رقم الخبر: 213477 تاريخ النشر: شباط 09, 2018 الوقت: 14:21 الاقسام: رياضة  
كوريا الجنوبية تنصاع وتقرر عدم التمييز بين الرياضيين
ظريف يطالب سامسونغ بالإعتذار رسمياً

كوريا الجنوبية تنصاع وتقرر عدم التمييز بين الرياضيين

* اللجنة الأولمبية الإيرانية: لن نسكت على الإساءة لمفاخرنا وكرامتنا

تراجعت اللجنة الأولمبية الدولية، الجمعة، وانصاعت الى قرار عدم التمييز بين الرياضيين بتقديمها هاتف "غالاكسي نوت 8" إلى 4 رياضيين إيرانيين كغيرهم من الرياضيين المشاركين في الأولمبياد دون استثناء، وأسقطت شرط استخدامها مؤقتا وإعادتها، وذلك بعد تهديد ايران بمقاطعة شركة سامسونغ إثر اعلانها بأن الرياضيين الايرانيين يجب عليهم اعادة هواتفهم بعد انتهاء الأولمبياد.

وقالت اللجنة المنظمة لدورة الألعاب الأولمبية الشتوية 2018، في بيونغ تشانغ، إن الرياضيين الإيرانيين يمكنهم ألا يعيدوا هواتف "غالاكسي نوت 8"، حتى بعد انتهاء الأولمبياد.

وأوضحت أن اللاعبين الكوريين الشماليين غير مدرجين ضمن قائمة متلقي هواتف "سامسونغ"، لأن بيونغ يانغ رفضت حصول رياضييها على الهواتف للاستخدام المؤقت وإعادتها.

وتوزع "سامسونغ" للإكترونيات 4 آلاف نسخة خاصة بأولمبياد بيونغ تشانغ من طراز هاتف "غالاكسي نوت 8"، كهدايا لجميع الرياضيين، ومسؤولي اللجنة الأولمبية الدولية المشاركين في الأولمبياد.

غير أن ذلك أثار القلق حول انتهاكات قرارات مجلس الأمن الدولي التابع للأمم المتحدة، التي تحظر توزيع أي منتج إلكتروني أو فاخر، قد يستخدم لأغراض تجارية وعسكرية لكوريا الشمالية.

وبالنسبة لإيران، فإن اللجنة الأولمبية الدولية واللجنة المنظمة لأولمبياد، كانتا قد قررتا توزيع هاتف "غالاكسي نوت 8" للرياضيين الإيرانيين والكوريين الشماليين بشرط استخدامها فقط خلال الأولمبياد وإرجاعها بعد انتهاء الأولمبياد.

وبعد انتشار خبر عدم توزيع الهواتف للرياضيين الإيرانيين، انطلقت حملة مقاطعة "سامسونغ" في إيران، واستدعت الخارجية الايرانية السفير الكوري الجنوبي لديها، وسلمته رسالة شديدة اللهجة بخصوص المسألة.

* ظريف يوجه تحذيرا الى شركة "سامسونغ"

وجه وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف، تحذيرا الى شركة "سامسونغ" الكورية الجنوبية لسلوكها غير الاخلاقي وغير الرياضي تجاه الرياضيين الايرانيين.

وافادت وكالة "ارنا" نقلا عن مصدر مطلع بان وزير الخارجية الايراني حذر شركة "سامسونغ" بأنه ان لم تعتذر عن سلوكها ولم تعدل عن قرارها (الخميس) بحظر المشاركين الايرانيين في دورة الالعاب الشتوية 2018 في بيونغ تشانغ، فإنه سوف لن يستخدم الهاتف الجوال الذي يحمل ماركة الشركة.

* السفير الإيراني لدي كوريا الجنوبية: الرياضيون الإيرانيون لم يقبلوا أبداً بشروط استلام الهواتف

نفي السفير الإيراني لدى كوريا الجنوبية حسن طاهريان بعض الأخبار عن قبول الرياضيين الإيرانيين استلام هواتف سامسونغ مقابل اعادتها بعد إنتهاء الألعاب.

