة الايرانية العريقة الى الامام.
واكد الرئيس روحاني حرصه على تعزيز العلاقات بين الايرانيين في الخارج مع الجمهورية الاسلامية؛ ودعا اعضاء مجموعة بارسيون الى زيارة ايران وتعزيز نشاطاتهم الاقتصادية والاستثمارية في البلاد.
 
 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/7061 sec