رقم الخبر: 213601 تاريخ النشر: شباط 11, 2018 الوقت: 17:21 الاقسام: محليات  
ايران تسخر من مزاعم الكيان الصهيوني.. وحزب الله يدين عدوانه
بعد إسقاط سوريا لطائرة F-16 (الاسرائيلية)، وسقوط المعادلات القديمة

ايران تسخر من مزاعم الكيان الصهيوني.. وحزب الله يدين عدوانه

* شمخاني: اسقاط الطائرة الاسرائيلية يشير الى ان خطأ (اسرائيل) لن يمر من دون رد * سلامي: اليوم يمكننا تدمير القواعد الامريكية في المنطقة وتحويل الارض تحت اقدام الصهاينة الى جحيم * عمليات حلفاء سوريا: لن يتمّ السكوت بعد إستهداف العدوّ لمحطة طائرات مسيّرة في التيفور * خيبة وصدمة تخيّمان على الصهاينة وجيشهم تعرّض لنكسة تأريخية والأسد إنتقل الى مرحلة التنفيذ

قال المتحدث بإسم الخارجية الايرانية، بهرام قاسمي: إن سوريا بوصفها بلدًا مستقلًا لديها الحق بالدفاع عن سيادة أراضيها ومواجهة أيّ اعتداء خارجي، مشيرًا الى أن الوجود الإيراني بشكل استشاري في سوريا بطلب من الحكومة الشرعية في هذا البلد.
وأضاف قاسمي: إن مزاعم تحليق طائرة إيرانية مسيّرة وعلاقة إيران في إسقاط مقاتلة صهيونية معتدية مثيرة للسخرية، لأن الجمهورية الاسلامية الايرانية لديها من الأساس وجود إستشاري في سوريا بطلب من الحكومة الشرعية في هذا البلد، وتابع: سوريا لديها الحق بالدفاع عن سيادة اراضيها ومواجهة أي اعتداء خارجي، والكيان الصهيوني لايمكنه التستر على جرائمه بحق الشعوب المسلمة في المنطقة عبر إطلاق أكاذيبه الدائمة والتي رافقت هذا الكيان اللامشروع.
من جانبه اعتبر أمين المجلس الاعلى للأمن القومي، علي شمخاني، إسقاط الدفاعات الجوية السورية المقاتلة الإسرائيلية، السبت، بانه يشير إلى أن أي خطأ ترتكبه (إسرائيل) في المنطقة لن يمر من دون رد.
ونفى شمخاني، أن يكون هناك أي دور لإيران في إسقاط الطائرة الإسرائيلية التي كانت تشن غارة على مواقع في سوريا، وقال: إن الدفاعات الجوية السورية هي التي أسقطت هذه الطائرة التي اخترقت الأجواء السورية واعتدت على سيادة البلاد.
* نائب القائد العام للحرس الثوري الإيراني
بدوره، قال نائب القائد العام للحرس الثوري الإيراني حسين سلامي تعليقًا على مزاعم الكيان الصهيوني بـ (إسقاط طائرة إيرانية مسيّرة) لانؤكد خبرًا مصدره الكيان الصهيوني ولكن اذا اكد السوريون هذا النبأ فنحن سنؤكده لأن الصهاينة منافقون، وأضاف: ليس لنا وجود عسكري في سوريا بل استشاري، إذ أن حضور الجيش السوري للدفاع عن أراضيه يكفي لذلك.
وفي كلمة خلال ملتقى يشارك فيه ضيوف أجانب بمناسبة ذكرى انتصار الثورة الإسلامية، أشار سلامي الى مواجهات الجيوش العربية للكيان الصهيوني، وتابع: إن المسلمين قبل انتصار الثورة الاسلامية عندما كانوا يحاربون الكيان الصهيوني كانوا يُهزمون ولكن بعد الثورة الاسلامية لاتعرف امريكا والكيان الصهيوني إلا الهزيمة.
ولفت الى تأكيد آية الله العظمى الإمام السيد علي الخامنئي على زوال الكيان الصهيوني في اقل من 25 عامًا، إذ ان هذه الحقيقة ستسطرها الشعوب المسلمة بعون الله، مردفًا: امريكا قامت بفرض حظر على ايران لكننا تقدمنا واليوم يمكننا من هذه النقطة تدمير جميع القواعد الامريكية في المنطقة وتحويل الأرض تحت اقدام الصهاينة الى جحيم.