وفي تصريح لإرنا الجمعة قال طاهريان عندما ذهب الرياضيون الإيرانيون لإستلام الهواتف المهداة لهم رفض القائمون على لجنة الأولمبياد تسليمها لهم.

واشار إلى أن هذه القضية حظيت باهتمام واسع في الإعلام الإيراني مما أوجب استدعاء السفير الكوري لدي طهران وتقديم احتجاج شديد على التصرف غير الأخلاقي وغير الرياضي من القائمين على الأولمبياد وطالبت باعتذار رسمي من قبل شركة سامسونغ.

وأشار إلى أن السفير الكوري الجنوبي أعلن إن حكومة بلاده ليس لها أي دور في القضية وإن القرار في ذلك جاء من قبل اللجنة المنظمة للألعاب.

وأضاف: لقد اتصل بي المدير التنفيذي لشركة سامسونغ أمس وأعرب عن أسفه العميق مما حدث ووعد بمتابعة الموضوع وتقرر أن تقدم الهواتف إلى الرياضيين الإيرانيين دون أية شروط محددة.

وأشار إلى إنه أكد للمدير التنفيذي لشركة سامسونغ أن تقديم الهواتف وحدة لا يكفي بل يجب تقديم اعتذار رسمي وإصدار بيان لتحديد أسباب مثل هذا القرار من قبل الشركة.

واعتبر إن التصرف الكوري يخالف المعايير الأخلاقية والرياضية في العالم مشيراً إلى أن شركة سامسونغ قبلت الشروط الإيرانية وقد أصدرت الجمعة بياناً بهذا الخصوص وقد تم نشره في وسائل الإعلام.

* اللجنة الأولمبية الإيرانية: لن نسكت على الإساءة لمفاخرنا وكرامتنا

قال رئيس اللجنة الأولمبية الوطنية الإيرانية رضا صالحي أميري: إثر التصرف غير الأخلاقي وغير المهني لشركة سامسونغ في القرية الأولمبية للألعاب الشتوية 2018 في بيونغ يانغ، اتخذنا بعض الإجراءات لأننا لن نسكت أبداً على الإساءة لمفاخرنا وهويتنا وكرامتنا الوطنية.

وبحسب وكالة ارنا فقد كتب صالحي أميري الخميس على المواقع الإلكترونية: قدمنا احتجاجا رسمياً إلى سسفير كوريا الجنوبية في طهران واتصلنا بوزير الخارجية لاستدعاء السفير الكوري الجنوبي إلى وزارة الخارجية لإبلاغه احتجاج إيران الشديد على هذا التصرف غير الأخلاقي وغيرالرياضي لشركة سامسونغ.

* طهران تستدعي سفير كوريا الجنوبي

استدعت وزارة الخارجية الايرانية السفير الكوري الجنوبي في طهران وأبلغته احتجاجها على السلوك غير الاخلاقي وغير الرياضي لشركة سامسونغ بقرار استثناء الرياضيين الايرانيين من استلام هدايا الشركة بدورة الالعاب الاولمبية الشتوية بيونغ تشانغ 2018.

واوضح المتحدث باسم وزارة الخارجية بهرام قاسمي أن الخارجية الايرانية استدعت السفير الكوري «كيم سونغ هو» على خلفية التقارير الواردة بشأن قرار مسؤولي اللجنة الدولية الاولمبية وشركة سامسونغ الكورية الجنوبية باستثناء الرياضيين الايرانيين على غرار اللاعبين الكوريين الشماليين من استلام هدايا سامسونج بدورة الالعاب الاولمبية الشتوية بيونغ تشانغ 2018، بذريعة الحظر الدولي.

وبيّن قاسمي أن السفير الكوري استدعى مساء الاربعاء بطلب من محمد فرازندة مساعد وزير الخارجية ومدير عام دائرة آسيا واوقيانوسيا بوزارة الخارجية الايرانية.

