رقم الخبر: 213771 تاريخ النشر: شباط 13, 2018 الوقت: 19:35 الاقسام: عربيات  
الحكومة السورية تهدد الكيان الصهيوني "بمفاجآت"
شهداء وجرحى بقصف الجيش التركي على محيط مستشفى عفرين

الحكومة السورية تهدد الكيان الصهيوني "بمفاجآت"

*مواطنون يفضحون ألاعيب "النصرة" الخادعة في إعداد تقارير عن استخدام الكلور *جولة جديدة في أستانة حول سوريا الشهر المقبل *" قسد" تعلن إسقاط طائرة استطلاع تركية في عفرين

 بعد أن تمكن الجيش السوري للمرة الأولى منذ 35 عاما من إسقاط مقاتلة إسرائيلية، هددت دمشق، الثلاثاء، الكيان الصهيوني، بـ"مفاجآت أكثر" حال إقدامها على شن هجمات جديدة على الأراضي السورية.

وقال أيمن سوسان، مساعد وزير الخارجية السوري، في مؤتمر صحفي عقده في دمشق: "ثقوا تماما أن المعتدي سيتفاجأ كثيرا لأنه ظن أن هذه الحرب، حرب الاستنزاف التي تتعرض لها سوريا لسنوات، قد جعلتها غير قادرة على مواجهة أي اعتداءات".

وأضاف المسؤول السوري مخاطبا" إسرائيل"، حسب ما نقلته وكالة "رويترز": "إن شاء الله سيرون مفاجآت أكثر كلما حاولوا الاعتداء على سوريا".

وكانت" إسرائيل" قد أعلنت، صباح السبت، عن اعتراض طائرة إيرانية بلا طيار بعد اختراقها المجال الجوي الإسرائيلي، وشنت ضربات جوية ضد أهداف قالت إنها إيرانية في سوريا، فيما ذكر ناشطون سوريون أن الغارات استهدفت قاعدة T4 الجوية قرب مدينة تدمر وسط سوريا.

وردت الدفاعات الجوية السورية على المقاتلات الإسرائيلية وتمكنت من إسقاط طائرة من نوع "F-16"، الأمر الذي أكدته" إسرائيل"، مضيفة أن طياريها قفزا من الطائرة وأصيب أحدهما بجروح خطيرة، لكن وزارة الدفاع السورية قالت إنها استطاعت تدمير أكثر من طائرة إسرائيلية.

من جانب آخر أكد وزير خارجية كازاخستان خيرات عبد الرحمنوف أن اللقاء بين وزراء خارجية روسيا وتركيا وإيران حول سوريا قد يعقد في أستانة في آذار/مارس، وستليه جولة جديدة من المحادثات حول سوريا.

وقال عبد الرحمنوف للصحفيين بعد انتهاء جلسة حكومة البلاد الثلاثاء: "حصلنا منذ عدة أيام على معلومات من زملائنا الروس مفادها أن الدول الضامنة لعملية أستانة وهي روسيا وتركيا وإيران، تنوي عقد لقاء لوزراء خارجيتها في إطار عملية أستانة، ومن الممكن أن يجري هذا اللقاء في أستانة"، مضيفا: "يتم حاليا تدقيق مواعيد وجدول أعمال هذا اللقاء. وبهذا الصدد من المخطط إجراء جولة جديدة من عملية أستانا بعد لقاء وزراء الخارجية".

وأفاد أن اللقاء الوزاري المذكور سيجري على الأرجح في آذار/مارس القادم.

وعلى المستوى الميداني أفاد مصدر محلي في عفرين السورية باستشهاد 3 مدنيين ووقوع عشرات الجرحى الثلاثاء جراء قصف الجيش التركي لمحيط مستشفى عفرين شمال سوريا بـ 3 صواريخ غراد.

وقال المصدر إن هذه المنطقة تظل مكتظة. وأشار إلى أن هذه هي المرة الأولى التي تستهدف فيها القوات التركية وسط عفرين بعد أن كانت معظم ضرباتها على أطراف المدينة، لافتاً إلى أن المستشفى هو الوحيد الذي بقي يعمل في المدينة، الأمر الذي سيؤدي إلى تأزيم الوضع الإنساني في المنطقة.

ورأى أن استهداف محيط المستشفى مرحلة جديدة أطلقها الجيش التركي، مشيراً إلى أن الاستهداف قد يعرض أكثر من مليون شخص للخطر جراء الضربات الصاروخية.

وقد شنّت الطائرات التركية أمس الاول غارات عنيفة على قرى ناحية شيا بعفرين. يشار إلى أن الطائرات التركية قصفت محطة ضخ المياه في قرية كفرصفرة التابعة لناحية جنديرس بعفرين، الأمر الذي تسبب بتوقف المحطة عن ضخ المياه لمركز الناحية وعشرات القرى التابعة لها، في خطة ممنهجة ربما لإخضاع الأهالي والمواطنين في المنطقة أو إلزامهم بالنزوح منها إلى خارج عفرين، وفق المصدر.

من جانبها كانت" قوات سوريا الديمقراطية" (قسد)، قد أعلنت الاثنين عن إسقاط طائرة استطلاع تركية بدون طيار في محور قرية قودية بعفرين شمال غرب سوريا.

ونقلت وكالة سبوتنيك عن بيان صادر عن المركز الإعلامي لقوات قسد، أنه "تمكنت الدفاعات الجوية لقواتنا في عفرين الاثنين 12 شباط/فبراير، من إسقاط طائرة استطلاع من دون طيار من نوع بيرقدار في سماء عفرين في محور قرية قوديه".