وأضاف: ترون اليوم هزيمة امريكا في سوريا، والنظام السوري ثابت ومتجذّر، وسوريا احبطت آمال الاعداء، لكن هناك خطة خطيرة جدا تحيك خيوطها امريكا وبريطانيا والكيان الصهيوني وبعض الانظمة كنظام آل سعود وهي مؤامرة تشكيل التكفيريين في العالم، وذلك لتحقيق هدفين، حرف الجهاد ضد المستكبرين الى الحروب الداخلية والثاني تقديم صورة عنيفة عن الاسلام للعالم.
كما أكد العميد سلامي في تصريح للصحفيين على هامش هذا الملتقى أن الصواريخ الايرانية ليست قضية للتفاوض مع أية دولة، مشدّداً على أن لاعلاقة للإتفاق النووي بالقوة الصاروخية بل ان الصواريخ جزء من قدرتنا الدفاعية والتي لن نتحدث عنها ابداً، وعلى الجميع ان يريح تفكيره تجاه هذه القضية، وأردف على الأوروبيين ان يدركوا ان الإتفاق النووي لاعلاقة له بتعزيز القدرة الصاروخية الايرانية، وان عزم ايران على تعزيز القدرة الصاروخية هو اكثر استقلالا عن أيّة قدرة أخرى.
وكان الدفاع الجوي في الجيش السوري قد تصدى لعدوان صهيوني جديد على قاعدة عسكرية في المنطقة الوسطى وأصاب أكثر من طائرة.
وأعلن مصدر عسكري في تصريح لـ سانا: قام كيان العدو الصهيوني فجر السبت، بعدوان جديد على إحدى القواعد العسكرية في المنطقة الوسطى وتصدت له وسائط دفاعنا الجوي وأصابت أكثر من طائرة.
وکان جيش الاحتلال، قد اعلن صباح السبت، تحطم مقاتلة (F-16) إسرائيلية بنيران سورية بعد أن قصفت أهدافا في سوريا، مشيرا إلى أن الطيارين اللذين كانا على متنها نجيا وتم إجلاؤهما.
وأكد المتحدث باسم الجيش، أفيخاي أدرعي، أن المقاتلة هي من نوع (F-16) سقطت داخل (إسرائيل)، وأن الطيارين بخير، مضيفا: لا نعلم بعد إن كانت الطائرة أصيبت من نيران سورية.
هذا وأصدر قائد (غرفة عمليات حلفاء سوريا) بيانًا جاء فيه؛ أن طائرات العدو استهدفت فجر اليوم (أمس الاول) محطة طائرات مسيّرة في مطار التيفور، وقال: إن هذه الطائرات المسيّرة ومنذ بداية الأزمة في سوريا كان عملها هو جمع المعلومات في مواجهة المنظمات الإرهابية وعلى رأسها تنظيم (داعش)، وهذا كله كان يجري لصالح الجيش العربي السوري.
وأكد قائد (غرفة عمليات حلفاء سوريا) أن منظومة الطائرات المسيّرة التي نملكها كان لها دور كبير في تطهير المنطقة الشرقية من تنظيم داعش، موضحًا أن طائراتنا المسيّرة انطلقت صباح السبت من مطار التيفور باتجاه البادية السورية في مهمة اعتيادية لكشف بقايا خلايا (داعش) وتدميرهم، وحين استهداف المحطة كانت لاتزال طائراتنا فوق مدينة السخنة باتجاه البادية، وأردف ما قاله العدو حول أنه كان المستهدف وأن الطائرة دخلت المجال الجوي لفلسطين المحتلة هو كذب وافتراء وتضليل.
وأضاف: الكيان الصهيوني يعلم تمامًا أنه فنيًا يُمكن للرادارات تحديد حركة الطائرات، وهو يعلم أنه كاذب في ادعاءاته، وتابع: نحن نعرف هذا الكيان الصهيوني جيدًا ومعه الاحتلال الأميركي في سوريا ودورهما في دعم التنظيمات الإرهابية والذي لازال مستمرًا.. الدليل لدينا واضح حيث لايزال الاحتلال الأميركي يعمل على تأمين حاجات (داعش)، وهو ينقل (داعش) من شرق النهر لتدريبه في التنف وفِي بعض قواعدهم المشبوهة في العراق ثم إدخالهم مجددًا الى سوريا لاستهداف نقاط ومواقع الجيش السوري.