وأكد المتحدث أن وزارة الخارجية أبلغت السفير الكوري، احتجاج ايران الشديد للتصرف غير الاخلاقي والمخالف لروح دورة الالعاب الاولمبية التي ترفع شعارا عابرا للون والدين والعرق والسياسة.

وشدد قاسمي على أن ايران طالبت باعتذار شركة سامسونغ على هذا التصرف غير اللائق، محذرا من أن عدم الاعتذار سيؤثر بشدة على الروابط التجارية بين ايران وسامسونغ.

من جهته أعلن السفير الكوري الجنوبي في طهران خلال الاستدعاء عن أسفه لهذا الحدث، موضحا أنه تابع الموضوع مع المسؤولين المعنيين في وزارة الخارجية والحكومة في بلاده وشركة سامسونغ لأهميته وحساسيته، لافتا الى أنه بحسب مسؤولين رسميين بالحكومة الكورية وشركة سامسونغ فإنهما وبصفتهما رعاة لهذه البطولة لم يكن لهما أي دور في حدوث سوء الفهم هذا وتوزيع الهدايا.

واوضح المتحدث باسم وزارة الخارجية الايرانية بهرام قاسمي أن الخارجية الايرانية استدعت السفير الكوري "كيم سونغ هو" على خلفية التقارير الواردة بشأن قرار مسؤولي اللجنة الدولية الاولمبية وشركة سامسونغ الكورية الجنوبية باستثناء الرياضيين الايرانيين على غرار اللاعبين الكوريين الشماليين من استلام هدايا سامسونغ بدورة الالعاب الاولمبية الشتوية بيونغ تشانغ 2018، بذريعة الحظر الدولي.

وبيّن قاسمي أن السفير الكوري استدعى مساء الاربعاء بطلب من محمد فرازندة مساعد وزير الخارجية ومدير عام دائرة آسيا واوقيانوسيا بوزارة الخارجية الايرانية.

وأكد المتحدث أن وزارة الخارجية أبلغت السفير الكوري، احتجاج ايران الشديد للتصرف غير الاخلاقي والمخالف لروح دورة الالعاب الاولمبية التي ترفع شعارا عابرا للون والدين والعرق والسياسة.

* تراجع اللجنة الأولمبية الدولية عن قرارها:  اجهزة سامسونغ ستقدم لجميع الرياضين بمن فيهم الايرانيين

من جهتها، تراجعت اللجنة الأولمبية الدولية عن قرارها السابق القاضي بعدم اهداء أجهزة الموبايل للرياضين الايرانيين في أولمبياد بيونغ يانغ2018 الشتوي، واعلنت بان موبايل سامسونغ سيقدم لجميع الرياضين المشاركين في الأولمبياد.

وافادت مصادر خبرية غربية ان شركة سامسونغ الكورية صممت جهاز خاص من طراز Galaxy Note8 وسيقدم هدية للرياضين ومسؤولي اللجان الرياضية المشاركة في البطولة.

وصرح مسؤول في اللجنة الأولمبية الدولية لوسائل اعلام غربية، ان اللجنة ستقدم اجهزة الموبايل لجميع الرياضين المشاركين في الأولمبياد . هذه الأجهزة تحتوي على معلومات مهمة حول المنافسات للرياضيين.

* «فارس» تفسخ عقود الدعاية والاعلان مع سامسونغ

 في سیاق متصل ألغت وكالة انباء فارس جميع عقود الدعاية والاعلان مع شركة سامسونغ على خلفية الازمة القائمة بسبب تصرف مسيئ للأخيرة مع رياضيين ايرانيين.

واندلعت الأزمة بعد ما قرر القائمون على دورة الالعاب الاولمبية الشتوية بيونغ تشانغ 2018، منح هواتف سامسونغ نوت 8 لجميع المشاركين في الدورة باستثناء الرياضيين الايرانيين والكوريين الشمالين وذلك بذريعة الحظر.

وبهذا القرار ستمنع وكالة انباء فارس الترويج لمنتجات سامسونغ على موقعها الالكتروني الذي يزوره الملايين يوميا في ايران.

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 2/1956 sec