رقم الخبر: 213778 تاريخ النشر: شباط 13, 2018 الوقت: 20:46 الاقسام: محليات  
وزير الخارجية يصل الى الكويت للمشاركة في المؤتمر الدولي لإعادة إعمار العراق
ويلتقي نظيره الكويتي

وزير الخارجية يصل الى الكويت للمشاركة في المؤتمر الدولي لإعادة إعمار العراق

الوفاق خاص/ الكويت- وصل وزير الخارجية الايراني محمدجواد ظريف عصر الثلاثاء على رأس وفد رفيع المستوى، الى العاصمة الكويتية، للمشاركة في مؤتمر الكويت الدولي لإعادة إعمار العراق الذي يتزامن مع مؤتمر وزراء خارجية دول التحالف ضد داعش.

وقد التقى وزير خارجية الجمهورية الإسلامية الإيرانية الدكتور محمدجواد ظريف نظيره الكويتي الشيخ صباح خالد الحمد الصباح نائب رئيس مجلس الوزراء الكويتي وزير الخارجية مساء الثلاثاء، وذلك على هامش زيارته إلى البلاد للمشاركة في مؤتمر الكويت الدولي لإعادة إعمار العراق.

حضر اللقاء نائب وزير الخارجية السفير خالد الجارالله سفير دولة الكويت لدى ايران مجدي الظفيري ومساعد وزير الخارجية لشؤون مكتب نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية السفير الشيخ الدكتور أحمد ناصر المحمد الصباح ومساعد وزير الخارجية لشؤون اسيا السفير علي السعيد ومساعد وزير الخارجية لشؤون المراسم السفير ضاري العجران ومساعد وزير الخارجية لشؤون مكتب نائب الوزير السفير ايهم العمر ونائب مساعد وزير الخارجية لشؤون مكتب نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية السفير صالح اللوغاني وعدد من كبار المسؤولين في الخارجية الكويتية.

وقال وزير الخارجية الايراني في تصريح للصحفيين قبيل توجهه الى الكويت، ان ايران كانت دوما الى جانب العراق في حربها على جماعة داعش الارهابية وخلال عملية اعمار هذا البلد. 
واكد ظريف ان طهران التزمت بكل تعهداتها في المؤتمر السابق لاعادة اعمار العراق واضاف ان ايران ابدت تعاونها في مجال الطاقة والطاقة الكهربائية والماء كما ان القطاع الخاص الايراني قدم خدماته لاسيما في مجال تصدير الخدمات التقنية والهندسية وبناء الطرق، مشيرا الى ان القطاع الخاص الايراني اليوم على استعداد لتقديم خدماته ايضا .
ويفتتح المؤتمر برعاية أمير دولة الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح،  يوم غد الأربعاء الموافق 28 جمادى الاولى 1439 هجرية الموافق 14 فبراير 2018 ميلادية، في تمام الساعة العاشرة صباحاً (بتوقيت الكويت)، وذلك في مبنى التحرير للمؤتمرات بقصر بيان.

يذكر أن أعمال الخبراء واللجان المختصة في مؤتمر الكويت الدولي لإعادة إعمار العراق بدأت بفعالياتها منذ يوم الاثنين وتستمر الى الغد بمشاركة عدد من الدول المانحة والمنظمات الدولية والإقليمية برئاسة خمس جهات هي الاتحاد الاوروبي والعراق والكويت والأمم المتحدة والبنك الدولي.

ويهدف المؤتمر الى حشد الزخم لرفع المعاناة عن ملايين النازحين والمتضررين العراقيين من ضحايا الحرب على الارهاب فضلا عن إعادة إعمار المناطق المحررة من الارهاب والمناطق المحتاجة الى المساعدات.

وكان رئيس غرفة تجارة وصناعة الكويت علي الغانم قد أعلن الثلاثاء ان مؤتمر الكويت الدولي لإعادة اعمار العراق هو بداية لمرحلة الامن والتنمية في المنطقة.
واضاف الغانم خلال الجلسة الافتتاحية لبرنامج مؤتمر (استثمر في العراق) ضمن فعاليات مؤتمر الكويت الدولي لإعادة إعمار العراق الذي انطلق في دولة الكويت يوم الاثنين ويستمر حتى يوم غد الاربعاء، ان الكويت لا تعتبر المؤتمر مجرد تجربة جديدة تكرس دور الكويت الاقليمي والعربي والدولي بل هو تجربة رائدة في اعادة العلاقات العربية العربية من منظور المستقبل والمصالحة.
واعتبر الغانم المؤتمر تظاهرة استثمارية يضم ما  يناهز 1500 شركة من 50 دولة علموا اهمية مشروعات ودلالات إعمار دولة بحجم ومكانة وامكانيات ومعاناة العراق.
واوضح ان الشركات اقبلت بتفاؤل وحماس للمشاركة في هذه الفرصة الاقتصادية والسياسية والانسانية في آن معا مستذكرا ما تميزت به التجارب السابقة لدولة الكويت من جدية وكفاءة ونجاح في هذا الميدان.
وقال ان كافة الجهات الوطنية والاقليمية والدولية المتعاونة في تنظيم هذا المؤتمر تعلم ان اليوم الثاني منه يمثل نبضه الاقتصادي الحقيقي لاسيما وانه متعلق بمشاركة القطاع الخاص الدولي في ملكية وتمويل المشاريع التنموية التي يطرحها العراق.
وشدد على ان مشاركة القطاع الخاص يجب ان تكون الاكبر حجما والابعد اثرا والاعمق دلاله لافتا الى ان برنامج اليوم حافل بتوضيح طبيعة الضمانات غير المسبوقة التي تحظى بها هذه المشاريع فضلا عن صيغ الدعم الذي يتلقاه المستثمرون فيها.
وبين ان  البرنامج ايضا غني بالشخصيات المشاركة فإلى جانب اصحاب الخبرة والاختصاص من القيادات الادارية والفنية في العراق والمؤسسات التنموية الدولية سيعتلي منبر المؤتمر دولة رئيس وزراء العراق ووزير خارجية الولايات المتحدة الامريكية ووزير التخطيط العراقي ورئيس لجنة الاقتصاد والاستثمار في البرلمان العراقي.
واكد ان دولة الكويت لاتنظر الى المؤتمر بإعتباره تعبئة تنموية عالمية فحسب بل ترى فيه اعلانا عراقيا واقليميا بانتهاء مرحلة عدم الاستقرار وبداية لمرحلة الامن والتنمية في المنطقة كلها مشيرا الى تزامن المؤتمر مع الاجتماع الوزاري للتحالف الدولي ضد ما يسمى تنظيم الدولة الاسلامية (داعش).
 واعرب عن امله بان تستضيف الكويت او ربما يستضيف العراق قريبا مؤتمر اعادة اعمار سوريا ومؤتمر اعمار اليمن.
ولفت الى ان الكويت لاتعتبر هذا المؤتمر مجرد تجربة جديدة تكرس دورها الاقليمي والعربي والدولي وصدق مساعيها التنموية والانسانية انما تجربة رائدة ومهمة في اعادة العلاقات العربية العربية من منظور المستقبل والمصالحة والتقدم ومقتضياته.
 
 
 

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/خاص
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 2/9716 sec