وختم أن هذا العمل الإرهابي الذي قام به الكيان الصهيوني من الآن وصاعدًا لن يتم السكوت عنه، وقال سيشهدون ردًا قاسيًا وجديًا.
وعلّق موقع (والاه) الصهيوني على تصدّي الدفاعات الجوية السورية للعدوان الصهيوني على إحدى القواعد العسكرية للجيش السوري، فقال: لا يمكن تصوّر ماذا كان سيحصل لو أن طياري طائرة أف 16 قد هبطوا داخل الأراضي السورية، وأضاف: يبقى الآن إجراء تحقيق ما اذا كانت الطائرة قد أُصيبت، أم أن الطائرة تُركت في أعقاب إطباق الرادار السوري عليها.. اذا كان الأمر بالفعل يتعلّق بإصابة مباشرة، فإنه حدثٌ لم يقع مثله منذ عشرات السنين، وتابع: الأمر يتعلّق بصدع أصاب تفوّق الجيش، وهذه مسألة تتطلّب تحقيقًا معمّقًا يساعد على فهم ما تسبّب بذلك، لأنه يوجد لهذه الطائرات منظومات متطورة جدًا. من السابق لأوانه تحديد واستنتاج العِبر.
ورأى الموقع أن (ما جرى حدث تاريخي كبير جدًا)، وأردف: العقيدة الإيرانية تتضمّن إقامة قوة عسكرية كبيرة بشكل خاص داخل الأراضي السورية لها وزن ضدّ دول المنطقة، ومن بينهم الأردن والسعودية والإمارات، وأيضًا ضدّ (اسرائيل). هذه العقيدة التي يتمّ الحديث عنها ارتقت درجة، مع تمركز الحرس الثوري الايراني في سوريا.
وأشار (والاه) الى أن هناك أحدًا ما في مطار (تي 4) الذي يبعد 60 كيلومتراً عن تدمر، يرسم ما يحدث في سوريا خلال السنوات الاخيرة، وهو قاعدة عسكرية يشغلها اليوم الجيش السوري مع منظومة دفاع جوي قوية ومؤثرة، الى جانب الجيش الروسي وقوات حزب الله، بهدف الدفاع عن المصالح في منطقة المحور الإيراني، ومن اليوم يمكن أن نفهم أن إيران تشغّل منها طائرات غير مأهولة.
 (والاه) لفت الى أن حضور رئيس الأركان غادي آيزنكوت صباح السبت في (البور) في قاعدة كريا بـ (تل أبيب) يدلّ على خطورة الحادثة وأهميتها، مضيفًا: إن (إسرائيل) يجب أن تزيل عنها كل تهديد يمسّ بحرية عمل سلاح الجو، وهذا ما يدلّ على أنه سيكون هناك تداعيات للحادثة.
وذكر (والاه) أن رئيس الأركان استغلّ خرق (السيادة) وصادق على 12 هجومًا على أهداف سورية وإيرانية، وبذلك جبى ثمنًا كبيرًا في هجوم غير مسبوق، وتابع: السؤال الكبير هو هل ستواجه (إسرائيل) وحدها إيران حليفة روسيا أو أن الولايات المتحدة ستنضمّ إلى المعركة؟.
بدورها، نقلت الإذاعة الصهيونية عن وزير في المجلس الوزاري المصغر (الكابينت) قوله: إن هناك مصلحة لـ (اسرائيل) بتهدئة الوضع، لكن مواصلة ذلك مرتبط بأعمال الطرف الآخر.
كذلك ذكرت مراسلة الشؤون السياسية في قناة (كان) غيلي كوهين، أن رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو طلب من وزراء الكابينت عدم التطرق الى الوضع في الشمال في محاولة لتخفيض سقف اللهيب (ممّا يحصل).