وأضاف البيان "كان الرئيس التركي رجب طيب اردوغان قبل أيام قام بالتوقيع على جسم هذه الطائرة قبل إرسالها إلى سماء عفرين غير مدرك بأن هذا سيكون آخر تحليق لها".

هذا وكشف أحد سكان محافظة إدلب أساليب خداع "جبهة النصرة" في الترويج لاستخدام الأسلحة الكيماوية ضد المدنيين، وأبلغ الجيش الروسي بالتحريض السافر الذي قامت به "النصرة" بين المواطنين.

ووفقا لما ذكره مركز المصالحة الروسي في حميميم، اتصل أحد سكان مدينة سراقب (محافظة إدلب) ليلة الاثنين، بالمركز وتحدث عن إعداد "بيان" باستخدام القوات الحكومية مواد سامة "ليتم عرضه على الهواء عبر قناة تلفزيونية أجنبية".

ووفقا لشاهد عيان، فإن مسلحي "جبهة النصرة" جلبوا إلى سراقب أكثر من عشرين أسطوانة مملوءة بغاز الكلور.

وقال المركز إن المواطن المتصل أكد " أن عناصر الفرع المحلي من ذوي القبعات البيض، قاموا مسبقا بتمثيل بروفات "لإسعافات أولية " وهمية، وهم يرتدون وسائل حماية فردية ويزعمون أنهم يقومون "بإنقاذ السكان المحليين" من التسمم بغازات سامة أطلقت عليهم.

وتم تصوير هذه المشاهد من قبل مصوري تلفزيون محترفين، وقاموا بإيراد تعليقاتهم على العمل الرائع الذي نفذه متطوعو الخوذ البيضاء، ووضعوا على الميكروفون غطاء قماشيا نقش عليه قناة "سي أن أن"  C N N التلفزيونية الأمريكية.

ونقل المركز عن شاهد العيان قوله إنه "تمت أثناء ذلك مراسلات متكررة باللغة الإنجليزية، عبر هاتف يبث بالأقمار الصناعية، لاستشارة شخص على الطرف الأخر للخط، حول أفضل سبل إخراج هذه المشاهد التمثيلية".

يلاحظ أن الهدف المحتمل من هذا الاستفزاز الذي يتم الإعداد له هو إلقاء اللوم على القوات الحكومية السورية باستخدام الأسلحة الكيميائية ضد السكان.

وأعربت موسكو، عن استغرابها لاستخدام وسائل الإعلام المواد الدعائية المخادعة التي تقدمها هذه المنظمة "الإنسانية الزائفة " دون التحقق منها.

* الجيش يعثر على أسلحة وذخائر إسرائيلية داخل أوكار (داعش) بدير الزور

إلى ذلك عثرت وحدات من الجيش السوري على كميات كبيرة من الأسلحة والذخائر بعضها إسرائيلي الصنع وذلك أثناء عمليات تمشيط المناطق المحررة من إرهابيي “داعش” في منطقتي البوكمال والميادين بدير الزور.

وأفاد مصدر عسكري في تصريح لـ سانا بأن وحدات من الجيش السوري “عثرت أثناء تمشيطها قرى السيال وحسرات في الريف الشرقي لمدينة البوكمال على مستودعات تحوي على كميات كبيرة من الذخائر الصاروخية وقذائف الهاون والدبابات بعضها إسرائيلي الصنع ومدافع محلية الصنع ومواد مشبوهة وألغام وعبوات ناسفة”.

وإلى الجنوب الشرقي لمدينة دير الزور لفت المصدر إلى أن وحدات من الجيش تتابع تمشيط ما تبقى من قرى بعد تطهيرها من تنظيم “داعش” حيث “عثرت في أحد الأنفاق التي حفرها التنظيم التكفيري في قرية السبيخان شرق الميادين على معمل كبير لصنع القذائف والمتفجرات والبراميل تحوي مواد مشبوهة” يعتقد أنها تستخدم لصناعة المواد السامة.

وعثرت الجهات المختصة في الـ 26 من الشهر الماضي أثناء تمشيطها قرى بريف دير الزور الشرقي على مدفع ثقيل دفنه إرهابيو “داعش” تحت الأرض مع سبطانات احتياطية وصواريخ مضادة للطائرات وقواذف ورشاشات للصيانة غربية الصنع وحشوات وبنادق آلية وألغام متنوعة بعضها إسرائيلي الصنع وذخائر متنوعة ومواد سامة تستخدم لصناعة الأسلحة الكيميائية وأقنعة واقية وطائرة مسيرة مع قنابل وأحزمة ناسفة وأجهزة اتصالات حديثة.

* المجموعات المسلحة تستهدف مناطق سكنية بدمشق.. والجيش يرد عليها

انتهكت المجموعات المسلحة مجددا اتفاق منطقة تخفيف التوتر بالغوطة الشرقية عبر استهدافها بالقذائف مناطق سكنية بمدينة دمشق في حين ردت وحدات الجيش العربي السوري بالأسلحة المناسبة على مناطق إطلاق القذائف.

وذكر مصدر في قيادة شرطة دمشق في تصريح لـ سانا أن المجموعات المسلحة اطلقت بعد ظهر الثلاثاء قذيفتي هاون على ارض معرض دمشق القديم ومنطقة القصاع السكنية ما تسبب بإلحاق أضرار مادية بالممتلكات دون وقوع إصابات بين المدنيين.

 

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: دمشق/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 2/3886 sec