رقم الخبر: 213735 تاريخ النشر: شباط 13, 2018 الوقت: 17:25 الاقسام: اقتصاد  
بدء الملتقى الدولي الخامس لصناعة السيارات الإيرانية بمشاركة 220 ضيفاً أجنبياً
بحضور وزير الصناعة والمناجم

بدء الملتقى الدولي الخامس لصناعة السيارات الإيرانية بمشاركة 220 ضيفاً أجنبياً

انطلق الملتقى الدولي الخامس لصناعة السيارات الايرانية، الثلاثاء، بحضور وزير الصناعة والمناجم والتجارة محمد شريعتمداري وبمشاركة 220 ضيفاً أجنبياً في برج ميلاد بطهران.

ويشارك في الملتقى ضيوف من دول ألمانيا وفرنسا وكوريا الجنوبية واليابان والصين وتايوان والهند وروسيا وتركيا والعراق وتركمانستان وايطاليا وألف و560 متخصصاً وناشطاً في مجال صناعة السيارات.

وقال أميرحسن كاكائي، السكرتير العلمي للملتقى، في تصريح لوكالة أنباء الجمهورية الاسلامية (إرنا): ان الأمانة العامة للملتقى تسلمت 150 مقالة ستنشر 50 مقالة منها. وأضاف: على هامش الملتقى، سيقام معرض على مساحة 3 آلاف مترمربع لعرض إنجازات صناعة السيارات وقطع الغيار الايرانية.

هذا وتوقّع مدير المكتب الاقليمي لشركة رينو المصنعة للسيارات، باسكال فلتن، انه من خلال تدشين المرحلة الجديدة للتعاون بين هذه الشركة مع الجمهورية الاسلامية الايرانية ستشهد فرص العمل داخل الشركة في ايران زيادة لنحو 10 أضعاف؛ مضيفاً: ان حجم إستثمارات رينو سيبلغ 800 مليون يورو في ايران.

وفي تصريح لمراسل (إرنا) أمس الثلاثاء وعلى هامش الملتقى، أكد فلتن ان شركة رينو تعتبر شريكة استراتيجية للجمهورية الاسلامية الايرانية في مجال صناعة السيارات؛ مردفاً: ان تواجد الشركة على مدى 14 عاماً دون توقف في ايران يتيح إمكانية المضي قدماً في هذا الإطار. ونوّه الى استعداد الشركة لدعم منتجي قطع غيار السيارات في ايران، وبما يتيح لهم الإمكانية في تعزيز جودة منتجاتهم وبلوغ مستوى المنافسة مع الشركات الدولية الشهيرة في هذا المجال.

من جانبه، قال نائب رئيس شركة (بوش) الألمانية كريستوفر دنويل: إننا نتطلع إلى توسيع أنشطتنا في إيران وأولويتنا هي الإنتاج المحلي فيها. مضيفاً: إننى مسرور جداً، إذ أمثل بدوري مجموعة تصنيع قطع السيارات (بوش) في إيران. وأشار إلى التعاون بين شركة بوش وشركائها الإيرانيين منذ سنوات، موضحاً إننا اضطررنا أن نغادر إيران بسبب العقوبات المفروضة عليها، ولكن عدنا إلى هذا البلد بعد سريان الإتفاق النووي الإيراني وخلال عام 2016 أنشأنا شركة جديدة في إيران تسمى (بوش تجارة بارس). واستطرد قائلاً: إننا نتعاون حالياً مع 55 شركة في إيران ونحرص على توسيع أنشطتنا في هذه المنطقة.

إلى ذلك، أعرب مدير مصنع (آذكرون) لإنتاج السيارات في جمهورية آذربايجان، تيمور سالايف، عن ارتياحه لتدشين خط إنتاجي لسيارات مصنع (ايران خودرو) في هذا البلد. وقال سالايف، في تصريح أدلى به على هامش تفقده للخطوط الإنتاجية للمصنع: ان (ايران خودرو) استطاعت تصدير منتجاتها الى مختلف بلدان العالم، فضلاً عن سد حاجة الأسواق الداخلية وان باكو تنتظر وصول سيارات هذا المصنع الى أراضيها. وأضاف: ان البلدين يستطيعان توطيد علاقاتهما في مختلف المجالات. ونوه الى أن الشعب الآذربايجاني يرحب بمنتجات الشركة الايرانية، معتبراً ان (ايران خودرو) تعد علامة تجارية حازت على الثقة. وتابع: انه بالنظر الى أن آذربايجان تعد بلداً سياحياً، فان زبائننا أعربوا عن رغبتهم في شراء سيارة (دنا) الايرانية التي ينتجها مجمع (ايران خودرو) الصناعي.

يشار الى أن العام الايراني الجاري (يبدأ في 21 آذار/ مارس) شهد تأسيس شركة (آذرکرون) المشتركة بين (ايران خودرو) والقطاع الخاص، حيث ان الجانب الآذربايجاني ساهم بـ75 بالمئة من الاستثمار المشترك، فيما بلغت حصة (ايران خودرو) 25 بالمئة وتضم تصدير الخدمات الفنية والهندسية. وسينتج خط (ايران خودرو) الإنتاجي في جمهورية آذربايجان 6 آلاف سيارة سنوياً في المرحلة الأولى.

أما المدير التنفيذي لمجموعة (سايبا) لصناعة السيارات، فأعلن عن إنتاج سيارات جديدة بالتعاون مع شرکة (رينو) الفرنسية خلال العام المقبل، حيث من المقرر أن تكون المنتجات ذات جودة عالية ورخيصة.

وأشار محسن قاسم جهرودي إلى إجراء مفاوضات مع 11 شرکة عالمية لصناعة السيارات، ولکن نحن نرکز حالياً على إنتاج السيارات الرخيصة، وقال: إننا نحتل حالياً المرکز الـ15 عالمياً في صناعة السيارات ونأمل أن نصعد للمرکز الـ14 خلال العام المقبل، مشيراً إلى أن الشرکات الإيرانية المنتجة لقطع غيار السيارات توفر القطع المطلوبة للشرکات الدولية لصناعة السيارات .وتابع: إننا نشترط في تعاوننا مع الشرکات العالمية توطين السيارات بواقع 50% على الأقل في إيران .

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 3/6296 sec