كما أجرى رئيس الوزراء الصهيوني اتصالين هاتفيين بكل من الرئيس الروسي ووزير الخارجية الأميركي، مشيراً الى ان سلاح الجو لم يعد قادراً على العمل بحرية فوق سوريا.
وقال نتنياهو في بيان إنه اتفق مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين خلال اتصال هاتفي على استمرار التنسيق الأمني بين الطرفين، مؤكداً أنه كرّر على مسامع بوتين ما اعتبره حقاً لإسرائيل بالدفاع عن نفسها مقابل أي هجوم يُشنّ عليها من الأراضي السورية على حد زعمه.
وفي هذا الإطار، ذكرت وكالة (إنترفاكس) الروسية أن بوتين أبلغ نتنياهو بضرورة تجنّب أية خطوات تفضي إلى مواجهة جديدة في المنطقة.
نتنياهو لفت أيضاً إلى أنه تحدّث مع وزير الخارجية الأميركية ريكس تيلرسون الذي يزور المنطقة خلال الساعات القادمة.
الخارجية الأميركية بدورها أعلنت أن واشنطن تعتبر الأحداث الأخيرة على الحدود بين فلسطين المحتلّة وسوريا تصعيداً إيرانيّاً متعمّداً، وأضافت أنها تدعم (حق إسرائيل في الدفاع عن نفسها) على حد تعبيرها.
هذا وقد أكّد رئيس الوزراء الصهيوني نتنياهو أن (إسرائيل) ستواصل العمل وفقاً (للخطوط الحمراء) الواضحة التي حددتها.
وخلال جلسة وزراء الليكود، أمس الأحد، والتي استبقت جلسة للحكومة المصغرة، زعم نتنياهو: إن (إسرائيل) وجّهت السبت ضربة قاسية للقوات الإيرانية والسورية، بعثت برسالة مفادها أن قواعد اللعبة بالنسبة لها لم تتغير، موضحاً أن (إسرائيل) ستقوم بدك كل من يحاول المساس بها.
من جهة ثانية، أكّد الوزير زئيف الكين أن (إسرائيل) أثبتت (السبت) مرة أخرى أنها لن تقبل بخرق سيادتها، مشدداً، لا نتوقع من موسكو أن تحل مشاكلنا.
من جهته، قال محلّل الشؤون العسكرية في القناة الثانية روني دانييل: إن حادثة تسلل الطائرة الإيرانية بدون طيار هي حادثة استثنائية من ناحيتين، من ناحية إطلاقها من قبل الإيرانيين أو من ناحية الردّ اللاذع للجيش.
وتساءل دانييل هل هذه الحادثة تشير إلى بداية تصعيد إضافي في الشمال وماذا حاول الإيرانيون تحقيق من هذا الهجوم؟ وأضاف: إن كل الأمور التي تحصل هي بالتأكيد تدل على أننا على أبواب فترة أكثر توترًا حيث سيتخلّلها إشتباكات من هذا النوع.. هذه حادثة خطيرة وهي ترسم ربما خطًا من التسخين، أمام الجهات الإيرانية التي ثبّتت مكانها في سوريا.
موقع صحيفة (يديعوت أحرونوت) ذكر أن (إسرائيل) طلبت تدخلًا عاجلًا لروسيا لمنع التصعيد في الشمال، كما نقلت رسائل مُشابهة للولايات المتحدة، التي تعمل في هذه الأيام لمنع حصول أيّ تصعيد بين لبنان و(تل أبيب) على خلفية إقامة الجدار الإسمنتي في رأس الناقورة، والخلافات على الحدود الاقتصادية للبلوك 9 مقابل سواحل لبنان.
وفي تحليل إضافي لـ (هاآرتس)، اعتبرت الأخيرة أن الرئيس السوري بشار الأسد انتقل من مرحلة التهديد الى مرحلة التنفيذ، مشيرة الى أن السلطات السورية حذرت غير مرة في الآونة الأخيرة من الرد على أيّ اعتداء من قبل (إسرائيل).
ورأت أن استهداف المقاتلة الإسرائيلية اليوم يمثل تعبيرًا عن الثقة الذي تشعر به سلطات دمشق بعد بسط قواتها سيطرتها على نحو 80% من أراضي البلاد.
 
 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 7/8933 sec